0
60 views

اسامة عطا المنان..هل قدم مولانا سمير فضل للمحرقة؟!!
*جنس محن!
*جنس حاجات لم نسمع بها من قبل!
*المعني هنا هو سمير فضل رئيس لجنة الاستئنافات العليا التي(ساطت) البلد وفجرت الاوضاع بقرارات تم فيها اغتيال القانون مع سبق الاصرار والترصد!
*اولا في اعتقادي الشخصي وربما يشاطرني الكثير من المتابعين الراي بان رئيس لجنة الاستئنافات قد تم تقديمه لمحرقة التاريخ من الاتحاد السوداني لكرة القدم بعد ان دس له الاتحاد السم في الدسم في المرحلة الحرجة من النظر الي اخطر ملفات قضية الموسم وربما لم ينتبه الكثيرون الى هذه الجزئية في حسبة ازمة الموسم!
*نعم..واتمنى حقيقة ان تتاح الفرصة لمولانا سمير فضل القاضي السابق والرجل القانوني ان يقف قليلا ليقرا هذا المقال ويتحرى ما فيه من حقائق ويربط بينها وبين الاحداث التي توالت سريعا حتى اصدار قرارات لجنة الاستئنافات الفضيحة للشارع الرياضي والراي العام!
*لجنة الاستئنافات المحترمة التي تم تغييبها عن عمد ومع سبق الاصرار هي تلك التي نظرت القضية الاولى في شهر ابريل المنصرم واتخذت قرارا صائبا وقانونيا ومبرأ من العيوب باعادة مباراة المريخ والامل في الدورة الاولى من الدوري الممتاز بسبب مشاركة لاعب المريخ سيئ السلوك بكري عبدالقادر الشهير بالمدينة والذي اعتدى علي حكم ومساعد مباراة فريقه التي خسرها بملعب نمور دار جعل بهدف عماري!
*امين خزانة الاتحاد السوداني لكرة القدم والقاسم المشترك الاعظم في جميع كوارث الاتحاد السوداني لكرة القدم هذا الموسم ونائب رئيس اللجنة المنظمة باتحاد كرة القدم السوداني والرئيس الفعلي للاتحاد في غياب الكلمة النافذة في اكبر مؤسسة اهلية منذ رحيل البروف العلامة كمال حامد شداد، امين خزينة الاتحاد السوداني لكرة القدم هو من فجر الاوضاع منذ البداية بخطابه الفضيحة للمريخ لاشراك لاعبه بكري المدينة في مباراة الفريق القادم من (تل ابيب) امل مدينة النضال والكفاح عطبرة في مباراة دورية رسمية في منافسة يجب ان تتوفر فيها كل شروط العدالة وان لا يحابي الاتحاد ناد علي حساب اندية اخرى تتمتع بذات الحقوق والواجبات!
*المهم ان السقطة الاولى لامين خزانة الاتحاد تمثلت في هذا الخطاب الذي اشعل جذوة الفتنة في الشارع الرياضي وربما ستحرق نارها الاتحاد اولا قبل الاندية التي تمسكت بالقانون وبالعدالة التي حكمت بها لجنة الاستئنافات الاولى في وجود رجال افاضل كرام يخافون يوما عبوسا قمطريرا..فحكمت اللجنة التي كان مقررها الاستاذ النزيه النظيف عوض احمد طه باعادة مباراة المريخ والامل الدورية بناء على تعدي امين خزينة الاتحاد على المادة(89)الوجوبية والتي منعت مشاركة اللاعب، ولكن امين خزينة الاتحاد جوز تلك المشاركة فقط بحكم انه صاحب الكلمة الاولى والاخيرة في الاتحاد وعلى طريقة حكم(ابتكو)!
*بداية الطبخة التي ادارها بـ(حرفنة)امين خزينة الاتحاد عندما توقف رباعي لجنة الاستئنافات عن مواصلة العمل في اللجنة في اعقاب رفض امين خزينة الاتحاد تنفيذ قرارها التاريخي باعادة مبارة المريخ والامل في الدورة الاولى رغم المساحة الزمنية التي منحتها اللجنة للاتحاد لتسليم الاطراف المتنازعة (مريخ-امل) قرار اللجنة ليتنحى الرباعي في هدوء عن مسرح الاحداث، ومن هنا بدات مسرحية محرقة اسامة لسمير فضل بتعيين اربعة اسماء جديدة في اللجنة عوضا عن الاسماء التي رحلت رغم ن القرار نفسه يخالف القانون والنظام الاساسي وفق المادة(55) التي تقول نصا..( تكون مدة عضوية لجنة الاستئنافات العليا ثلاث سنوات ويجوز لمجلس الإدارة أن يغير أو يعدل في تكوينها متى ما رأى ذلك في نهاية أي موسم(..رغم القناعة بان من داس على المادة الوجوبية(89) من القواعد العامة والتي تقول بانه يجب ايقاف اي لاعب اعتدى على حكم المباراة لحين مقابلة اللجنة المختصة..رجل تعدى على تلك المادة الوجوبية ليس غريبا عليه ان يتعدى ومن معه على مادة في النظام الاساسي هنالك مادة اخرى مسكوت عنها يمكن ان تبرر تجاوز الاولى!
*تعيين اربعة اعضاء جدد مثلت بداية الطبخة التي تم الاعداد لها بعناية خاصة وان القرارات التي تلتها في لجنة الاستئنافات العليا والتي داست علي القانون والقواعد العامة واصدرت اسوا قرارات في تاريخ الرياضة السودانية والتي تسببت في الازمة الحالية والتي اجبرت جهات عليا بغية التوصل الي انفراج لها قبل ان تتعقد اكثر!
*يبقى السؤال الاكثر اهمية هل ما تم اتخاذه من قرارات تم التدبير له في دهاليز اللجنة المنظمة بالاتحاد والتي يسيطر عليها امين خزينة الاتحاد السوداني لكرة القدم؟..وهل ما تم من تجاوزات قانونية صريحة يندرج تحت بند الانحياز للمريخ كما حدث من امين الخزانة في خطاب مشاركة المدينة امام امل(تل ابيب)عذرا امل (عطبرة)؟..وهل مولانا سمير فضل كان ضحية لطبخة تمت في الخفاء؟ خصوصا بعد ان غادر اربعة من الرجال الاقوياء لجنة الاستئنافات التي حكمت بالعدل في المرة الاولى؟.
*اسئلة حائرة تحتاج لاجابة شافية..الجمهور هو الحكم والفيصل..ونعود باذن الله.
اخر الرميات
*ميسي الصغير دخل ملعب العظماء وسيكون له شان في القريب بمشيئة الله..شكرا الكاردينال وشكرا الرجال الذين افلحوا في دخول الموهبة الصغيرة الي ملعب العمالقة حتى يستوى عود اللاعب الموهوب ويدخل التاريخ!
*تعالوا بكره!
صحح

SHARE
Previous article
Next article

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY