صقورالجديان تفشل في امتحان الجنوب وتنتظرهدية ملاوي

0
49 views

فشل منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم في تحقيق الفوز في ثاني مبارياته ببطولة شرق ووسط افريقيا (سيكافا) للأندية المقامة بأديس ابابا، وذلك بعد خسارته في المواجهة الأولى امام منتخب ملاوي بهدفين مقابل هدف وذلك بعد تعادله بدون اهداف مع منتخب جنوب السودان في بطولة سيكافا، وبهذه النتيجة رفع الجنوب نقاطه لـــــ(4) نقاط وحصل منتخبنا على نقطة ليصعب من مهمته في التأهل للمرحلة المقبلة لتنتهي المواجهة التاريخية الأولى, بين السودان وجنوب السودان ببطولة كأس التحدي لمنتخبات شرق ووسط أفريقيا لكرة القدم “سيكافا” والتي تنظم إثيوبيا نسختها ال38، بالتعادل السلبي وذلك في ثاني مباريات المنتخبين بالمجموعة الثانية التي تضمهما إلى جانب كل من ملاوي وجيبوتي والتي تلعب مبارياتها بمدينة “بحر دار الإثيوبية ”
وخيبت المباراة التوقعات، كونها سوف تشهد توترات بين لاعبي المنتخبين بإعتبار أنها المباراة الأولى يعزف فيها نشيدين وطنيين للاعبين بمنتخبين مختلفين كانت في الأصل تربطهما دولة واحدة السودان، قبل أن يقرر جنوب السودان مصيره في إستفتاء جرى عام 2011 افضت نتيجته إلى إنفصاله وتكوين دولة ذات سيادة هي دولة جنوب السودان.
المباراة على مستوى المشاعر تداخلت فيها عواطف جياشة بدأت منذ الإجتماع التنسيقي لها والذي إنعقد امس الاول الثلاثاء بمدينة بحر دار الإثيوبية، حيث طلب ممثل مجلس إتحادات سيكافا بالمدينة، وهو الإثيوبي أشانفي آجيقو من لاعبي المنتخبين اخذ صورة تذكارية تخلد ذكرى المباراة الأولى بينهما.
وقال اشنافي في تصريحه ل”كوورة”من مقر تواجده بمدينة بحر دار: “لم يخذلنا لاعبو المنتخبين حين تسارعوا للحصول على تلك اللقطة وغيرها من لقطات حميمة بين لاعبي المنتخبين بعد المباراة وأنتهت المباراة بسلام وصورة اكثر مما هو متوقع, وايضا اللاعبون رسموا لوحة جميلة بعد نهايتها”.
ومن جانبه قال معلق إذاعة عاصمة جنوب السودان جوبا الشيخ شول اجينق أنه سعيد جدا كونه المعلق الوحيد من جنوب السودان الذي نال شرف التعليق على هذه المباراة التاريخية واضاف: “جمهور مدينة بحر دار الكبيرالذي حضر المباراة صفق للاعبين بعد المباراة، فاللاعبون اصلا ركزوا على المباراة أكثر من أي شيء آخر وكانت الروح الرياضية فيما بينهم عالية”.
وكان منتخب السودان قد خاض المباراة بتشكيل ضم كل من حارس المرمى أكرم الهادي سليم “قائد”، وعبد اللطيف بويا وبكري بشير وسعيد مصطفى ومازن شمس الفلاح كرباعي دفاع، وفي الوسط لعب كل من إبراهيم محجوب ومجاهد فاروق وفارس عبد الله وأطهر الطاهر, وفي الهجوم لعب ماهر عثمان وولاء الدين موسى، ودخل بدلاء في الشوط الثاني كل من محمد كوكو وعاطف خالد.
بينما مثل منتخب جنوب السودان في المباراة الأولى التاريخية ضد السودان كل من جمعة جينارو في المرمى, داك وديفيد دادا وزكريا ناسيو وآيزك ماتيا في الدفاع, وليم اوفوري ودومينيك أوبوي وسبت برونو في الوسط وفي الهجوم كل من جيمس جوزيف وخميس ليون.
وقد أشرف على السودان مدربه محمد محي الدين الديبة بينما اشرف على منتخب جنوب السودان المدرب بلال فيليكس.
وجاءت المباراة قوية من حيث التكتيك حيث تميز السودان بشكله الهجومي المكثف وكان افضل شكلا في الوسط والهجوم، بينما لعب منتخب جنوب السودان بتكتيك دفاعي مع خطف الهجمات المرتدة.
وكانت أخطر فرص المباراة من نصيب جناح السودان الأيسر فارس عبد الله الذي نجح في المرور من عدد من اللاعبين ولكن لحظة إنطلاقه نحو المرمى تم تشتيت الكرة منه، وتميز دفاع منتخب جنوب السودان بقيادة المحترف في الدوري الأمريكي داك بالتنظيم واليقظة والثبات.
وشهدت المباراة في شوطها الثاني شكلا متوازنا مع الآداء لكن السودان كشف عن خطورة كبيرة بعد دخول عاطف خالد ومحمد كوكو في الهجوم، ولكن دفاع جنوب السودان حمى مرماه بيقظة وثبات وتنظيم محكم.
لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي, بها رفع منتخب جنوب السودان نقاطه إلى 4 نقاط وبات حظه كبيرا في التأهل للدور الثاني من البطولة، بينما حصل السودان على أول نقطة وبات عليه الفوز بنتيجة كبيرة على جيبوتي في مباراته الآخيرة ليبقي على آماله حية في بلوغ دور الثمانية بين افضل منتخبين في الترتيب الثالث بين مجموعات البطولة الثلاث.
وكان منتخب ملاوي قد ضمن تأهله إلى الدور الثاني من البطولة دون إنتظار نتيجته الآخيرة بالبطولة ضد جنوب السودان ,وذلك بعد فوزه الكاسح على منتخب جيبوتي 3-0 عصرامس.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY