بلجيكي الأحمر : اعاني من الاعلام الرياضي وهذه رسالتي له .

0
1

بلجيكي الأحمر في حوار مختلف مع “الجوهرة”

لوك ايمال : جمهور المريخ دافعي الاول لقبول العمل بالسودان

الخرطوم مدينة رائعة .. أهلها طيبون .. والطعام السوداني شهي

اقضي يومي كله في العمل ولا وقت لدي للنزهة

ادارة الاحمر ليست عشوائية .. اللاعب السوداني سريع البديهة.. ولا تهمني اراء المدربين السابقين

اعاني من الاعلام الرياضي  وهذه رسالتي ( … ) له

بلهوشات صديقي وساعدي الايمن .. ولكن !!

البلجيكي لوك ايمال ، المدير الفني للفرقة الحمراء ، فور وصوله البلاد لتوقيع عقده مع المريخ وفي المؤتمر الصحفي الذي عقد للمناسبة ، حدد ملامح خطته للتعامل مع الاعلام ، وكأن المدرب الجديد كان يعلم بتأثير الاعلام الرياضي وبامكانية زعزعة استقرار عمله ، وكأنه يريد الاستفادة من درس غارزيتو سلفه في التدريب، فالفرنسي عانى الامرين من الصحافة، وقد كانت الاخيرة سببا رئيسيا في رحيله عن الفريق على الرغم من كل النجاحات الكبيرة التي حققها والشعبية الجارفة التي انتزعها ، عليه فان ايمال قرر التعاطي مع الاعلام قبل كل مباراة وعقبها فقط ، وبرأ نفسه من اي حديث منسوب له في الصحف يكون خارج تلك الاوقات ، لكن البلجيكي وافق دون تردد على اجراء حوار معه حينما طلبنا منه ذلك بعد ان علم ان مضمون الحوار مختلف عن السائد ولا يتعلق بفريق كرة القدم، بدأ الامر عبر الهاتف، وضربنا معه موعدا في السابعة والنصف مساء بمقر اقامته بفندق ايواء بشارع النيل، ورغم تأخرنا عن الموعد والحاحه علينا بالاسراع في الحضور حتى يتفرغ لما يريد عمله، لم تبدو على الرجل ملامح الضجر عند وصولنا ، فالبلجيكي كان يعلم ان الالتزام بالوقت في السودان اشبه بالمعجزة وهذا ما ذكره في قادم السطور، وفور وصولنا الطابق الحادي عشر الذي يحتضن غرفة مدرب الاحمر فوجئنا باستقبال حاتم بلهوشات المعد البدني للفريق ومترجم ايمال لنا عند باب المصعد، مخبرا ايانا بانه سيتولى عملية الترجمة، فكانت المحصلة كما يلي :

حاوره : اواب محمد

تصوير : علاء الدين السر

 

عرفنا عن نفسك أكثر ؟

لوك ايمال ، 56 عاما ، استاذ تربية بدنية ، محاضر معتمد في الاتحاد البلجيكي لكرة القدم ، لدي بنتان عمر الاولى 31 عاما ولديها ابن هو دييغو يبلغ من العمر ثلاث اعوام ونصف، وابنتي الصغيرة دخلت توا في سن ال18 ، أسكن في مدينة تبعد 80 كيلو عن العاصمة بروكسل.

ما الذي دفعك للعمل في السودان، على الرغم من الاخبار السالبة التي يبثها الاعلام الخارجي عن البلاد .؟!

كعادتي  لا اتعامل مع اي معلومة منقولة عن اي بلد او عن اي شخص ما لم اعايشها بنفسي ، لذلك لا اصدق كل ما ينقل في وسائل الاعلام ، كما انني جئت الى السودان بدافع رياضي بحت ، ولم اعر اي جانب آخر اي اهتمام ، كان لدي هدف وهو تدريب فريق عريق كالمريخ والفوز معه بالبطولات ، وما شدني أكثر هو الجمهور الرياضي الكبير في البلاد وخاصة جمهور الاحمر صاحب القاعدة الجماهيرية العريضة ، لقد تابعت المريخ في الموسم السابق ورأيت حجم جماهيره التي ملأت جوانب استاده، لذلك لم افكر في اي شيء آخر ، لانني مدرب كرة قدم ، وكل مدرب يريد ان يتولى تدريب فريق كبير صاحب قاعدة جماهيرية عريضة ، لاجل هذا تركت عمان ، فكل شيء متوافر فيها ، وهو بلد جميل ، لكن غياب الجمهور دفعني لاتخاذ قرار الرحيل ، كما انني امتلك معلومات جيدة عن السودان وعن المريخ تحديدا من خلال العلاقة التي تربطني بلاعب الفرقة الحمراء السابق آلان وانغا ، وهو احد الذين شجعوني لقبول عرض المريخ.

كيف هي الخرطوم ؟ وما هو انطباعك عن اهلها .؟!

الخرطوم مدينة رائعة ، لكن وكما هو الحال في جميع البلدان الافريقية ، فالعاصمة تختلف تماما عن المناطق الأخرى ، وانا في شوق للخروج الى اطراف البلاد للتعرف عليها أكثر ، وبكل تأكيد ستتاح لي الفرصة عما قريب عند مواجهة فرق الولايات ، بالنسبة للشعب السوداني فهو شعب رائع وطيب للغاية ، فقد استقبلني بترحيب بالغ عند وصولي الأول ، وانا أكن له كل الاحترام.

ما هي الخصال التي تزعجك في السودانيين .؟!

ليس هنالك طبع يخص شعب كامل ، فكل أمة فيها الصالح وفيها الطالح ، وانا لم اجد ما يزعجني في السودان والسودانيين حتى الآن ، وانا مرتاح للغاية معهم فهم شعب بسيط، وان كان هنالك شيء يزعجني فهو ان يبادر احدهم بعدم الاحترام لشخصي ، حينها اكون منزعجا ، وسيكون ردي مباشرا حينها، عدا ذلك لا شيء يزعجني، ( ثم استدرك سريعا ) .. هنالك شيء آخر لاحظته منذ بدئي العمل في السودان، وهو غياب احترام الوقت.

هل انت دائم الخروج ام تفضل البقاء في الفندق .؟!

لا وقت لدي للخروج على الاطلاق ، لو كنت تعلم حجم العمل الذي نقوم به وكم من الوقت يأخذ منا لما سألتني، انا اخرج للمباراة او التدريبات اليومية للعمل، لاعود مرة اخرى للعمل في غرفتي ، فانا اعتمد تماما على الاحصائيات التي اتابع عبرها اداء عناصر فريقي ، فالتقييم يتم عبر تلك الاحصائيات، وهي تشمل كل صغيرة وكبيرة، كوقت الحضور والغيابات والاصابات، والمباريات التي لعبها كل فرد من عناصر فريقي والوقت الذي قضاها داخل الملعب بل وايضا التسديدات والتمريرات والاخطاء والاهداف وطريقة احراز الاهداف ، والتغييرات ، والانذارات ، ومستوى تنفيذ المطلوب منه والتزامه بالخطة والتوجيهات ، وغيرها من ادق التفاصيل التي اسجلها بشكل دوري ، واقوم بهندستها ثم اقوم بعمل تقييم مستمر ومنتصف سنوي وفي آخر الموسم تكون لدي احصائية دقيقة عن كل التفاصيل بخصوص الفريق، وكذلك لكل لاعب ، فيسهل علي وعلى ادارة الفريق تقييم كل لاعب بحسب تلك الاحصائيات التي حصرتها خلال موسم كامل ، لكن لدي طقس خاص انا والطاقم الفني عقب كل انتصار في اي مباراة نخرج سويا لنتناول طعام العشاء خارجا، فذهبنا مرة الى تناول البيتزا في مطعم برشلونة، كما زرت كل من مركز التسوق الكبير والصغير ( يقصد الواحة وعفراء ).

على ذكر الطعام ، هل تعاني من ايجاد وجباتك المفضلة وهل تناولت طعاما سودانيا.؟!

لا اعاني من ايجاد وجباتي المفضلة ، لا مشكلة في الطعام اطلاقا ، فانا اجد ما احتاجه في الفندق ، فانا افضل اللحم المشوي مع الخضروات وشرائح البطاطس المحمرة وهو متوفر هنا، بالنسبة للطعام السوداني فقد تناولته مرتين، الاولى في زواج لاعب فريقي احمد عبد الله ضفر ، والثانية في شواية اولاد امدرمان، وهو طعام شهي وذو نكهة غريبة لذيذة.

هل يسبب لك طقس البلاد اي مشاكل .؟!

لا ، على الاطلاق ، لقد  عملت في الكثير من البلدان الافريقية التي تعرف بدرجة الحرارة المرتفعة ، انا معتاد على مثل هذه الاجواء ، بالاضافة الى انني احب الشمس كثيرا.

ما الذي يميز السودان عن تلك البلاد التي عملت فيها .؟!

الجمهور الرياضي الرائع ، بالاضافة الى طيبة اهله.

هل تفكر في احضار عائلتك الى السودان .؟!

الامر صعب مع التزامات عائلتي ببلجكيا، لكنني سأحضر زوجتي لمدة ثلاثة ايام لتزور البلاد.

دائما ما يشتكي المدربون الذين عملوا هنا من قلة الاحترافية والعشوائية هل لمست ذات الشيء .؟!

لكل مدرب وجهة نظره، وآراءهم تخصهم ، وليس من الضروري ان يكون ذلك حقيقيا حتى وان اجتمع عليه عدد من المدربين ، فلكل ادارة فلسفتها ، ولكل مدرب درجة قبول لتلك الطريقة ، انا لم ار عشوائية في العمل في نادي المريخ ، والعمل يسير باحترافية ، انا اجد من ادارتي كل التعاون المطلوب.

هنالك ايضا شكوى من قلة استيعاب اللاعب السوداني ؟

غير صحيح ، لم الحظ ذلك ايضا ، فكل توجيهاتي ومتطلبات خطتي تنفذ كما اطلب ، وانا لدي خطط تكتيكية تحتاج الى سرعة في البديهة ، واجد تلك في اللاعب السوداني ، وما نتائجنا في الدوري الممتاز الا دليل قوي على استيعاب اللاعب السوداني لتوجيهات وخطة المدير الفني ، كما تتذلل الكثير من المصاعب علي بفضل مساعدي ( امير دامر ، حاتم بلهوشات ) ، انا اعتمد على التدريبات الحديثة التي تحتاج الى تركيز ذهني عال ، وبمجرد سرد ما اريده من لاعبي، تمر الفكرة سريعا الى اذهانهم واجد التنفيذ المطلوب.

وضعت حدودا لتعاملك مع الاعلام في اول مؤتمر صحفي، هل تم تحذيرك من الاعلام الرياضي .؟!

نعم، لقد قررت ان اعطي مساحة للاعلام عقب كل مباراة وقبلها ، عدا ذلك لا اتعامل مع الاعلام، هذه هي فلسفتي في العمل وطريقتي في كل الدول التي عملت فيها ، ولكن هنا في السودان الوضع مختلف تماما، على الرغم من انني حددت مساحة ووقتا للاعلام الا انني في كل يوم اطالع بعض التصريحات المنسوبة لي ، ولا علاقة لي بها ، واصحابها من الصحفيين غير مواكبين.

هل تبلغ ادارة المريخ بهذه التجاوزات .؟!

لا ، فانا اعرف ما يتطلب علي عمله ، ان مجهوداتي منصبة نحو فريقي ، كما ان ادارتي تعلم جيدا انني لست مسئولا عنها ، ذلك لانني حددت مسبقا الوقت الذي اتعاطى فيه مع الاعلام ، لكن ان تجاوز الامر حد المعقول ورأيت عدم احترام فيه ، فانني لن اصمت ، ولقد احتديت مع احد الصحفيين مرة حينما قام بنشر صورة لعائلتي، انه امر خاص ولا اقبل الخوض فيه.

هل تريد توجيه رسالة للاعلام .؟!

نعم ، اود من كل صحفي ان يعمل بضمير ، وعليه ان يعمل لكي يرضي نفسه اولا ، وان يكون نزيها في اداء عمله.

عندنا ،  المدرب الناجح والفاشل يذهب في النهاية ، كيف ستتعامل مع هذا العرف .؟!

نحن نعلم اننا حينما نوقع عقدا مع اي ناد ، فاننا نوقع عقدا للدخول وللخروج في الوقت نفسه ، لكن ما يهمني هو ان اتقن عملي خلال مدة عقدي وان احقق اهدافي واهداف الفريق واقوده لانتصارات والانجازات ، ولكن ما ذكرته حقيقي ، ليست فقط في السودان ، بل في افريقيا عموما ، فالاندية ليست لديها مشاريع على المدى البعيد ، فهي تريد الحاضر فقط ، لذلك تعجل برحيل المدربين عند اقرب اخفاق ، لذلك من الصعب ان نرى في افريقيا عقدا لمدرب يمتد لخمس سنوات او أكثر ، لكن كما تتابعون في اوروبا فالامر مختلف ، فالاندية هنالك لديها مشاريع لسنوات عديدة ، كبرشلونة ومانشستر يونايتد والارسنال ، ورأيتم كيف ان المدربين يستمرون لاكثر من عشرين عاما ، لانهم يبنون مشروعاتهم على خطط مستقبلية.

ما هو طموحك مع المريخ .. وطموحك الخاص .؟!

مع المريخ اود ان احقق الانتصارات وحصد بطولات الساحة ، وعلى المستوى الشخصي اود تطوير ذاتي للافضل ، وبكل تأكيد فنجاحات المدرب الخاصة ترتبط مع نجاحات الاندية بعلاقة طردية ، اتمنى ان احقق طموحاتي وطموحات النادي الاحمر ، ولا ننسى ، فالحظ يلعب دورا كبيرا في تحقيق كل الطموحات مع الاجتهاد في العمل الموكل اليك.

شعارك انك لا تستسلم .. ماذا اذا استمرت المعاناة المالية بنادي المريخ .؟!

انا رجل احترم عملي ، واحترم من يعملون معي ومن اعمل لاجلهم ، فان بادلوني ذات الشعور فلا مشكلة لدي على الاطلاق ، في الوقت الحالي لا اعاني من اي مشاكل مالية ، وقد استلمت جميع حقوقي بطرف المريخ المقررة في الفترة الماضية ، وانا مرتاح في عملي ولا اعاني من اي مشاكل حتى الآن.

عرفت بانك مرح في التعامل مع من حولك ، هل هي طبيعتك ام فلسفة عمل .؟!

ليست فلسفة عمل ، هذه طبيعة مع الكل ، مع اسرتي ومع اللاعبين والادارة، فالجمود والصرامة الدائمة امران لا يجدان القبول من الجميع.

ما سر علاقتك مع حاتم بلهوشات .؟ّ

تربطني علاقة صداقة قوية مع حاتم امتدت لاكثر من سبع سنوات ، العلاقة بيننا خاصة ، لكن هذا على المستوى الانساني ، اما على مستوى العمل فالامر مختلف ، انا اعمل فقط مع من يحقق لي متطلبات العمل ، ولا يمكن ان تؤثر علاقتي الشخصية بحاتم او اي شخص آخر في عملي او في مصلحة الفريق ، وحاتم بلهوشات في العمل هو ساعدي الايمن ، وعن تمسكي به فهو لانه يحقق معي الكثير من العمل وهو يفهم طريقة عملي جيدا ، وعن الاحصائيات والعمل الكبير الذي ذكرته لك سابقا ، فلحاتم الكثير من الفضل فيه.

كلمة أخيرة ؟!

اود ان اوجه رسالة لجمهورنا الرياضي الكبير ، اود منه ان يسنادنا بقوة وان يقف بجانبنا في احلك الظروف وفي اشد الاوقات التي نحتاجه فيها ، اطالبه بالحضور الدائم في المدرجات ومد لاعبي الفريق بالحماس والتشجيع المتواصل من اجل تحقيق الانتصارات المتتابعة ، واعدهم بان يكون القادم اجمل ( ان شاء الله ) .

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY