لا اصلاحات ..مزيدا من الازمات

0
65 views

 

بعد انتهاء الازمة الطاحنة التي شهدتها الكرة السودانية في الموسم المنتهي كنا نتوقع ان يتعلم اتحاد الكرة الدرس ويشرع مباشرة في اجراء اصلاحات واسعة على مستوى لجأنه التي اصابها التصدع وعلى مستوى اللوائح والقوانين التي انتهت صلاحياتها وعفى عليها الزمن, ولكن حتى الان ومع اقتراب الموسم الجديد لا نرى اي رغبة في اصلاح الخلل .

الخبر الوحيد الجديد الذي سمعناه كان يتعلق بمخاطبة اتحاد الكرة للسيد عبدالمنعم عبدالعال لينضم الى لجنة الاستئنافات واعتذر عبدالعال عن الدعوة التي قدمت له , وبعدها لم يجد اي جديد ويبقى الحال على ما هو عليه .

سيدخل اتحاد الكرة الموسم القادم بنفس الروتين ونفس الاسماء التي تتواجد سواء في مجلس الادارة او اللجان العاملة , ونتوقع مزيدا من الازمات والفساد المالي والاداري طالما ان نفس الاسماء هي التي تدير دفة الكرة السودانية .

انتقدنا التقسيمات الحالية للجان وطالبنا بضرورة الفصل في عمل هذه اللجان , اول هذه الاصلاحات يفترض ان تطال اللجنة المنظمة , لانه لايوجد شئ اسمه لجنة منظمة في الاتحادات الوطنية لكرة القدم , بل الصحيح هنالك لجنة مسابقات واخرى لجنة انضباط .

اللجنة المنظمة يتم تكوينها لبطولة مجمعة , ولكن لايمكن للجنة منظمة ان تدير مسابقات الموسم المحلي كما ان اختصاص هذه اللجنة يتداخل ما بين برمجة المسابقات وفرض الانضباط على الاندية واللاعبين والمدربين والاداريين .

تحتاج هذه اللجان الى دماءا جديدة , وعدم مشاركة اعضاء مجلس الادارة وعلى راسهم مجدي واسامة في اي لجنة من هذه اللجان , حتى لاندخل في نفس مشاكل الموسم الماضي في ظل عدم تفرغ مجدي لاجتماعات اللجنة المنظمة التي تجتمع في كل ثلاثة اشهر مرة.

في كل الاتحادات الوطنية التي تعمل باحترافية لا يتواجد اعضاء مجلس الادارة في اي لجنة عاملة ومساعدة , وفي كل الاتحادات تعتبر لجنة الانضباط هي اهم اللجأن الا في اتحادنا الذي يعيش في غيبوبة .

بات واضحا ان اتحاد الكرة غير جاد في اجراء هذه الاصلاحات وهو غير مكترث بما يحدث من مأسي وفضائح للكرة لان اعضاءه غير متفرغين اصلا لادارة النشاط وتركيزهم دائما على اعمالهم التجارية وصفقاتهم الخارجية .

من المؤسف ان تقف السلطة لتتفرج على هذا العبث , لانه في حال دخول اتحاد الكرة الموسم القادم بنفس الروتين ونفس هذه اللجان والاسماء فحتما ان النتيجة ستكون معروفة ونبشركم بمزيدا من المشاكل .

بعد عدة ايام سنطوي صفحة عام 2015 وفي اعتقادي ان هذا العام كان للكرة السودانية بعد ان شهد فضائحا بالجملة بعد ان عجز اتحاد الكرة عن اكمال الموسم الكروي المحلي بعد الخروقات والتجاوزات التي حدثت .

على صعيد المنتخبات الوطنية كانت نتائجنا الاسوأ والتصنيف الاخير للفيفا خير دليل على ما وصل اليه المنتخب الوطني الذي خرج خالي الوفاض وتعرض لخسائر بالجملة من يوغدنا وزامبيا وغيرها .

وقف اتحاد معتصم يتفرج على حال المنتخب الوطني عاجزا رغم الملايين والدعم الكبير الذي حصل عليه من الفيفا , عجر معتصم الذي يعد احد ابناء المؤتمر الوطني في توفير دعما للمنتخب الوطني في الوقت الذي ترعى فيه اجهزة الدولة الكبيرة اندية الخرطوم والاهلي العاصمي .

حتى على مستوى دوري ابطال افريقيا فرطّ ممثلينا في الفوز بلقب البطولة الاسهل , وخرجوا من الدور نصف النهائي على يد اتحاد العاصمة ومازيمبي , والفرصة التي كانت في العام الحالي قد لا تتكرر مستقبلا في ظل عودة الكبار للمسابقة .

الدليل على ان نسخة دوري الابطال في العام الحالي كانت الاسهل هو فوز مازيمبي باللقب وهو يعتبر افضل السيئين في اعتقادي , وخسارة ممثل افريقيا بالامس امام هيروشيما بطل الدوري الياباني في بطولة العالم للاندية بثلاثية يؤكد ان الغربان لم يعودوا كما كانوا زمان , وانهم فازوا باللقب الحالي لدوري الابطال لانهم لم يجدوا ندا قويا .

 

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY