برشلونة أمام فرصة الابتعاد في صدارة الليغا اليوم

0
45 views

ستكون الفرصة متاحة امام برشلونة حامل اللقب للابتعاد في الصدارة عندما يحل ضيفا على سبورتينغ خيخون اليوم الاربعاء في مباراة مؤجلة من المرحلة السادسة عشرة للدوري الاسباني

ولا يبدو ان احدا باستطاعة الوقوف بوجه مد النادي الكاتالوني الذي يتصدر بفارق ثلاث نقاط عن اقرب ملاحقيه اتلتيكو مدريد واربعة عن غريمه الازلي ريال مدريد الثالث،

وفي حال فوزه المتوقع اليوم في معقل خيخون في المباراة التي تأجلت من ديسمبر الماضي بسبب انشغاله بكأس العالم للاندية، سيبتعد في الصدارة بفارق 6 نقاط وسيقطع بالتالي شوطا هاما نحو الاحتفاظ باللقب.

ويقدم برشلونة الذي ينافس على ثلاث جبهات مجددا بعدما بلغ نهائي الكأس حيث سيتواجه مع اشبيلية، الى جانب تواجده في الدور الثاني من ابطال اوروبا حيث يلتقي ارسنال الانكليزي الثلاثاء المقبل في لقاء الذهاب على ملعب الاخير، عروضا رائعة هذا الموسم واخر فصولها يوم الاحد عندما اكتسح سلتا فيغو 6-1 بفضل ثلاثية من الهداف لويس سواريز الذي رفع رصيده الى 12 في اخر 5 مباريات خاضها على كامب نو في جميع المسابقات، والى 23 هدفا في الدوري حتى الان في صدارة الهدافين بفارق هدفين امام نجم ريال مدريد كريستيانو رونالدو.

ويبدو فريق المدرب لويس انريكي مرشحا اليوم لتحقيق فوزه السابع على التوالي وتعزيز رقمه القياسي والمحافظة على سجله الخالي من الهزائم للمباراة الحادية والثلاثين على التوالي، خصوصا في ظل المستوى المذهل الذي يقدمه والاداء المثير الذي طال حتى تنفيذ ركلات الجزاء بعد الذي قام به ليونيل ميسي وسواريز في لقاء الاحد حيث مرر الاول الكرة للثاني عوضا عن تسديدها فسددها الاوروغوياني في الشباك بعدما ارتمى الحارس ارضا ظنا منه بان الارجنتيني سيسدد.

وستكون المباراة مميزة لانريكي لانه تجمعه بفريق بداياته الكروية اذ بدأ مشواره كلاعب في الفرق العمرية لسبورتينغ خيخون عام 1988 ثم التحق بالفريق الاول عام 1989 وبقي معه حتى 1991.

كما تحمل المباراة نكهة اضافية لانها تجمع انريكي بزميله السابق في سبورتينغ خيخون وبرشلونة ابيلاردو فرنانديز الذي يشرف على الفريق منذ 2014 وقاده هذا الموسم للعودة الى دوري الاضواء للمرة الاولى منذ 2012.

ستكون مباراة صعبة بالتأكيد لان سبورتينغ فريق مندفع جدا، هذا ما قاله انريكي عن سبورتينغ خيخون الذي يدخل الى المباراة على خليفة اربع مباريات متتالية دون هزيمة، مضيفا: كل الفرق معرضة للتعثر، هذا امر مؤكد. البطولة ما زالت طويلة والمنافسة حامية

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY