يازول الكاردينال موقف البلد على فرد كراع!

0
64 views

*جملة مفيدة!
*وكلمات قوية ومعبرة!
*سمعتها نهار امس في سوق الناقة بشرق النيل!
*من رجال يعشقون الرياضة ويتناقشون في امورها بعفوية وبلغة صادقة ليس بينهم احد يعرف الكاردينال شخصيا ولكنهم جماعة يعشقون الهلال ويتجاذبون اطراف الحديث حول احداث الساحة الرياضية والحراك الذي احدثه ويحدثه رئيس نادي الهلال اشرف الكاردينال من حراك في الساحة الرياضية يشد الاهتمام لكل طبقات المجتمع بداية بكبار المسئولين في الدولة مرورا بالغلابة والغبش وعشاق الرياضة وكرة القدم والاندية بالوانها المختلفة ويتصدر ذلك الحراك ثورة البناء والمعمار والشئون رياضية تتعلق بالنادي الكبير!
*والله اقنعتني تلك الكلمات الصادقة من اهلي العرب الذين يجيدون وشدتني حقيقة وانا اعرف اهلي وكيفية قدرتهم علي تصوير الاحداث والواقع في كلمات بسيطة وسهلة تحوي الكثير من الحقائق والشواهد في كل مناحي الحياة، وذلك بالتأكيد سببه قوة التعبير واجادة رسم الواقع بصورة اقرب للخيال لصفاء القريحة وتاثير البيئة والجينات الوراثية.
*الحقيقة التي فرضت نفسها في الساحة الرياضية ولا يختلف حولها اثنان ان رئيس نادي الهلال اكتسب ثقة الشارع الرياضي والهلالي على وجه الخصوص اعماله وانجازاته وعشقه للكيان وتصديه وحيدا منفردا لكل همومه ومطالبه المالية الى جانب تصديه لاخطر ملف في تاريخ النادي الكبير والمتمثل في صرح الجوهرة الزرقاء، والتي كانت ولاتزال حتى اللحظة حلما يراود الاهلة بمختلف الوان الطيف وكاذب من يقول بان اي هلالي وقف مع رؤساء الهلال السابقين الذين اتوا لقيادة السفينة عبر الصناديق لم يكن يحلم بان يتولى الرئيس ومجلسه ملف اعادة بناء استاد الهلال الذي اضحى في الالفية الاخيرة لا يتناسب مع قيم وقامة اكبر نادي في السودان وواحدا من اكبر الاندية واكثرها شهرة وصيتا وسمعة في القارة الافريقية من اقصاها الي ادناها!
*الحق يقال ان ما يفعله الكاردينال منذ ان تولى رئاسة زعيم الكرة السودانية ادهش الجميع وبلا استثناء وما يفعله علي ارض الواقع لم يسبقه عليه احد وحتى الواقفين في الجانب الاخر من تعاملوا باحترام كبير مع تصدي الرجل لاهم واخطر الملفات في تاريخ الهلال خاصة وانه التاريخ القريب والبعيد يؤكد بانه لم يات احد عبر صناديق الاتحاد سواء في الحياة السياسية او الرياضية التزم بوعوده اللهم الا القليل وفي حدود ضيقة جدا يكاد بعضها لا يرى بالعين المجردة!
*الكاردينال بتصديه لملف الجوهرة الحلم وضع قدما في تاريخ كبار الهلال وكلما اقترب حلم الجوهرة من الاكتمال زادت الشقة بينه وبين الذين حكموا الهلال لان الحديث عن بناء مشروع الجوهرة بكل تلك التفاصيل ومن جيب رجل واحد يعني الكثير للمراقبين والمتابعين وللجمهور ولم يحدث طوال تاريخ الحركة الرياضية في السودان ان تصدى رجل ولوحده ومن ماله الخاص لبناء مشروع استاد بكل تلك الضخامة والفخامة، فانه امر غير مصدق ولا يدخل العقل للوهلة الاولى ويكفي ماجاء علي لسان الوزير الاتحادي للبيئة والرجل الذي عركته ميادين السياسة وملاعب الرياضة الاستاذ حسن عبدالقادر هلال نهار امس الاول عندما قال حرفيا عقب زيارته للجوهرة الزرقاء بانه:( الهلال لايرتبط فقط بالانتصار والهزيمة فهذه سيان ولكن المنشآت هي التي تبقى وتظل عنواناً له هي مفخره لنا جميعا قبل ان تكون مفخرة للكاردينال.. ونحن الان في مرحلة إعادة البناء واعني إعادة بناء العقل بالثقافة وتكوينه وهذه هي الرياضة قوة في الجسم والعقل والتفكير والمنهج والسلوك وقوة الموقف والإرادة، واكد حسن هلال بان فترة الكاردينال الحالية تعتبر من اخصب الفترات في تاريخ الهلال وما رأيته لم اكن اتخيله وكنت اعتقد انه بناء محدود وذهلت لما رأيت ولابد ان يقابل هذا العمل بتكريم كبير واعتبره عملاً خالداً فمنذ بناء الاستاد منذ نصف قرن ظل كما هو فقط تغييرات بسيطة في عدة عهود وجاء عهد الكاردينال ليشهد عهده تغييرات شاملة النادي والاستاد.. وأكمل حسن هلال: اشرف الكاردينال أثبت انه عاشق للهلال قبل ان يكون رئيسا لمجلس ادارة وذلك انسجاما مع كل هذا العمل الذي يقدمه اشرف الكاردينال للهلال؛ لذا فأنه يستحق ان يجد تكريم من نوع خاص من الدولة والأهلة لتحفيز امثاله على المساهمة بالفاعلية اللازمة في النهضة بشئون الرياضة بالبلاد).
*نعم..تلك كلمات تؤكد بان تصوير اهلي في شرق النيل للحراك الذي احدثه الكاردينال في الشارع الرياضي كان في محله وجاءت الكلمات وافية ومعبرة عن اعجاب حقيقي لرجل قدم الكثير ولا يزال في جعبته سهاما اخريات يمكن ان تضعه في مكان لم يجلس عليه احد في تاريخ النادي الكبير..ونعود بحول الله.
اخر الرميات
*هنا تحدثنا فقط في جانب المنشآت والملفات التي تتحدث عن نفسها وتفرض ان هذا الرجل هو نجم الموسم الحالي بلا منازع وبلا ادنى جدال لما احدثه من حراك في الساحة الرياضية!
*يبدو ان الفرنسي ميشيل كافالي متمسك باداء اكبر عدد من المباريات في معسكر سوسة، حيث قام بتقديم موعد التجربة الودية الثانية(48)ساعة لتمنحه اياماً اضافية لاداء مباراة اخرى في برمجة الاعداد!
*في الهلال الامور تسير كالساعة بسم الله ماشاء الله.
*بكره احلى!
*تعالوا بكره!

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY