0
47 views

بخصوص “إهانة” منتخب السودان.. لماذا لا يتحرك البرلمان ..؟!
من المفترض انه الأصل .. وأنه هو المحور الذي يدور حوله كل النشاط الكروي ..وتتبارى الأندية فيما بينها لتكون المحصلة النهائية هي رفد المنتخب بالقوة واللياقة والعزيمة والحب اللازم ليحمل لواء الوطن في المحافل الخارجية ..!!
أحد النجوم الكبار جدا .. نجم بدرجة “كابتن” سألته عن عدم إنضمامه للمنتخب فأجابني “دا كلام فاضي ساكت وضياع زمن في الفارغة” اقسم هذا ما قاله لأذني هذه .. اليسار ..!؟
من اين إستمد الكابتن والنجم الكبير هذا الانطباع السيئ والذي بلا شك سوف ينعكس على مستوى وشكل اداءه مع المنتخب .. ؟!
بالطبع إكتسبه من النظرة العامة للمنتخب من قبل كل الآطراف .. دولة إتحاد .. جمهور .. إعلام ..!!
كلنا شركاء في هذا الذي يحدث للمنتخب والذي يؤثر دون شك على الصورة الذهنية والإنطباع العام عن البلاد ..طبعا هي أصلا موش ناقصة ..!!
هل يعلم البرلمان الذي أعلن النفير لحل الإشكال الكروي الأخير ان تصنيف السودان الكروي تراجع “أربعة وأربعين” 44 درجة بعد الثلاثة هزائم التي سبقت الهزيمة من زامبيا رايح جاي ..!!
لا يخالطنا أدنى شك في أن التصنيف القادم سوف يضع السودان هنااااك خلف دول الكريكيت والروهندس ..!!

لماذا لا يستدعي البرلمان وزير الرياضة ومسئولي الإتحاد لمسائلتهم عن فضائح المنتخب الأخيرة التي وكما قلنا انها تؤثر سلبا على الصورة الذهنية للسودان عموما ..!!
الدولة تنفي تهمة انها لا تدعم المنتخب وكرة القدم السودانية .. وهذه هي “فرمالة” المسئول المباشر عن تدهور مستوى المنتخب الوطني السوداني وهزائمة المتتالية داخل وخارج ملعبه والتي أحرجت كل سوداني وأدخلته تحت أظافره ..!!
من يسائل الإتحاد عن إخفاقات المنتخب .. من يطلب تعليلا وتفسيرا لهزائمه المتتالية .. لماذا تمر مثل هذه الأخطاء الشنيعة في حق الوطن والأمة مرور الكرام دون محاسبة ودون مساءلة ..!!
طالما ان نواب البرلمان يتابعون ما يجري في ميادين الكورة وملاعبها نرجو ان نسمع بتحرك البرلمان في أمر المنتخب .. فمنتخب السودان أحق بأن يسأل عن حاله وعن دواعي إهماله و”إهانته” في المحافل الدولية نتيجة لذلك ..!!

وقبل ان نطالب البرلمان بسؤال المسئولين .. علينا ان نسأل أنفسنا جمهور وإعلام .. لماذا نتعامل بهذا البرود مع منتخب السودان الوطني عكس ما يحدث في كل بلاد الله ..!؟

٣٥ الف متفرج كانو خلف منتخب بلادهم في مباراة زامبيا ضد منتخب السودان .. شجعو طوال التسعون دقيقة .. لم يلههم ضعف الخصم ولا نتيجة “كريمي” من القدوم للملعب لمؤازرة حملة راية بلادهم بين الأمم .. هذه هي الوطنية الحقة الصادقة ..!!

قف :
وما عداها طحنية حقة

SHARE
Previous article
Next article

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY