73 views مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 4 نونبر 2015 - 1:58 مساءً

واكتمل العقد الفريد للازرق بالثلاثي المحترف!
*القاطرة البشرية اليكس اورتومالا!
*المدافع الصلد لارسون لاراتي!
*لاعب الوسط القصير المكير ايشيا كينيدي!
*ثلاثة نجوم تكمل عقد تسجيلات الهلال!
*النظرة الفنية الفاحصة التي اصطادت الدرر في التسجيلات المحلية اكملت عينها الفاحصة اصطياد نجوم الدوريات النيجيرية والغانية، وساعات تكتمل اللوحة الزاهية بوصول العقد النضيد وطي ملف التسجيلات والتفرغ لما هو ات
*التحية ملايين بل مليارات للدكتور اشرف الكاردينال قائد السفينة والذي دفع حتى الان ما يربو على المليارات العشر لاكمال عقد الهلال النضيد للموسم الجديد!
*المسؤوليات الجسام الملقاة على عاتق الرجل وحربه مع مجلسه ضد الفساد وملاحقة من لم يتورع في دفن القانون لم تمنعه من مسؤولياته تجاه الجمهور العظيم وسهر الليالي بالمتابعة والترتيب والتنسيق من اجل ان يكون الهلال حاضرة ومنذ وقت مبكر في سوق التسجيلات!
*الحق يقال ان شفافية رئيس الهلال وواقعيته مع مجلسه ومنهجية التعامل مع كافة الملفات احدثت نقلة حقيقية لم يسبق ان شهدها المسرح الهلالي منذ ان تفجرت ملفات الاستعانة بلاعبين اجانب في صفوف الاندية السودانية، والتي ابتدرها الازرق في تسعينيات القرن الماضي حيث ظلت جماهير الهلال تلوك الصبر وتدخل في حسبة من القادم للفريق ومتى وكيف سيكون مستواه الفني ومن اي بلد سيحط الرحال بامدرمان!
*اختلف الحال مع الكاردينال حيث الترتيب والتنظيم واكمال الاتفاقات منذ وقت مبكر حتى ولو لم يوفق اللاعب فالمهم ان تكتمل الاجراءات في وقت مبكر حتى لا تدخل في الوقت الحرج والتوقيت الذي يفتح الباب للتأويل والتحوير والمزايدات!
*تابعت الثلاثي المرشح للانتقال للقلعة الزرقاء من خلال اشرطة فيديو ومباريات كاملة لبعض اللاعبين وادركت ان تسجيلات هذا العام تختلف كثيرا عن عامها الاول، حيث لم تتعد اعمار القادمين الجدد الرابعة والعشرين وثلاثتهم لاعبي منتخبات شباب واولمبية ومنتخبات بلدانهم المحلية وينشطون الان مع فرق المقدمة في بلدانهم وهذا مالم يتوافر في تسجيلات العام المنصرم!
*الثنائي الغاني لارسون لارتي وفرانك كينيدي ايشيا عمالقة صغار من برازيل افريقيا، حيث الموهبة الفطرية ومتعة كرة القدم وقد اثبت الثنائي قدراتهما الفنية العالية رغم صغر السن في مونديال الشباب العام قبل الماضي بتركيا وتأهل منتخب برازيل افريقيا للدور قبل النهائي!
*المدافع الغاني الشاب صاحب الـ(22)ربيعا هو قائد منتتخب بلاده في مونديال الشباب الاخير بتركيا ما يعني انه يمتلك مواصفات القائد من بين لاعبين اخرين ينشطون خارج غانا ويؤكد ذلك هدوء اللاعب وقدرته علي مراقبة المهاجمين وتخليص الكرة في اصعب المواقف دون ارتكاب مخالفات ساذجة كما جرت العادة للمدافعين الافارقة!
*اما لاعب الوسط القصير المكير ايشيا فهو نسيج لوحده فهو (نحل) بمعنى الكلمة يتحرك في كل مساحات الملعب دفاعا وهجوما ويصنع التمريرات القاتلة وهو من المواهب النادرة التي تجيد صناعة (الباص)غير المرئي في مساحات قصيرة ومسافات يصعب فيها التمرير وسط غابة السيقان من الخصوم والاحلى في اللاعب (النحلة)القصير المكير قدرته على المراوغة والتخلص من الخصوم في مساحات ضيقة جدا ثم الاكثر جمالا قدرته على التهديف القوي ومن مسافات مختلفة وفي جميع اوضاع الكرات الثابت والمتحرك!
*اما المهاجم النيجيري العملاق اليكس اورتومالا فهذا حدث لوحده حيث لعب اليافع في الجزائر ولم يكمل الموسم الثاني بسبب مشاكل مالية لناديه وانتقل في تجربة احترافية قصيرة الى النرويج قبل ان يعود مطلع هذا العام لموطنه ويلعب لمحاربي الكنامي في مقاطعة مايدوغوري الشهيرة ويلمع نجمه بصورة لافتة رغم صغر سنه، حيث لم يبلغ اللاعب حتى الان الرابعة والعشرين من العمر ما يؤكد ان الهلال موعود بمهاجم يشكل اضافة حقيقية للفريق الازرق العام المقبل ويمتاز القاطرة البشرية اليكس بالقوة الجسمانية الى جانب الموهبة الفطرية الافريقية والقدرة على المراوغة والتحكم في الكرة والتخلص من المدافعين الى جانب حساسيته العالية في هز الشباك بالراس والقدمين، وافضل ميزات المهاجم النيجيري الشاب قدرته على التخزين وعدم فقدان الكرة بغض النظر عن قوة المدافع الخصم وفوق ذلك شجاعته في اقتحام المواقف الصعبة، وملاحقة الكرة حتى بين يدي حارس المرمى وهذه ميزة قل ان تتوافر في المهاجمين!
*الجديد في تسجيلات الهلال للمحترفين الاجانب ان الاختيار تم بعد تمحيص ودراسة مستندا على ركائز اساسية غير قابلة للتنازل وتتمثل في ان يكون اللاعب حاضرا هذا الموسم مع فريقه الي جانب صغر السن والشرط غير المرئي ان يكون ضمن كوكبة المنتخبات السنية لبلاده!
*السير الذاتية لثلاثي الهلال الشاب تؤكد ان عين الهلال التي نجحت في اكتساح التسجيلات المحلية معتمدة علي عنصر الشباب والموهبة هي ذات العين التي اختارت القادمين الاجانب بعناية فائقة، وبذات الابعاد الفنية التي تقي الهلال شر الوقوع في شراك السماسرة وتجار التسجيلات، ويبقى من بعد اختيار الطاقم الفني الذي يجيد صياغة الدرر الهلالية الشابة من المحليين والاجانب في بوتقة الجمال والاداء الهلالي الذي يشبه الزمن الجميل في الديار الزرقاء الي جانب غرس روح الاجتهاد والمثابرة والعمل الدؤوب، والقتالية العالية والبحث عن الانتصارات والتفوق على الصعيدين القاري والمحلي..ونعود باذن الله.
اخر الرميات
*عند جوهرة الصحافة الرياضية الخبر اليقين!
*تعالوا بكره!
صحح

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.