البطولات لا تحتمل الهفوات

48 views مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 21 دجنبر 2015 - 2:55 مساءً
       البطولات لا تحتمل الهفوات

        يجدد الهلال رغبته في الموسم الحالي بالمنافسة على لقب دوري ابطال افريقيا , هذه البطولة التي استعصت ولكن الفارس الازرق يظل يرفض الاستسلام وسيسعى مرارا وتكرارا حتى يحقق مبتغاه منها ويصل الى منصة التتويج .

البطولات القارية والانجازات الخارجية تحتاج الى معايير خاصة لا بد ان تتوفر اذا ما اراد الفريق ان يكون منافسا حقيقيا ولايكتفي بالوصول الى الدور نصف النهائي او المباراة الختامية كما حصل اكثر من مرة في السنوات السابقة .

يحسب لادارة الهلال انها في الموسم الحالي استعدت بشكل افضل وانجزت الملفات الخاصة بالتعاقدات على مستوى الاجانب والمدرب , وهاهو الفريق يبدأ مرحلة الاعداد للموسم الجديد ليكون اول فريق يدشن تحضيراته بمعسكر خارجي في تونس .

وقبل ذلك كان الهلال وفي وقت مبكر انتهى من توفير المعدات الخاصة بالفريق والتي وصلت قبل انطلاقة الاعداد , وللموسم الثاني على التوالي تولت شركة ( اديداس) توفير معدات متكاملة انهت بها عهد فوضى الملابس الذي كان يحدث خلال السنوات السابقة .

كل تلك الخطوات تعكس جدية الادارة الزرقاء في بناء فريق قوي , ولكن هذا لايكفي بالطبع لان البطولات لا تقبل اي هفوات اثناء الموسم ويجب ان يتم وضع خطة ورؤية متكاملة اداريا وفنيا على الاقل لموسم باكمله .

في الموسم الماضي رافقت مسيرة الفريق الازرق اخطاء وهفوات ساهمت في عدم ترجمة الحلم بالحصول على التاج الافريقي واكتفى الهلال بالوصول الى محطة الدور نصف النهائي رغم ان نسخة العام الماضي من وجهة نظري كانت الاسهل بالنظر للمنافسين في دور المجموعات.

عانى الفريق الهلالي مشواره الماضي من غياب الاستقرار الفني بعد ان تمت اقالة المدرب البلجيكي باتريك قبل مرحلة دور ال16 وبعدها تعاقب على تدريب الفريق كل من الفاتح النقر ونبيل الكوكي , وكانت هذه واحدة من اسباب عدم قدرة الفريق ليكون منافس حقيقي .

اللاعبون المحترفون كانوا الاسوأ ماعدا الحارس مكسيم , وكانت هذه المشكلة الابرز التي دفع ثمنها الفريق الهلالي خاصة في مشواره الافريقي حيث تحمل رفاق كاريكا والشغيل الحمل الثقيل لوحدهم في ظل تواضع مردود الاجانب الذين عجزوا عن صناعة الفارق .

عمل المجلس الهلالي على تجنب هذه الاخطاء وانهى صفقاته مع الثلاثي الاجانب في توقيت مبكر وقام باكمال قيدهم دون اي مشاكل , وتم الانتهاء من ملف المدرب بالتعاقد مع الفرنسي كافالي ومن ثم كان الترتيب للمعسكر الخارجي بشكل مثالي .

هنالك هفوات تظهر في كل فترة لاتليق بادارة يفترض ان تكون محترفة في تعاملها , وهذه الاخطاء التي انتقدناها تتعلق بالتعاقد مع اللاعبين كما حدث في قضية شيبون الاخيرة.

اختيار اللاعبين سواء كانوا الاجانب او المحليين واتمام التعاقد معهم ليس بالامر السهل ويحتاج دائما الى مهارة عالية من قبل الاداري , ويحتاج الشخص المكلف بهذه العملية ان يكون دقيقا ويتم التعاقد في سرية تامة بعيدا عن الاضواء وفلاشات الكاميرات .

ادارة النادي مطالبة بمراجعة الاجراءات التي تتبعها في تعاقداتها مع اللاعبين المحليين من كافة النواحي , والرئيس يجب ان تكون له وقفة جادة وصارمة اذا اراد عدم تكرار تلك الاحداث لان من يريد ان يكون منافسا عليه ان يضع حساب لكل شاردة وواردة .

الكرة حاليا باتت في ملعب المدرب ولاعبيه , لان الفرنسي كافالي سيجد وقتا كافيا لاعداد الفريق في معسكر طويل يستمر حتى 14 يناير ليكون بمثابة اساس ينطلق منه الازرق في موسم 2016 .

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.