الوقت الضائع !!

61 views مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 16 مارس 2016 - 3:00 مساءً
الوقت الضائع !!
  • لا نجد حرجا في العودة للكتابة عن الخسارة المفاجئه للهلال امام الليبي وليعذرنا القراء على اعادة الطرق على ذات الموضوع لان النقد يصحح الاخطاء ولعل العرض لذي قدمه الفريق يومها كان الاسوأ خلال السنوات القليلة وهنالك عدة اسباب لكن المدرب او الجهاز الفني مجتمعا يتحمل المسئولية فالعشري لا يملك معلومات كافية عن لاعبيه ولا مبارك وكان هيثم متابعا ومراقبا للفريق منذ المعسكر.
  • ربما لم ينتصح المصري بنصيحة هيثم او لم يضعها في الاعتبار ولكن العشري يشبه في ادارته للمباراة كل المدربين تقريبا ولكننا نعني الذي لا يجيدون القراءة، فاللعب بمهاجم واحد اضر بالفريق اما القرار الاسوأ فهو الدفع بالشعلة في اخر دقائق المباراة في توقيت لا يسمح بفعل اي شيء ولا يتيح له انقاذ الموقف لان الفريق وقتها استسلم للخسارة ونفدت لياقة لاعبيه وما عاد مؤهلا ذهنيا لمساعدة الشعلة حتى اطهر وبدلا من التمرير للشعلة نفذ على المرمى.
  • نتفهم ان يكون التبديل في اخر خمس دقائق تكتيكيا الغرض منه اهدار الوقت وقيادة الخصم لتوتر الاعصاب ووضع الحكم نفسه تحت الضغط.
  • لكننا لا نفهم حاجة المدرب لمهاجم لانعاش الشق الهجومي وبلوغ الشباك وتعديل النتيجة وكل الاراء اجمعت على تواضع الشق الهجومي ومع ذلك يدخل الشعلة في اخر ثلاث دقائق.
  • كان الاولى ادخاله بدل اطهر الذي لم يقدم شيئا مذ دخوله وحتى نهاية المباراة وما كان يؤدي دورا معينا.
  • فلسفة غير مبررة وتصرف غير مفيد والسبب غياب التناغم بين اعضاء الجهاز الفني.
  • لو دخل الشعله قبل ربع ساعة مثلا سيكون افضل من ربع الساعة التي لعبها بشه وكاريكا؟
  • ننتظر لقاء العودة ونتمنى الا يعاني الفريق وثقتنا في الفريق واللاعبين لم تهتز بعد وباتت الكرة في ملعبهم قبل المدرب والادارة.
  • استقر الرأيان الفني والاداري على اداء الهلال لمباراته القادمة ليلا وهو قرار خاطئ لكن لا وقت لتعديله وعلينا التعامل معه كامر واقع.
  • فرية التنسيق بين الادارة والمدرب كان الغرض منها ايجاد مظلة لتمرير القرار والذي في ظاهره المصلحة وفي باطنه الاستفادة اعلاميا من الحدث لابراز الجوهرة.
  • وعلى المجلس استثمار الوقت والتفكير جديا في اكتشاف ودرس سيرة ذاتية لعدد من المهاجمين لاختيار واحد منهم في التسجيلات القدمة والتي لم يتبق لها الا شهران فقط.
  • اهمال هذه الخانة الحساسة وطوال السنوات الاخيرة كان السبب المباشر في اخفاق الفريق على مستوى الابطال وحتى داخليا رغم ان العناصر الموجودة مفيدة ولكنها تحتاج بعض الوقت.
  • الانياب القوية هي عنوان الفريق وفي وجود قوة هجومية ضاربة يصنع الهلال المعجزات والانتصارات حتى لو كان الدفاع ضعيفا واستقبلت شباك الفريق الاهداف فالهجوم قادر على التعويض وصناعة الفارق.
  • نتمنى ان يولي المجلس هذا الامر اعتبارا خاصة شريطة الا يتعاقد مع لاعبين على شاكلة جوليام وكيبي واندرزينهو.
  • ونتمنى الا يخرج علينا المجلس في الوقت الضائع ويذرف الدموع على ضيق الوقت لتبرير الفشل في استقدام مهاجم هداف وقناص وليس لاعب اي كلام.

قانون ومدينة رياضية !!

  • يتجه البرلمان لدراسة قانون الرياضة الجديد ونخشى ان يجاز دون النظر لبعض الملاحظات واهمها الذي يتعلق بالصحافة والاعلام.
  • الصحافة محكومة بقانون وتحاسب بالقانون الجنائي واخرى ولا تحتاج للتضييق مجددا.
  • ظهور اي مواد مقيدة للحريات قد يفتح ابواب المنظمات الدولية على السودان وهو اصلا ما ناقص.
  • لن نسمح بمحاسبة الصحافة باكثر من قانون وعلى الجهات المعنية التحسب للامر.
  • اما المدينة الرياضية فيتجه البرلمان لنفض الغبار عنها ونلمس جدية اكبر هذه المرة ورغبة في فتح المسكوت عنه من الملفات خاصة وانها تضم العديد من الاسرار وقد اعجزت عددا من الوزراء وحتى مساعد الرئيس السيد موسى محمد احمد.
  • ونتوقع ان يقدم مساعد الرئيس افادته للبرلمان عن اسباب توقف العمل والعراقيل والمعوقات.
  • ونلمس جدية كبيرة من الوزير الحالي السيد حيدر جالوكوما وقد وعد القطاع الرياضي باكمال العمل بعد تكوين محفظة لتوفير التمويل اللازم.
  • المدينة المسكونة نتوقع وبحسب التصريحات ان تشهد انتفاضة على مستوى الانشاءات تسعد الرياضيين وتغلق الملف الذي تجاوز ربع قرن من الزمان.
  • وعلى الوزير الاقتراب اكثر من الاعلام وتوفير اكبر قدر من المعلومات لتبشير القاعدة ولا ننسى طبعا الجهد الكبير والمقدر للاخ الاستاذ صلاح محمد الحسن الذي يعد نحلة الوزارة وحلقة الوصل بينها والاعلام.
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.