0
37 views

تتويج المريخ أهمّ من تجهيز المنتخب في عرف قادة الإتحاد العام
{ كنا نظن بأن حصد المريخ لبطولة الممتاز حتى لا يخرج من الموسم خالي الوفاض هو الهدف الأهمّ لقادة الإتحاد العام الذين إجتهدوا كثيراً من أجل تحقيق هذا الهدف بتطويعهم للقوانين وعدم إكثراهم لما سيترتّب على ذلك حتى فاجأنا الدكتور الصيدلاني معتصم جعفر بتصريحات جديدة ومستفزة وهو يتحدث عن رغبة إتحاده في إستقدام واحد من ثلاثة أندية عريقة في الوطن العربي الأهلي والزمالك المصريين والترجي التونسي للتباري مع البطل المُزوّر في ختام الموسم ليكون هذا التتويج هو الحدث الأبرز الذي يريد الصيدلاني أن ينقذ به موسمه ويسعد به جماهير النادي الذي يعشقه …
{ قبل أن يتساءل البعض عن القيمة المادية التي سيتكفّل بها الإتحاد لإستقدام هذا الفريق ويقارنوا ذلك بالحالة المزرية التي يعيشها منتخبنا الوطني الذي تمرمّط عندما أراد أن يسافر الى يوغندا القريبة ويعيش العزلة الآن بلا معسكر يناسب حجم منازلته لأحد أبطال أفريقيا في اليومين القادمين المنتخب الزمبابوي …
{ من أين للإتحاد بهذه المبالغ التي ستفوق الـ 200 ألف دولار ما يعادل إثنين مليار من أجل إستقدام الترجي مثلاً أليس كان من الأفضل والمعقول والمنطقي أن يُسخّر ثلثها لإقامة معسكر إعدادي تجهيزي قصير للمنتخب الوطني قبل منازلته المهمّة لأقوى وأشرس وأخطر المنتخبات في القارة الأفريقية أم أن هؤلاء يعتقدون تتويج المريخ ببطولة مُزوّرة و(فطيسة) ومنتهية بعد أن فقدت أهمّ عناصر إستقرارها وإهتزت أركانها بإختلال موازين العدالة فيها أهمّ من تجهيز منتخب هم مسؤولون عن تجهيزه خاصة وفرحة إنتصاره تهم الشعب السوداني بمختلف إنتماءاته عكس فرح التتويج الذي يهم فقط أقلية من جماهير كرة القدم في السودان وإن كنا لا نظن أنهم سيفرحون لأنهم يعرفون أنها بطولة ورقية مكتبية لا تغيظ جماهير الهلال ولا تحزنها …
{ وقادة الإتحاد الذين يملأون الدنيا ضجيجاً متذمّرين من عدم دعم الدولة لهذا المنتخب ماذا قدّموا له طيلة فترة توليّهم قيادة كرة القدم مقارنة بالذي نالوه .. هذا السؤال هو المدخل الرئيسي لمساءلتهم من قِبّل المسئولين عن الرياضة في البلاد …
{ غادر الدكتور الصيدلاني لأقصى الشمال لمعايشة تتويج فريقه المُدلّل رغم أنه يعرف أنه تتويج حرام ومزوّر تاركاً المنتخب الوطني وحيداً يصارع قسوة الزمن أمام أضعف المنتخبات الأفريقية ومتأهباً لمنازلة أقواها وأخطرها على الإطلاق في خطوة تعتبر هروباً علنياً من مواجهة الجماهير التي ظلت تتابع كيف يُهان منتخب بلادها وكيف يُدلّل فريق لا شئ يميّزه غير اللون الأحمر …
{ وحتى لا يتخيّل المدافعين عن هذا الإتحاد بالباطل في كل الأوقات أن نقدنا هذا نابع من مواقفه المعادية مع الهلال نؤكد بأن إخفاقات هذا الإتحاد وسلبياته التي هي على قفا من يشيل هي التي تمنحنا الدافع لمهاجمته ونقده بغض النظر عن موقفه السلبي ومعاداته للهلال خاصة وقادة الإتحاد قبل غيرهم يعرفون أن معاداة الهلال بهذا الثقل الجماهيري والإعلامي قطعة من نار إن أرادوا أن يحرقوا أنفسهم وبطولاتهم عليهم أن يواصلوا فيها بنفس الصورة التي نتابعها عبر الصحف المريخية وكُتّابها الحُمر …
{ نعيش الآن حركة تنقلات وتسجيلات اللاعبين النصف سنوية ونرى بأم أعيننا المغالاة في رسوم أرانيك التسجيل للاعبين الأجانب والوطنيين ليُضاف ذلك الى ما ذهبنا له في الأيام الفائتة حول المعوّقات التي يتضعها هذا الإتحاد للأندية المغلوب على أمرها دون أن يكون ذلك مسنوداً بلائحة أو قانون فقط هي شروط تعجيزية تحرم الأندية ذات الدخل المحدود من ترميم صفوفها مثلما حُرمت من أبسط حقوقها من قِبّل هذا الإتحاد …
{ تبقى الحقيقة الأهم أن كرة القدم في السودان تعيش مِحنة حقيقية في ظل هيمنة هذا الإتحاد الذي لو لم يجد من يقف في طريقه ويعترض تحدّياته وعنترياته كما فعل ناديا الهلال والأمل سيواصل في تدمير كرة القدم بمحاباته وإنحيازه وجباياته والأهم المهمّ إهماله للمنتخب الوطني الذي أصبح يشكو لطوب الأرض دون أن يجد من يسأل عن حاله وأحواله ودون أن يجد أي إهتمام من قِبّل هذا الإتحاد الجاثم على الصدور والمعوّق للإنتشار والظهور ولا عزاء للقائمين على أمر كرة القدم السودانية …
باقي أحرف
{ الولاء الذي نطالب به أمير كمال غير موجود في قاموس لاعبي كرة القدم الآن بعد أن أصبح المال عصب الحياة يمثّل كل شئ في زمن الإحتراف ، إذن الذين يلومون هذا اللاعب في موقفه المتشدد يطالبونه بالمستحيل …
{ في الأخبار أن لجنة التسجيلات الهلالية ستفاضل بين المحترفين الإيفواري شيخ موكوري والغاني اشايا لملء خانة صانع الألعاب الشئ الذي يجعلنا نتساءل عن المقاييس الدقيقة التي ستحتكم إليها هذه اللجنة في هذه الفترة الزمنية القصيرة علماً بأن المعلومات الواردة عن النجمين تقول أنهما صورة بالكربون للمالي عمر سيدي بيه …
{ معلوم أن الهلال في حاجة للاعب وسط صانع ألعاب شريطة أن يكون ماهراً ومفيداً بصورة تمكّن المهاجمين من الإستفادة القصوى من تمريراته التي تصنع نصف الهدف كما كان يفعل النجم هيثم مصطفى لهذا فأمر التعاقد مع محترف في هذه الخانة يجب أن يراعي هذه الناحية ولا أظن أن الدوريات الأفريقية بها لاعب يجيد هذه الدور ويملك تلك المواصفات …
{ بغض النظر عن القرارات التي ستصدر ضد الهلال من قِبّل مترصديه بالإتحاد العام تبقى الحقيقة أن ما يسعون ويخططون له لن يعيش طويلاً ويبقى واقعاً يمشي بين الناس فالهلال أكبر من هذه التفاصيل الصغيرة لو يدري هؤلاء ويدري الذين يدورون في فلكهم …
{ مهاجم سوبر من الوزن الثقيل بقدر ما تحمل هذه الكلمة من معاني يمثّل حاجة الهلال الحقيقية للمرحلة القادمة مهما كلّف ذلك من ثمن فهلا فعلت لجنة التسجيلات مع الوضع في الإعتبار ضرورة حسم ملفه قبل فوات الآوان …
{ الكتابة في التاريخ تحتاج لنوعية معيّنة من الكُتّاب حتى لا تُشوّه المعلومات وتُورد بشكل خاطئ كما حاول بعض المتعاونين وعابري الطريق ومراسلي الولايات أن يكتبوا عن تاريخ صحيفة عريقة مثل قوون يا صديقنا وحبيبنا طلال مدثر …
{ قريباً وبإذن الله نتحدث عن تنظيم عزة الهلال بشئ من التفصيل وبصورة ربما أشارت إلى …… فقط نحب أن نؤكد بأن الإنتخابات التكميلية القادمة ستشهد مفاجآت غير متوقّعة ليس في مقعد أمين المال إنما في مقعد آخر أكثر حساسيّة .

SHARE
Previous article
Next article

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY