جناح بري الخطير علي الزبير في حديث الذكريات

0
64

15 عاما من الوفاء والإخلاص لأسد البراري

جناح بري الخطير علي الزبير في حديث الذكريات

اللاعب الأسطورة حسبو الكبير هو الذي سجلني لفريق بري العريق 61/1962

في أول مباراة العبها احرزت هدفين رائعين في شباك ابو حشيش دوريا في موسم 62/1963

فزت مع بري بكاس الدوري الممتاز 1969م ومثلنا السودان في بطولة الأندية الافريقية الابطال

لعبت مع الفريق الاهلي السوداني ومنتخب الجامعات ومنتخب الشرطة

اتجهت التدريب بعد الاعتزال 1967 وأعمل الان مدربا بسلطنة عمان

اعداد : المعتصم اوشيFCL061 FCL059 - Copy

الكابتن علي الزبير جناح بري الدولي واحد افذاذ لاعبي العصر الذهبي جيل الستينيات والسبعينيات والمدرب القدير والمغترب حاليا بسلطنة عمان الشقيقة، انتهزتا فرصة حضوره الاخير الى ارض الوطن فكان لنا معه هذا اللقاء الذي اعاد لنا وله ذكريات رائعة لذلك الزمن الجميل، واولئك النجوم السوامق الذين خلدوا انفسهم في ذاكرتنا الرياضية بادائهم المتميز وسلوكهم القويم وابداعاتهم الرائعة وولائهم الصادق لانديتهم دون النظر الى المغريات المادية التي اصبحت سمة العصر.

كابتن علي الزبير جلس الينا زهاء الساعتين نقلب دفتر الذكريات الخالدة يحكي لنا مسيرته الرياضية التي استمرت لنحو 15 عاما مع اسد البراري والتي كانت خاتمتها باعلان الرياضة الجماهيرية عام 1976 اتجه بعدها الى مجال التدريب واشرف على اول منتخب للناشئين عام 1985م، هو ورفيق دربه الخبير محمد حسن نقد ثم هجرته الى الشقيقة سلطنة عمان والتي عمل بها في مجال التدريب والتحليل الرياضي فتعالوا معنا الى دفتر ذكريات الكابتن علي الزبير ومشواره الرياضي كلاعب ومدرب.

البطاقة الشخصية

الاسم: علي الزبير عبد الباقي

الميلاد: مدينة شندي- قرية ساردية الشقالوه 1948

المراحل الدراسية

  • خلوة الشيخ اصلح ببري المحس.
  • مدرسة بري الدرايسة الابتدائية.
  • الاعدادي والثانوي العالي بالمدرسة الانجيلية المصرية- الخرطم
  • جامعة القاهرة فرع الخرطوم- كلية الاداب قسم الجغرافيا

المشوار الرياضي

منذ صغري نشأت وسط مجتمع رياضي متميز فشقيقي الاكبر كان حارسا لمرمى بري وبدأت في ممارسة كرة القدم بالكرة الصغيرة اللستك ثم لعبت بمنتخب مدرسة بري الدرايسة الابتدائية وكنت كابتنا لمنتخب المدرسة.

تأسيس نادي ساردية الرياضي بشندي

كنت حينما اسافر لقضاء العطلة السنوية بمسقط راسي بقرية الشقالوه ساردية احمل معي كرة لستك والعب بها هناك في العصريات واقوم باستعراض مهاراتي الفردية في (الضقل) بالكرة بالقدم وبالراس واستعرض بعض المهارات في الشوت والالعاب الهوائية، مما جذب شباب القرية للحضور اليومي والتفرج على تماريني الفردية الخاصة وكان ذلك سببا في انتشار عشق الكرة بين اوساط شباب ساردية والذين لمعوا فيما بعد، ومنهم من لاعب الهلال والفريق القومي السوداني وعلى راسهم الكابتن عثمان الجلال لاعب الهلال الدولي الفنان المغترب حاليا بفرنسا وهناك الكابتن الفذ عبد المحمود يس ابو شريعة درة الكرة بشندي، والذي لقب بالخواجة ورفض كل اغراءات فرق العاصمة وعلى راسها الهلال والمريخ وفضل البقاء قائدا لفريق ساردية ومنتخب شندي، وقد تم اختياره للفريق القومي اكثر من مرة وهو لاعب حريف جدا وفذ لذلك لقب بالخواجة وهناك شقيق عبد المحمود الاكبر حسبو بجانب ابراهيم المحجوب وفارسا وغيرهم من افذاذ اللاعبين في العصر الذهبي جيل السبعينيات.

ولقد شاركت في تاسيس نادي ساردية عام 64/1965 وصعد الفريق من الدرجة الثانية الى الاولى بدوري شندي ووالدي يعتبر (جدا) لعبد المحمود واشقاءه.

الاستقرار بالخرطوم

كان والدي يعمل في التجارة بين شندي والخرطوم فاستأجرنا منزلا ببري المحس ثم بعد ذلك امتلكنا منزلا في امتداد ناصر وقمنا بتشييده وهو منزل الاسرة الحالية ببري.

الاندية التي لعبت لها

بدأت مشواري الرياضي ببري بعد الاستقرار بها مع الاسرة بلعب الكرة بين الاحياء في بري في منافسات اسبوعية كل جمعة وكنا نجمع من كل لاعب قرشين ونلعب على جملة المبلغ، وكان الفريق الفائز يستمتع بعشاء من دكان عمنا (مرحوم) وهو والد الكابتن حسبو مرحوم (حسبو الكبير) قائد فريق بري الدولي عليه الرحمة.

بعدها لعبت بفريق العهد الجديد بروابط الناشئين ببري وكنت العب جناحا ايمن ومعي اللاعب الفذ احمد محمد قسم السيد وهو الشقيق الاكبر لنجم بري الدولي قسم ترانرزستور وكان فريق الزمالك هو الفريق المنافس لنا في رابطة الناشئين ببري، ولعب معنا ايضا ابن خالنا عثمان النور المشهور بالحلبي ومن خلال منافسات رابطة الناشئين تلك سطع نجمنا مما لفت انظار مسؤولي نادي بري فسعوا لكسب توقيعنا.

التوقيع لنادي بري

في احدى امسيات عام 1962 ونحن جلوس نتسامر وكان معي احمد محمد قسم السيد حضر الينا الكابتن حسبو الكبير وسلم علينا، وكان قادما لتوه من النيل يحمل في يده (سبيطة بلح) فقذف بها لينا وقال تفضلوا ثم طلب من صاحب الدكان الذي كنا نجلس بجواره ان يقدم لنا مشروب الليمون البارد على حسابه، فاكلنا وشربنا ثم اخرج من جيبه كشف تسجيل اللاعبين وطلب مني انا واحمد ان نوقع لفريق بري فوقعنا ونحن لا نصدق من الفرحة لصغر سننا، وكيف يمكننا ان نلعب لفريق بري العظيم مع اولئك العمالقة الافذاذ والذين على راسهم حسبو الكبير.

اول مباراة مع بري

كان المرحوم العقيد (م) عبد الفتاح حمد يدرب فريق بري انذاك وكان هناك لقاءً وديا مع فريق امل عطبرة ولعب زميلي احمد جناحا لكنه لم يستطع المرور من الباك اليمين لفريق الامل الذي كان يمتاز بتكوين جسماني مثالي، ولياقة وطاقة غير عادية فطلب مني المدرب الاستعداد للمشاركة بديلا لزميلي احمد وبالفعل لعبت بمستوى رائع وتمكنت من تخطي ذلك المدافع اكثر من مرة وبحمد الله وتوفيقه ثبت اقدامي وواصلت مشواري مع نادي بري.

اول مباراة رسمية مع بري

كانت اول مباراة رسمية العبها مع فريق بري في موسم 62/1963 امام فريق ابو حشيش في دوري اندية الدرجة الاولى وكنت احتياطيا لزميلي احمد السماني في خانة الجناح، وبعد وصولنا للاستاد فاجأني رئيس النادي الطيب شيخ ادريس وقال لي انت اساسي وسيكون احمد السماني هو الاحتياطي لك، فارتبكت في البداية ولكن بمرور الوقت رسخت اقدامي وانتهى الشوط الاول بالتعادل بدون اهداف وفي فترة الراحة قال لي حسبو الكبير لقد كنت رائعا يا كابتن، وانا بيني وبين نفسي متأكد بانني لم اكن كذلك ولكن صفات القائد التي يتمتع بها حسبو الكبير عليه الرحمة رفعت من روحي المعنوية، وجعلتني اقدم عرضا رائعا في الشوط الثاني فاحرزت هدفين من صاروخين كانا بباصين من القائد حسبو الكبير وانتهت المباراة بفوزنا 3/صفر.

نجوم بري الذين زاملتهم

قسم ترانزرستور

الحق يقال ان اللاعب قسم ترانزرستور كان من جيل العمالقة وكان لاعبا دوليا لا يشق له غبار واطلق عليه لقب ترانزرستور الاستاذ سيد شهلابي والذي كان استاذا للقسم في المرحلة الاولية لصغر حجم قسم وحرفنته في الكرة، وترانزرستور كان ماركة لراديو صغير بجانب الكوكبة المتميزة لفرقة بري وعلى راسهم.

حراسة المرمى

سيد الزبير، غازي السر، عكاشة صالح، محمد حسن التوم.

الدفاع

شمس الدين ميرغني، بكري بخيت، الشايقي، عبد العزيز شين، سيف حسن، التاج حسن كجمجم ونصر الدين حبيب.

الوسط

دنقلو، فيصل الدكوم، عبد الكافي، احمد علي عطية، شرارة، علي ابو روف.

الهجوم

حسبو الكبير، حسبو الصغير، عمر خواجة، قسم ترانزرستور، محمد خير (اماريلدو) ابو قرجة.

كاس الدوري الممتاز 69/1970

فزت مع بري بكاس الدوري الممتاز عام 1969 ومثلنا السودان في بطولة الاندية الافريقية الابطال وتخطينا بطل الصومال حوقا وهو فريق الجيش وخرجنا على يد فريق قورماهيا الكيني.

التوقيع لنادي الهلال

عام 64/1965 وجدت الفرصة للعب لفريق الهلال ووقعت في كشوفاته بكشف خارجي توطئة لتوقيعي النهائي في الكشف الرسمي وذلك بواسطة رئيس نادي الهلال الراحل احمد عبد الرحمن الشيخ، حيث تم شطبي  من قبل اتحاد الكرة بحجة انني لعبت مع ساردية في شندي ثم مع بري وطلبوا مني الاختيار بين ساردية وبري ولكن تدخل شقيقي سيد الزبير واعادني الى نادي بري ومزق ذلك الكشف بعد تفهم رئيس الهلال احمد عبد الرحمن الشيخ لموقفي.

بري قيت

لم اشارك في لقاء المريخ وبري في دوري 73/1974 والذي تم الغاءه نسبة لفوز المريخ على بري 8/1 وما قيل ان بري قد فتحت كوبري للمريخ ليتفوق على الهلال بالاهداف الصافية، والتي كان يتفوق بها الهلال على المريخ وهي ستة اهداف وعرفت تلك المباراة (ببري قيت) وتم بسببها الغاء الدوري في ذلك الموسم بقرار من الوزير عمر صالح عيسى، حيث كنت مصابا ولم اشارك وكنت وقتها مع الاخ الخبير محمد حسن نقد.

منتخب الجامعات والمعاهد العليا 1970

تشرفت باللعلب لمنتخب الجامعات والمعاهد العليا ولعبنا عام 1970 بالقاهرة امام الاهلي والاولمبي.

الفريق الاهلي السوداني 1970

تشرفت بالاختيار ضمن اللاعبين الذين تم اختيارهم للفريق الاهلي السوداني (المنتخب الوطني) للمشاركة في كاس امم افريقيا 1970 ولكن ابعدتني التصفيات من الاختيار الاخير.

منتخب الشرطة 1971

تم اختياري لمنتخب الشرطة القومي وكنت كابتنا للمنتخب وشاركنا في دورة كاس الشرطة العربية بسوريا 1971 وكانت الدورة تضم منتخبات الشرطة لدول مصر، سوريا، لبنان، السودان، وفزنا بكاس البطولة بالقرعة بعد وصولنا للنهائي وتعادلنا مع سوريا 1/1 واحضرنا الكاس الفاخر وسلمناه للسيد وزير الداخلية انذاك، وكان رئيس بعثتنا الى سوريا بدر الدين ابوفارس والخبير الدولي احمد قنديل بجانب المدرب محمود الزبير ثعلب الموردة الدولي.

كاس استقلال كينيا 1966

شاركت مع المنتخب في ديسمبر 1966 في دورة الصداقة بكينيا على كاس استقلال كينيا ولعبنا معها مباراتين فزنا في اللقاء الاول 1/صفر احرزه بابكر سانتو وخسرنا اللقاء الثاني 3/2 احرز هدفينا اسماعيل دوكة وبابكر سانتو وفزنا بالكاس واحضرناه معنا الى الخرطوم.

الاعتزال 1976

اعتزلت الكرة باعلان الرياضة الجماهيرية في ابريل 1976 وبعد عودة الاندية اتجهت نحو التدريب.

منتخب الناشئين 1985

اشرفت على تدريب اول منتخب للناشئين ومعي الخبير محمد حسن نقد عام 1985، حيث قمنا بتصفية 400 شبل اخترنا منهم 32 ولكن قيام الانتفاضة عام 1985 ادت الى الغاء الدورة التي كنا بصدد المشاركة فيها امام اثيوبيا وكان اولئك النجوم الذين اخترناهم هم نجوم 90/1991م الذين وصلوا الى نهائيات كاس العالم للناشئين بايطاليا، واصبحوا فيما بعد اعمدة اساسية لانديتهم وللمنتخب الوطني.

المنتخب الاولمبي 1992

اشرفت ايضا ومعي الزميل نقد على المنتخب الاولمبي عام 1992.

الهجرة الى سلطنة عمان

سافرت الى سلطنة عمان عام 1992 وعملت في مجال التدريب ولا ازال وصعدت بـ4 اندية الى الدرجة الاعلى وهي الوحدة الرياضي الى الاولى، جعلان الرياضي الى الاولى، المصنعة الرياضي الى الدرجة الثانية.

كما شاركت في تحليل عدد من المباريات في التلفزيون والاذاعة بسلطنة عمان واقوم حاليا بتقديم مقترحات لاعداد فرق للناشئين والمراحل السنية بسلطنة عمان.

 

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY