جوهرة الكاردينال..صرح شامخ يسر البال!

81 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 13 دجنبر 2015 - 4:58 مساءً
جوهرة الكاردينال..صرح شامخ يسر البال!

*رغم التعتيم الاعلامي!

*وغياب الفضائيات!

*وغياب المسئولين في الدولة!

*جوهرة الكاردينال وزينة الهلال صرح شامخ يسر البال!

*هذه حقيقة لا يختلف حولها اثنان، ومفخرة لامة الهلال وتاريخ جديد يكتبه رئيس النادي في اصعب المراحل علي الاطلاق!

*نعم..كنت حريصا جدا علي متابعة صرح الجوهرة منذ ان كان فكرة في رأس الرئيس طرحها في مؤتمر جامع بقاعة الصداقة بالخرطوم قبل اكثر من اربع سنوات عندما بشر ان في مقدمة برنامجه الانتخابي تشييد صرح الجوهرة الزرقاء لتكون منارة في قامة نادي يعتبر من منارات القارة الافريقية والوطن العربي بلا استثناء ويكفي ان ذكر اسم الهلال فقط يشير الي هلال السودان وزعيم الكرة السودانية وسيد انديتها بلا منازع!

*نعم..منذ ذلك التاريخ تهامست الالسن وقالها البعض صراحة بان هذا الرجل يريد فقط ان يبلغ كرسي الرئاسة في النادي الكبير ومن ثم يضرب بكل الامنيات والاحلام والوعود عرض الحائط كما فعلت الكثير من البرامج الانتخابية لمختلف التنظيمات والمسميات والهمس نفسه اضحى جهرا عند البعض في الشارع الرياضي والاعلامي في وقت لاحق حتى قبل ان يجلس الرجل علي كرسي رئاسة زعيم الكرة السودانية!

*مع بداية عهده دخل رئيس نادي الهلال في الجد واعلن في اكثر من منبر نيته في انطلاق مشروح صرح جوهرة الهلال ومن بين تلك المنابر كانت هذه الصحيفة عبر حوار مطول اجريته معه شخصيا بامارات الخير ابان معسكر الازرق التحضيري هناك العام الفائت والجديد يومها انه اجابني علي سؤال يدور في الاذهان ثم ماذا ان لم تساهم الجماهير الهلالية وفق مشروع الدعم الموضوع في نصف التكلفة الثانية لاكمال المشروع وجاء الرد سريعا وفي غير تردد علي لسان الرئيس(ساكمل المشروع لوحدي وسيكون هديتي لجماهير الهلال)..!

*ما لا يعرفه الناس بانني كررت هذا السؤال ثلاث مرات لكي اطمئن ولكي انقل المعلومة بحذافيرها لعشاق الموج الازرق ولجماهير الرياضة وكانت اجابة الرئيس هي نفسها عهدي للجمهور الازرق بان ابني صرح الجوهرة الزرقاء ولن اخلف وعدي مهما كلف ذلك من مال!

*في ساعة مبكرة من صباح امس قصدت البقعة لاقف علي المشروع الحلم ووجدت العشرات   من عشاق الساحرة المستديرة جاء لذات الغرض وساقني الفضول لاسأل احد بائعي(التسالي) علي مشارف القلعة الزرقاء حول سر الحضور المشهود للوقوف علي مراحل العمل بالاستاد وقد كانت اجابته متوقعة حيث قال لي في كلمات مقتضبة ان هذا الحضور يوميا ومن الجنسين رجالا ونساء وشيبا وشبابا وعلي مدار ساعات اليوم ويزداد العدد اكثر ايام الاجازات وفي اوقات مختلفة!

*صراحة الجوهرة الزرقاء ورغم انها لم تكتمل في صورتها النهائية الا ان الاعمدة التي تقف عملاقة منظر يسر العين ويؤكد ان الكاردينال يكتب في تاريخ جديد للرؤساء في نادي الهلال وبصورة غير التي اعتادتها الجماهير في السنوات العشرين الاخيرة في التركيز علي فريق كرة القدم وبعض الاصلاحات الصغيرة علي الاستاد والمقصورة والانارة والملعب!

*اعمدة الطوابق الخرسانية الثلاثة تقف شامخة  عملاقة تناطح عنان السماء وتنبيء بان الصورة الاخيرة للجوهرة ستكون شيء   مغاير اقرب الي الاحلام والخيال منه الي الواقع المعاش خصوصا وان ملامح الاعمدة وطريقة تشييدها تنم عن شكل خرافي لصرح هو الاجمل من نوعه ربما علي امتداد القارة السمراء حيث ان معظم الملاعب التي شاهدناها عبر الشاشاة البلورية او من ارض الواقع في مختلف العواصم الافريقية ليس في الجمال الكافي رغم سعتها وطريقة تشييدها الي ماغير ذلك من تحسينات وصور هندسية تلفت الانتباه!

*باختصار زيارتي لقلعة الهلال وجوهرته صباح امس ومنظر الجماهير التي جاءت مثلي متشوقة للوقوف علي مراحل التشييد مثلت عندي فخر واعزاز لرجالات الهلال الذين يعشقون الشعار ويسعون جاهدين لاحداث نقلته الحضارية ولو من مالهم الخاصة بعيدا عن دعم الدولة التي تتفرج حتى الان حتى عبر فضائياتها التي لم يفتح الله علي المنسوبين فيها بتسجيل زيارة واحدة ونقل الصور العملاقة لصرح هو في المقام الاول يمثل نقطة تحول كبيرة في تاريخ الملاعب السودانية ويمثل ايضا واحدا من أهم البنى التحتية علي الاطلاق في مجال الرياضة وكرة القدم علما بان مفخرة الهلال ورئيس النادي كان قد اعلن في وقت سابق انه لا يسمح لأحد مشاركته في انشاء هذا الصرح سوى لاسم واحد كتب اسمه بمداد من نور في خدمة الكيان وهو العم حسن شبشة متعه الله بالصحة والعافية..ونعود باذن الله.

اخر الرميات

*الهلال غني برجاله الذين لا يدخرون وسعا في اسعاد جماهيره المليونية!

*كم دفعت الدولة لتشييد استاد المريخ..؟

*صرح الجوهرة الزرقاء يمثل مفخرة لكل اهل الهلال ومفخرة للسودان!

*بكره احلى!

*تعالوا بكره!

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.