هدف جكسا ليلة المولد

0
242 views

اعداد : المعتصم اوشي

حسم بطولة الدوري لموسم 1962-1963

هدف جكسا ليلة المولد

الهلال يهزم المريخ بهدف الاسطورة ويفوز بكاس الدوري 62/1963

كان لابد ان يفوز الهلال وكان لابد للمريخ ان ينهزم

وغنت الجماهير حلاوة جكسا وماجد كفره فك

هدف جكسا يوقف متواليات المريخ ويحقق البطولة للهلال

في تاريخ الهلال مباريات خالدة تركت بصمات واضحة وذكريات راسخة لا تنمحي من ذاكرة الرياضيين بصفة عامة والاهلة على وجه الخصوص للاداء الرائع المتميز والفكر الكروي المتقدم والنتيجة الايجابية التي سطرها التاريخ باحرف من نور في سفره لتبقى حقيقة واضحة لا تقبل الجدل والتحريف والتبديل لذا كتب لها الخلود على مر تعاقب الاجيال وتتابع الحقب التاريخية قصدنا التوثيق لها لاستهلام العبر والاستفادة من تلك الدروس من اجل انطلاقة مميزة لجيل اليوم لمواصلة العطاء بذات النهج والابداع.

الاربعاء 31/7/1963 كان يوما من ايام الهلال الخالدة ليس لانه شهد انتصار الهلال على المريخ بقذيفة لاعبه الفذ جكسا وليس لان الهلال فاز ببطولة دوري موسم 62/1963 لاندية الدرجة الاولى، وليس لانه اوقف انتصارات المريخ المتتالية والتي بلغت ثمانية خلال الفترة من يوم 6/3/1962-8/4/1963 والتي كسرها الهلال بالتعادل السلبي مع المريخ في لقاء الدورة الاولى يوم الاثنين 8/4/1963 انما كانت عظمة ذلك اللقاء انه قدم للسودان وللهلال واحدا من اعظم لاعبيه وهو اللاعب الاسطورة نصر الدين عباس جكسا والذي كانت تلك المباراة بدايته للانطلاق نحو المجد الكروي 63-1977ز

لقاء الهلال والمريخ في ختام الموسم الكروي لاندية الدرجة الاولى 62/1963

جاء لقاء الهلال والمريخ مساء الاربعاء 31/7/1963 في ختام مبارايت دوري اندية الدرجة الاولى لموسم 62/1963 يحمل اكثر من مضمون فلقد شهدت البلاد صباح الاربعاء 31/7/1963 مؤتمرا افريقيا جامعا لوزراء مالية الدول الافريقية الذين جاءوا للخرطوم لوضع الاسس ولاتفاقات التي سيقوم عليها صرح بنك التنمية الافريقية وشارك في المؤتمر وزراء 32 دولة افريقية مستقلة ومراقبون من 26 منظمة عالمية على راسهم السيد عبد الخالق حسونة الامين لعام للجامعة العربي ولقد خاطبهم عند التاسعة صباحا معالي الرئيس الفريق عبود بقاعة البرلمان ووجه لهم الدعوة لحضور لقاء الهلال والمريخ باستاد الخرطوم في مساء نفس اليوم الاربعاء 31/7/1963.

كما ارتبطت المباراة بحدث رياضي هام وهو تتويج الحكم عبيد ابراهيم الذي سيدير اللقاء بالشارة الدولية والتي سيقلدها له معاي اللواء محمد نصر الدين عثمان وزير الاستعلامات والعمل نيابة عن الاتحاد الدويل لكرة القدم وقد حاول فريقي الهلال والمريخ رفع فئات تذاكر لقاءهما لتصبح 50-30-10 قروش وخاطب الفريقان اتحاد الكرة الذي اعتذر معللا رفضه بانه لا يريد ان يسجل سابقة بفتحه المجال امام هذه الطلبات فابقى عليها كما هي 30/18/6 قروش وتم طرح التذاكر منذ يوم 29/7/1963 اي قبل يومين من اللقاء.

وكان قطب الهلال الضخم ركيشو قد را هن عبر صحيفة الصحافة بالف جنيه مقابل 500 تودع في خزينة الصحيفة مؤكدا فوز الهلال وعودته لامجاده وعظمته وقبل التحدي قطب المريخ عبد الرحيم عثمان الف جنيه مقابل الف جنيه مؤكدا انتصار فريقه كما اصدر السيد بشير حسن بشير رئيس نايد المريخ تصريحا قال فيه: اننا لا نراهن بل نجزم باننا سننتصر واضاف بان كيشو متحمس اكثر من اللازم وخير له ان يحتفظ بامواله قبل ان يفقدها واكد بان المريخ سيحقق النصر خلال نصف الساعة الاولى (بالضربة القاضية) وان كيشو يحلم مجرد حلم.

وسط هذا الجو المشحون بالتوتر والتحديات والارهاصات جاء ذلك اللقاء الخالد.

التاريخ: الاربعاء 31/7/1963

المكان: استاد الخرطوم

الفريقان: الهلال والمريخ

المناسبة: المباراة الختامية لدوري اندية الدرجة الاولى لموسم 62/1963

النتيجة: فوز الهلال 1/صفر

الهدف: اللاعب الاسطورة جكسا في الدقيقة 25 من الشوط الثاني

نجم المباراة: اللاعب الفذ جكسا

حكم المباراة: عبيد ابراهيم الذي تقلد الشارة الدولية في هذا اللقاء يعاونه على الخطوط عبد الرحمن الخضر وكمال بدوي.

ضيوف شرف المباراة

وزراء مالية الدول الافريقية المشاركون في المؤتمر الافريقي بالخرطوم بجانب السادة اعضاء المجلس الاعلى للقوات المسلحة والسادة الوزراء وكبار موظفي الدولة.

دخل المباراة: 2.752 جنيه

عدد المشاهدين: 32 الف متفرج

تشكيلة الفريقين

الهلال

سبت دودو، امين زكي، سمير صالح، اشول، ديم الصغير، اوهاج، كوارتي، يونس، صديق محمد احمد، دريسة وجكسا.

المريخ

هاشم محمد عثمان، جعفر قاقارين، حمري، حسنين جمعة، ماوماو، ابراهومة، برعي، جقدول، عبد الله عباس، ماجد وعبد الرحيم الشيخ.

احداث اللقاء

الاربعاء 31/7/1963 تقاطرت جماهير الرياضة نحو استاد الخرطوم منذ العاشرة صباحا فامتلأ الاستاد نبحو 32 الف متفرج يهتفون ويزأرون ووصل ركب السادة وزراء مالية الدول الافريقية واللجنة الاقتصادية وممثلي المنظمات الدولية المشاركين في مؤتمر القمة الافريقي الاقصتادي بالخرطوم وجلسوا بالمقصورة ووصل السادة اعضاء المجلس الاعلى للقوات المسلحة والسادة الوزراء وكبار الضيوف وموظفي الدولة واحتلوا مواقعهم المخصصة لهم وجرت مراسم تقليد شارة التحكيم الدولية لحكم اللقاء عبيد ابراهيم حيث قلدها له اللواء محمد نصر وزير الاستعلامات والعمل ثم نزل الفريقان الى ارض الملعب الهلال بالازرق الكامل مع خطين بالابيض على الصدر والمريخ بلونيه الاصفر والاحمر مع نجمة بالصدر.

موقف الفريقين قبل صافرة البداية

يدخل المريخ لهذا اللقاء وفي رصيده 20 نقطة وامامه فرصتان للاحتفاظ بالبطولة الفوز او التعادل.

اما الهلال فيدخل وفي رصيده 19 نقطة فقط ولا بديل له سوى النصر ليحقق الفوز ببطولة الدوري.

بداية اللقاء التاريخي

اجرى الحكم القرعة بين كابتني الفريقين كوارتي (الهلال) وهاشم محمد (المريخ) وبدأت جماهير الفريقين تهتف للاعبيها وهم يجرون تمارين الاحماء قبل اعلان بداية اللقاء والجماهير الهلالية تهتف لجكسا (جكسا.. جكسا) ذلك اللاعب الفذ الذي انطلق بسرعة الصاروخ وحقق النصر للهلال على فاسكوداجاما البرازيلي مساء الجمعة 7/6/1963 2/1 محرزا هدفي الهلال في ذلك اللقاء ويعتبر لقاء الهلال مريخ في تلك الامسية اول لقاء يشارك فيه مع الهلال ضد المريخ.

الشوط الا ول

اطلق الحكم الدولي عبيد ابراهيم صافرته معلنا بداية اللقاء وجاء الشوط الاول متكافئا الى حد ما في بدايته ثم بدات كفة الهلال ترجح على المريخ تدريجيا وكثف الهلال من هجماته الجادة نحو مرمى المريخ خاصة وانه صاحب الفرصة الوحيدة ولا بديل له سوى الانتصار ولعب الهلال في هذا الشوط يسادعه الهواء مما مكن خط هجومه من اطلاق سلسلة من القذائف التي لم تصب غير انها بثت الهلع في دفاع وجماهير المريخ وظل جكسا اليافع يقود هجوم الهلال للمرة الاولى ضد المريخ يصول ويجول في خفة ورشاقة وبرز امين زكي كصمام امان في دفاع الهلال ونجح في كتم انفاس لاعب المريخ الكبير ماجد والغى وجوده وخطورته تماما.

ونشط هجوم المريخ في الدقائق الاخيرة من هذا الشوط ولكن دون جدوى حتى اعلن الحكم نهاية الشوط الاول بدون اهداف.

الشوط الثاني

توقع الجميع ان يكثف المريخ من هجماته منذ بداية هذا الشوط مستغلا سرعة الهواء الا نه حدث لعكس حيث شن هجوم الهلال طلعات متالية شكلت خطورة قصوى واجبرت دفاع المريخ على التقهقر ورغم ذلك شكلت بعض هجمات المريخ خطورة على مرمى الهلال على قلتها صمد لها دفاعه الفولاذي ومن خلفه الصقر الاسود سبت دودو مما بعث الثقة في نفوس لاعبي الهلال وقادهم ذلك لحكام السيطرة الميدانية والتقدم لدك دفاعات المريخ وتحقيق الانتصار التاريخي الذي شهدته الدقيقة 25 م هذا الشوط.

كيف جاء الهدف التاريخي

كرة عالية في طريقها الى راس ماجد يقفز امين زكي عاليا ويقطع الكرة براسه ثم صدره ويضعها تحت قدميه ثم يمررها سريعا الى كوارتي الى ديم ثم الى كوارتي يمررها الى اوهاج الذي مررها الى يونس الى جكسا المندفع نحو مرمى المريخ يموه جكسا بجسمه شمالا ثم يمينا فينفتح الطريق بين رباعي دفاع المريخ قاقارين، حمري، حسنين جمعة، عبد الله عباس فانطلق جكسا منب ينهم كالسهم منفردا بهاشم محمد عثمان حارس المريخ مسددا قذيفة في مقص المرم طار لها هاشم الا انها سكنت على يساره هدف المباراة الوحيد قنبلة حارقة اعلنت للعالم اكتمال بناء فريق الهلال فهلل الاهلة وذرفوا الدموع واشعلوا الصحف بالمدرجات وصمد فريق الهالل خلال ثلث الساعة الذي تبقى لنهاية اللقاء ورغم ان فريق المريخ شن هجمات مخيفة على مرمى الهلال الا انه لم يكتب لها النجاح حتى اعلن الحكم عن نهاية اللقاء التاريخي بفوز الهالل بهدف من قدم الاسطورة جكسا.

لقطات من المباراة

  • ساد المباراة زحام كثيف ادى الى اصابات بالاغماء بين الجماهير.
  • رزق لاعب الهلال الفذ صديق محمد احمد يوم المباراة ببنت سماها انتصار تيمنا بفوز الهلال على المريخ.
  • قلد معالي اللواي محمد عثمان وزير الاستعلامات والعمل الحكم الدولي عبيد ابراهيم الشارة الدولية للتحكيم كاول حكم دولي في السودان نيابة عن الاتحاد الدولي لكرة القدم.
  • قدم قطب الهلال الكبير كيشو هدية للاعبي الهلال حافزا للانتصار الباهر على المريخ عبارة عن مبلغ 150 جنيه.
  • اشرف علي تدريب الهلال المستر جورج استاروستا وعلى تدريب المريخ المستر تلكي يعاونه منصور رمضان.
  • خرجت الجماهير في مظاهرات فرح غامرة تحمل النجم جكسا ولاعبي الهلال على الاعناق وظلت تهتف لهم وتجوب الشوارع حتى الصباح.
  • طافت جماهير الهلال بساحات احتفالات المولد النبوي الشريف وهي تهتف وتتغنى (حلاوة جكسا وماجد كفرو فكة) وهي تحمل صور نجم الهلال الاسطورة جكسا.

النتيجة النهائية لدوري اندية الدرجة الاولي 

بالعاصمة المثلثة لموسم 62\1963

الترتيب       الفريق                          لعب   فوز   تعادل   هزيمة   له    علية    نقاط

1                 الهلال                            14      10    1          2       25      12    21

2                 المريخ                           14       9     2           3       25      9      20

3                الموردة                           14       7      3           4        23      14    17

4                  النيل                            14       5      5          4       17      12    15

5                 الاهلي                          14       4      4          6       18      27    12

6                  بري                             14       4      4          6       18      27     12

7                 توتي                            14       3       2          9      13       25     8

8                شمبات                          14       1      5          8       16       30     7

قالوا بعد اللقاء

الهلال استحق النتيجة عن جدارة ولعب مباراة عظيمة

الاستاذ علي شمو صحيفة الثورة 1/8/1963

كان الهلال هو الفريق الاقوى والافضل ولعب احسن من المريخ لذلك تحقق النصر واضاف انه لن يفوز الضعيف في يوم من الايام على القوي.

لاعب الهلال جكسا- صحيفة الثورة 1/8/1963

لم يات انتصار الهلا عفوا ولكنه اتى نتيجة كفاح مرير وعرق ونضال جبار بفضل تلك المجموعة الجبارة.

الاستاذ المرحوم حسن مختار في عموده بصحيفة الصحافة (من الركن) بعنوان (اكاليل الغار

الصحافة 4/8/1963

وتحت عنوان

هلال الاربعاء

جاء بصحيفة الصحافة 4/8/1963 بقلم الاستاذ محمد الرشيد قريش (حينما اطلق جكسا قذيفته الصاروخية لتعانق الشباك احسسنا جميعا بان شيئا يحترق شيئا اخر غي اعصاب المريخاب التي اتلفها القلق واستدرنا لنرى احدهم وقد اذهلته القذيفة عن السيجارة العاشرة التي اشعلها وسقطت منه دون ان يدري في ثنية بنطلونه فاحترق بينما يجري رجال الاسعاف وهم يحملون خمسة ظانين ان ضربة شمس اصابتهم مجرد ضربة شمس لم يدروا ان ما اصابهم كان (ضربة معلم).

وفي اليوم التالي للقاء زار لاعب لهلال الكبير الامير صديق منزول وفي صحبته النجمين امين زكي وجكسا زاروا نادي الهلال حيث استقبلوا استقبالا تاريخيا حافلا من الجماهير المحتشدة التي ضاق بها النادي.

وفي الختام نقول:

ليلة المولد ياسر الليالي والجمال

وربيعا فتن الانفس بالسحر الحلال

والى لقاء قادم باذن الله

 

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY