جدول خطر !!

0
1

تابعت الجدول الزمني الذي اعده القطاع الرياضي لفريق الهلال والذي يشمل عدد التدريبات قبل مواجهة الاهلي الليبي والذي تكرمت بعض الصحف بالاشارة اليه امس ويركز على التدريبات فقط باستثناء مباراة الامير بالجمعة وبعدها لا يؤدي الفريق اية مباراة تنافسية بل يعتمد على برنامج تأهيلي حتى موعد مواجهة الاهلي بتونس .

ولا يتضمن البرنامج اية مباراة رسمية بين اللقائين الافريقيين ما يعني حصر الفريق في التدريبات مع احتمال اقامة مباراة ودية لم يقطع المدرب حتى اللحظة بقيامها ولا تم الكشف عن هوية الفريق الذي سينازل الهلال وهو احد الفرق المصرية بكل تأكيد ونتوقع ان تفشل التجربة في ظل استمرار الدوري المصري واحتمالات عدم سماح اتحاد الفراعنة بقيام التجربة او فشل النادي المختار في توفيق اوضاعه وتنسيق توقيت مناسب للتباري مع الهلال.

البرنامج وضعه الجهاز الفني وهو المسئول امام المجلس ولكننا نتمنى ان يكون قد خضع للنقاش مع القطاع الرياضي والمجلس لان غياب الفريق عن اللعب التنافسي لحوالي اسبوعين يضعف الشكل الفني كما ان التدريبات ليست كافية، وكان يتعين عودة الفريق مباشرة من تونس لاستئناف برنامج الممتاز فالمباريات التنافسية اجدر على تقديم الفائدة الفنية ووضع الفريق في الاختبار الحقيقي، فاللعب تحت الضغط الجماهيري والاعلامي والنفسي وفي سباق النقاط والحصول عليها تجعل الفريق في وضعية بدنية ومعنوية افضل من المعسكر القصير ومن التباري الودي الذي لا يشكل قيمة للاعبين فهي مباراة والسلام.

نعتقد ان الهلال استفاد من تجربة النسور ووصلت جملة من الرسائل للجهاز الفني واللاعبين واجبرت المجلس على الاجتماع بالعارضة الفنية ورفض العرض الباهت كل هذا الحراك احدثه العرض الهزيل امام النسور وبابتعاد الفريق عن ارض الوطن ستنعدم المواجهة والضغط الجماهيري وسيعود اللاعبون للاستهتار والتراخي طالما ان الاعلام بعيد والجماهير تفصلها اميال.

اعيدوا النظر في هذا الجدول الملغوم الذي يحمل عناصر التراخي والرغبة في الابتعاد عن الواقع بالتركيز على الودي على حساب الرسمي.

الجدول الزمني المنشور يمثل خطرا داهما على الفريق نتمنى الا يمرره المجلس مهما كانت المبررات فالممتاز افضل وبلاش مجاملات للعشري او هواة السفر.

أشتات !

استقالة سيف نوري تعد خسارة في هذا التوقيت ولكن اذا كانت عودة المهندس عاطف النور وشيكة فذلك اكبر مكسب كونه يعرف كل التفاصيل ودقائق الاشياء لما يتوفر لديه من معلومات بحكم وجوده على رأس الدائرة طوال السنوات الاخيرة.

نتوقع ان تصحح عودة النور الاوضاع المختلة وينتظم دولاب الدائرة وتعود الامور الى مجراها الصحيح.

ونتمنى ان تزول الاسباب الخفية التي حتمت على النور الابتعاد وعلى المجلس الايفاء بالتزاماته وعدم السماح باختراق الدائرة فتحصين المجلس واستقراره واستقرار النادي رهين بفريق كرة القدم فلا تنقضوا غزلكم بايديكم.

ابعاد الجزولي عن بعثة تونس قرار غير موفق خاصة وامام الفريق مباراة امام الامير ربما تسفر عن ابتعاد احد المهاجمين.

التصريح للاعلام بابعاد الجزولي قرار غير موفق لانه يهزم اللاعب معنويا ويبعده عن الاعداد النفسي لمباراة الامير او الاهلي الليبي.

والجزولي ليس اسوأ من كثيرين وقع عليهم الاختيار للسفر.

ونتمنى ان نشاهد الشغيل امام الامير للاطمئنان على جاهزيته قبل السفر ولو بالمشاركة في جزء من اللقاء.

اما ميدو فنشك في مشاركته وفي استمراره لاننا لا نثق في كل التقارير الطبية التي تحدثت عن اصابته وباتت بالنسبة للاهلة غير معترف بها لانها لم تصدق اصلا في اي مرحلة من مراحل العلاج.

ومع ذلك نتمنى ان يكذب حدسنا ونشاهده اساسيا وهدافا كمان.

ونحيي قناه الملاعب التي تتاهب للاتفاق مع القمة للفوز الحصري بنقل مباراتي الذهاب والاياب وهي خطوة تستوجب الاشادة ونتمنى ان تكلل بالنجاح حتى تقدم الفائدة والخدمة لعشاق الناديين.

ونرفع القبعات للاخ عماد الطيب وهو ينجز الاتفاق مع الاهلي الليبي على استضافة بعثة الهلال على ان تكون المعاملة بالمثل في الخرطوم وهو عرف اداري ابتدره الهلال وسار عليه ويؤكد على الادارة الواعية.

نحمد للجنة الحكام امتلاكها الشجاعة والجراة على محاكمة وايقاف الحكام وبهذا تسير في الطريق الصحيح وتمنع الاخطاء.

الايقاف يحتاج الاعلان بالصحف حتى يعكف الحكام على التجويد ومراجعه الاخطاء.

بعثه تونس هى الاولى الرسمية ونرجو ان يكون قطاع العلاقات العامة قد تحسب لدخول وخروج الاجانب حتى نرتاح من صداع الحجز بالمطار والمخالفات القديمة خاصة والهلال يضم عدد من العرب والاجانب.

حرك كليتشي اجراءاته ضد نادي المريخ ومطالبته بمبلغ 300 الف دولار.

الصحف الحمراء التي ظلت تتعهد وتبرز الشكاوى ضد الهلال تجاهلت الاشارة لحق النيجيري الذي امهل المريخ ساعات فقط.

في عهد ونسي على اللاعب الا يعشم في المبلغ فالفريق يطلب معسكرا لم يتحدد بعد وسفره محفوف بالمخاطر.

والاعلام الاحمر يضغط على لجنة ونسي وتعريتها لتمهيد طريق العودة امام الوالي.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY