كاريكا ومكسيم.. الوقت للعمل..!

0
465

الثنائي يضاعف المجهودات للحاق بـ”فورمة المجموعة”

كاريكا ومكسيم.. الوقت للعمل..!

كافالي يطير الى “فرنسا”.. يحتفل بـ”الكريسماس”.. ويعود اليوم

الدكتور مهند: “48″ ساعة لتجاوز “الاصابات”.. والسائق التونسي يعترف: لعنة الهلال اصابت الكوكي

رسالة سوسة:

محمد ابراهيم كبوتش

تصوير :اشرف كامل

وضع الدولي مدثر كاريكا والكاميروني مكسيم فودجو، الثنائي الذي يُعد ضمن الاسماء البارزة في صفوف الهلال حداً للشائعات التي سيطّرت على مدار ايام واشارت الى تمرّد الاول على الفريق بسبب تلقيه عرض رسمي من نادي الوحدة السعودي، وأن اللاعب الذي اختير ضمن افضل عشرة لاعبين على مستوى القارة الافريقية بحسب “كاف” عن العام 2015 يرفض اكمال مشواره مع الهلال؛ بالمقابل فان شائعات مماثلة لاحقت الكاميروني مكسيم فودجو، حارس المرمى المحترف بصفوف الفريق وربطته بالانتقال لنادي تي بي مازيمبي الكونغولي؛ قبل ان تأتي الساعات الماضية والتي عرفت وصول كاريكا ومكسيم تباعا الى “سوسة” لتؤكد على حقيقة أن كاريكا تعامل بالاحترافية اللازمة مع عرض نادي الوحدة مكة، عندما ترك الامر لمجلس الادارة لمناقشته حتى يقول كلمته في قبول العرض او رفضه، بالمقابل نفى وصول مكسيم فودجو للمعسكر عنه تهمة التمرد على الهلال؛ فيما كان لافتا أن الثنائي كاريكا ومكسيم رفض تضييع الوقت وانخرط مباشرة في العمل مع بذّل مجهودات مضاعفة من خلال رسالة واضحة تؤكد ان المهاجم الدولي والقط الكاميروني يمتلكان العزيمة التي تساعدهما على تجاوز الاثار السالبة لغيابهما عن الايام الاولى من عمر المعسكر؛ وكان مدثر كاريكا قد شارك بصفة عادية رفقة المجموعة خلال الحصة التدريبية التي عقدها الفريق صباح امس على ملاعب “الغولف” في سوسة؛ بصورة استحق معها الاشادة الخاصة التي وجدها من المغربي مولاي لحسن الزغوار، مسئول الاحمال واللياقة البدنية بالاطار الفني للفريق؛ بالمقابل فأن الكاميروني مكسيم فودجو، بدا العمل الجاد في “سوسة” من خلال تنفيذه تدريب خاص نهار امس على صالة “الجمانيزيوم” المُلحقة بفندق “قصر المرادي” مقر اقامة بعثة الهلال في الوقت الذي شددّ فيه الكاميروني على انه لم يتوقف عن التدريبات خلال الفترة الماضية وأنه في حالة بدنية جيدة وانه سينضم للعمل رفقة جمعة جينارو ويونس الطيب في اقرب وقت.

الفرنسي يغادر الى “اجاكسيو”

غادر الفرنسي جون ميشيل كافالي، المدير الفني لفريق الهلال مدينة “سوسة” حيث يعقد الفريق معسكره التحضيري؛ متوجها صوب مدينة “اجاكسيو” الفرنسية بغية امضاء فترة “اعياد الكريسماس” رفقة اسرته الصغيرة؛ وتسببت هذه الرحلة في غياب الفرنسي عن الحصة التدريبية التي عقدها الازرق صباح امس على ملاعب “الغولف” في الاثناء جاء التأكيد من البعثة الادارية بأن غياب ميشيل كافالي لن يزيد عن الـ”24″ ساعة، وانه سيعود مساء اليوم الجمعة الى “سوسة” بحسب حجوزات الطيران.

كافالي يختار منافس “افروعربي”

كشف الفرنسي جون ميشيل كافالي، المدير الفني للهلال انه يفضل خوض المباراة التجريبية المُعلنة في مدينة “بورتسودان” على هامش مهرجان السياحة والتسوق في البحر الاحمر؛ امام منافس “افريقي عربي”؛ وكان الفرنسي قد اختار 22 يناير المقبل موعدا لهذه التجربة؛ وبدا وكأن ميشيل كافالي بدا يفكر جديا في انطلاقة المشوار الافريقي، باعتبار ان الاهلي طرابلس يعتبر المرشح المفضل لمقابلة الهلال في الدور الاول من مسابقة “رابطة الابطال” وان قيمة المنافس تفرض على الهلال خوض تجربة امام فريق بذات القيمة واسلوب اللعب، لذا فأن استقدام نادٍ من مصر او الجزائر او المغرب قد يعطي الهلال تجربة حقيقية قبل الدخول في الصدامات الافريقية.

سائق البعثة الاعلامية: لعنة الهلال اصابت الكوكي

تتميّز مدينة “سوسة” حيث يعقد الهلال معسكره التحضيري استعدادا للموسم الجديد؛ بالاهتمام بالشأن الرياضي وتحديدا كرة القدم على غرار كل المُدن التونسية التي تعتبر كرة القدم فيها جزء مهم من حديث المدينة؛ وفي ظل هذا الوضع فأن البعثة الاعلامية المرافقة للهلال اثارت “سائق التاكسي” الذي اوصل افرادها لمكان تدريب الازرق؛ والذي تجاذب معها اطراف الحديث؛ وأبدى استغرابه الشديد من أن فريق بقيمة الهلال وسمعته يبقى بعيدا عن حصد الالقاب القارية؛ واشار الى انه يستحق بحسب امكاناته التتويج ببطولات “كاف” شأنه شأن الاندية التونسية الكبرى؛ كما تحدث “سائق التاكسي” متناولا تجربة التونسي نبيل الكوكي على رأس الادارة الفنية للهلال، وعودته الاخيرة لقيادة النادي الافريقي، وأكد بأن نتائجه تبقى مُخيبة مع عملاق “باب الحديد” وأن لعنة الهلال بدا وكأنها قد اصابت الكوكي.

دكتور مهند: الموقف مطمئن

طمأن الدكتور مهند ابراهيم، عضو الوحدة الطبية بنادي الهلال والمرافق لبعثة الفريق في “سوسة”؛ الأهلة على حالة اللاعبين وأكد على ان الموقف يبقى جيّد وأن جميع اعضاء فريق الكرة الاول بالنادي في صحة جيّدة، عدا بعض الحالات العادية التي نعمل على احتوائها؛ وقال الدكتور مهند ابراهيم لـ”الجوهرة”: انجز الفريق برنامج من الحصص التدريبية المكثفة، وفق التدرب على مرحلتين في اليوم غالبا طيلة الاسبوع المنصرم، خلال فترة التحضيرات استعدادا للموسم الجديد والتي عادة ما تصاحبها اصابات خاصة العضلية منها، لكن في المجمل فأن الموقف جيّد بحسب تقديري جميع عناصر الفريق بخير، ولا نعاني اي اصابات عدا الثنائي الشاب محمد عبدالرحمن ومحمد محمود، والثنائي يخضع للعلاجات اللازمة مع استجابة طيبة تشير الى عودتهما للعمل رفقة المجموعة بعد “48″ ساعة؛ على ان يكون بعدها كامل العدد المتواجد رفقة الفريق في البعثة تحت تصرف الاطار الفني للفريق بقيادة الفرنسي جون ميشيل كافالي.

وليد نيمار: كافالي لم يجد صعوبة في التاقلم مع اللاعبين

أكد الشاب وليد علاءالدين، صانع الالعاب بصفوف فريق الكرة بنادي الهلال بانه يتحرق شوقا لانطلاقة الموسم الكروي الجديد الذي ننتظره كلاعبين بفارغ الصبر، مشيرا الي ان المعسكر حتي هذه اللحظة يمضي بصورة طيبة كما خطط له، وامتدح الشغيل الروح المعنوية العالية التي تسود افراد البعثة خاصة زملاءه اللاعبين الذين يؤدون التدريبات اليومية وسط حماس وجدية عالية سعيا منهم للاستفادة من هذه الفترة التي اعتبرها وليد نيمار، سانحة طيبة للاستعداد بصورة طيبة قبيل انطلاقة موسم”2016″، والذي نعمل ان يكون موسما مبشرا حافلا بالعديد من الانجازات، ولفت الشغيل الي انهم كلاعبين تعاهدوا منذ اليوم الاول لوصول بعثة الهلال الي العاصمة التونسية لاقامة معسكرها التحضيري للموسم الجديد، الاستفادة القصوى من فترة معسكر”سوسة”، ممتدحا الاسلوب والفكر التدريبي الكبير الذي يمتلكه المدرب الفرنسي ميشال كافالي الذي لم يجد ادنى صعوبة للتاقلم مع جميع اللاعبين، ورحب وليد علاءالدين بقرعة دوري ابطال افريقيا في نسخته الجديدة والتي اوقعت هلال السودان في مواجهة الفائز من بطل مالي واهلي طرابلس في الدور الثاني، مؤكدا بانهم يرغبون في المضي بعيدا في البطولة الافريقية وذلك بتخطي كل الفرق التي تواجه الهلال حتي الوصول لنهائي البطولة الافريقية، ومن ثم التتويج بالكأس، واحترام المنافسين اقرب الطرق لتحقيق الاحلام المشروعة، وقال وليد ان سقف طموحاتهم عالي في اي موسم يشارك فيه الهلال وانهم يرغبون في تقديم الافضل، الا ان الحظ دائما يقف عائقا في وجه الهلال خاصة عندما يصل الفريق الي الدور نصف النهائي من بطولة الرابطة الافريقية، مشيرا الي ان الطريق نحو تحقيق الالقاب لن يكون مفروشا بالورود، فقط يتوجب علينا كلاعبين العمل بجدية من اجل الجماهير التي ظلت مساندة للاعبيها طيلة السنوات الماضية وآن الاوان لتجني ثمار ما زرعته.

 

 

 

 

 

 

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY