الهلال يستريح .. ويضئ ..!

0
1

ومصر للطيران تحمل في جوفها السيد الهلال فجرا  ..يستريح بالقاهرة  قليلا  …قبل ان تحمله ثانية الي تونس … ومنها الي سوسة الساحلية لامر هام للغاية .. الامر الهام ان السيد الهلال سيحل ضيفا علي الاهلي الليبي الذي اتخذ من تونس مقرا لمبارياته الافريقية  هروبا من نيران الحرب التي تشتعل في بلاده وتنفيذا لقرارات الاتحاد الافريقي … لا يهم في اي ارض يلعب السيد الهلال فكل الارض ارضه ان ذهب الي تونس او طار في رحلة للقمر حيث مكانه الطبيعي فالهلال قبل ان يكتمل بدرا ليصير قمرا يبدا رويدا رويدا في منح كوكب الارض الضياء والبهاء … فالليالي البيض يفضل فيها الصيام … والليالي البيض  مصدر الهام للشعراء .. فكم من شاعر تغنى ووصف تلك الليالي المقمرة .. وكم من عاشق رسم على الرمل امنيات !

هو الهلال فخر بلادي وحامل لواء الكرة السودانية في المحافل الدولية .. فكلما ذكر السودان اقترن به اسم السيد الهلال لان الاندية العربية والافريقية الكبيرة عادة ما تشارك في دوري الابطال لذا يعرفون السيد الهلال ويعرفون قدرته الكبيرة في الفتك بخصومه خاصة في المقبرة .. فكم من فريق كبير نال المعلوم هنا في امدرمان .. معقل الوطنية والسيد الهلال ..!

سندع الاخ الحبيب مامون ابوشيبة يواصل في سرد تواريخ لا مصدر لها ولا سند .. دعه يؤكد ان المريخ افضل من الهلال في كل الازمان لكن اين الحقيقة .. الحقيقة التي يهرب منها الاخ الحبيب مامون ابوشيبه وكل كتاب (الكوبي بست) انهم مهما فعلوا سيظل الهلال هو السيد .. ويظل ما دونه من الاندية تبحث لها عن موطئ قدم مع الكبار !

الهلال فكرة … ولم يكن يوما فريقا تمارس فيه المناشط الرياضية فحسب لان الذين اسسوه اسسوه على فكرة .. كان همهم السودان قبل ان يكون هناك نشاطا رياضيا يمارس في العلن لاخفاء الفكرة الرئيسة التي قامت عليها فكرة التاسيس .. وعندما يذكر اسم الهلال يذكر اسم الوطن ومؤتمر الخريجين وكيف حورب المستعمر .. وكيف كان النضال بل كيف جاء الاستقلال .. وهنا تكمن عظمة هذا النادي الكبير !

نفاخر باننا اهلة ننتمي الى هذا الصرح الكبير … نفاخر كما يفاخر اي هلالي بالانتماء لهذا الكيان الضخم … كل هلالي يظن بل يجزم انه هلالي اكثر من اي شخص اخر وان هلاليته ليست موضع شك وهنا تكمن عظمة هذا الكيان الكبير .. الكل يعمل فيه علي اساس الاحق من غيره به!

اخيرا اخيرا ..!

تعالوا لنرى النقيض … حتي الان لا يعرف اهل المريخ ان كان فريقهم تاسس في العام 1908 او انه تاسس في العام 1927 .. وحتي الان لا يعرفون له اسما .. هل هو المريخ ام المسالمة ام انه الاهلي … ام فكتوريا .. الفرق اننا ندرك تماما متى تاسس السيد الهلال ومتي اطلق الاسم وهل تغير الاسم ام ظل كما هو منذ التاسيس .. وهل اسس المريخ على (فكرة) محددة ام انه فريقا لممارسة كرة القدم فحسب .. كلها وغيرها تدل ان الفرق بين الناديين كبير وكبير جدا مهما اجتهد كتاب الكوبي بست في تجميل صورته !

يجتهدون في توثيق وهمي .. يتصارعون في كتابة التاريخ الاحمر .. والدليل ان كتاب المريخ حتى الان محل صراع رغم الاموال الكبيرة التي انفقت فيه ويظل الهلال كما قلت هو الهلال … كبير البلد وفخرها وعزها .. وتظل الفكرة قائمة الي ان يرث الله الارض ومن عليها … ويظل المريخ هو المريخ ناديا لممارسة النشاط الرياضي وهنا بيت القصيد !

اخيرا جدا ..!

والسيد الهلال يجمل سماوات ام الدنيا فجرا .. وقبل ان تستمتع بنوره يطير لساعتين ونصف من الزمان الى تونس الخضراء ليزيد من القها ويجمل لياليها ويمنحها ضياء !

والسيد الهلال عندما يحل بتونس وتحديدا في مدينتها الساحلية (سوسه) ستزدان به .. فهناك ماء … وخضرة .. ثم ياتي نورا اسمه السيد الهلال .. لن نتحدث عن المباراة لان الهلال كما قلت لم يكن يوما فريقا لكرة القدم .. المباراة تلك هي واحدة من افكار عديدة اسس على ضوئها الهلال لذا تبقى الفكرة ويذهب كلما هو قبيح !

اذهبوا فانتم الطلقاء

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY