فالنسيا .. عقدة ريال مدريد في السنوات الأخيرة

0
56 views

هل يعززها امام يكسرها الملكي اليوم

فالنسيا .. عقدة ريال مدريد في السنوات الأخيرة

الجميع يعتبره خصم عنيد، معقد، يصعب التفوق عليه، لا يهتم بمركزه على سلم الترتيب بقدر ما يهتم بمكانته كأحد أبرز الأندية الاسبانية على مدار التاريخ، يمتلك جماهير مميزة ومدرجات حماسية تجعل القادم إلى الملعب في حالة سيئة معنوياً حتى وإن كان برشلونة أو ريال مدريد، إنه باختصار الخفاش فالنسيا.

ريال مدريد يعرف خصمه العنيد جيداً والجماهير عاشت مواسم كان فيها الخفافيش كابوساً للفريق الأبيض لدرجة جعلته يحرمهم من الألقاب أحياناً أو يخطف منهم الألقاب في أحيان أخرى، فيما عاد فالنسيا للعب دوره كفريق عنيد وشرس أمام ريال مدريد في الأعوام الأربع الماضية.

منذ بداية عام 2012 وحتى يومنا هذا حُرم الريال من تحقيق الانتصار في 6 مناسبات على يد فالنسيا واحدة منهم في مسابقة كأس الملك و 5 في مسابقة الدوري الاسباني من أصل 9 مواجهات خاضها بشكل عام، الريال وقع بفخ التعادل مع الخفافيش في 5 مناسبات وتلقى هزيمة واحدة.

موسم 2012\2013 شهد تفوق كاسح للريال في معقل الخفافيش بخمسة أهداف دون رد، لكنه شهد أيضاً على وقوع الريال بفخ التعادل أمام جماهيره في ملعب سانتياجو برنابيو أهدر من خلالها نقطتين ثمينتين، كما تعد هذه المواجهة من الأسباب التي أدت لاندلاع مشاكل في ريال مورينيو بعد أن قال المدرب “لا أملك فريق”.

المعاناة الفعلية للفريق الأبيض بدأت في عهد الايطالي كارلو أنشيلوتي رغم أنه خرج من عنق الزجاجة بفضل المهاجم الشاب البديل خيسي رودريجيز والذي حسم النقاط الثلاث ذهاباً في الوقت القاتل، إلا أن فالنسيا رد الصفعة للريال حيث جرده من لقب الدوري الاسباني بفرض التعادل عليه في الجولات الحاسمة اياباً على أرضه وبين جماهيره.

وإن كانت مواجهة فالنسيا بداية مشاكل ريال مورينيو ونهاية حلم ريال أنشيلوتي بتحقيق لقب الليجا، فإنها أصبحت كابوساً حقيقياً موسم 2014\2015 حينما أوقف الخفافيش مسيرة مظفرة لرجال أنشيلوتي بتحقيق 22 انتصاراً متتالياً في جميع المسابقات وهزموهم بنتيجة 2-1.

مواجهة يناير عام 2015 يتذكرها عشاق الريال جيداً لأنها كانت المنعطف الذي تسبب بخسارة جميع الألقاب خصوصاً أن العلاقة بين رونالدو بيل وبنزيما توترت منذ ذلك اليوم حينما لم يمرر الويلزي الكرة لزملائه في موقع سانح للتسجيل ثم تلقى الريال هدف الهزيمة بعد ذلك بثواني.

فالنسيا كرر فعلته بريال أنشيلوتي في لقاء العودة وحرمه من حصد لقب الليجا بخطف نقطتين ثمينتين في معقله سانتياجو برنابيو جعلتا برشلونة في موقف مريح جداً لحصد اللقب قبل نهاية المسابقة بجولات قليلة.

الأعوام الماضية كان فالنسيا دائماً سبباً في بزوغ مشاكل ريال مدريد مع حدوث شروخ في العلاقات داخل غرف خلع الملابس في عهد مورينيو وأنشيلوتي، كما كان سبباً رئيسياً في خسارة لقب الليجا في المراحل الحاسمة والمصيرية، لذلك يجب أن يحذر بينيتيز من أن لا يكون سبباً أساسياً في انهيار موسمه بشكل نهائي خصوصاً أن الصدمة ستأتي (في حال حدثت) بعد عودة الأمل بلقب الليجا اثر تعثر برشلونة أمام إسبانيول.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY