خروج الهلال لا يحتاج لتبرير

0
105 views

 

+ خرج الهلال ولم تهدأ عاصفة الجماهير التي كانت تأمل أن يواصل فريقها المشوار في دوري أبطال أفريقيا البطولة التي يحمل فيها الفريق أرقاما مميزة رغم كونه لم يحرز لقبها.

+ لم تهضم الجماهير كيفية خروج الفريق رغم المعسكرات والتعاقدات والحملة الإعلامية المنظمة التي تبشر بهلال جديد يقهر فرق أفريقيا وينال لقب البطولة الأولى في القارة السمراء ، لكنهم صدموا بمستوى فريق لم يقو على العبور على حساب الفريق الليبي الذي لا ينشط في دوري بلاده بسبب ظروف الحرب.

+ دعونا نتفق أولا أن كرة القدم فوز وخسارة ، وان الفريق الذي يخسر ليس بالضرورة هو الأسوأ ، وعلمتنا كرة القدم أن نتقبل الخسارة ونعمل لما بعدها مثلما تعودنا ان نفرح بالفوز.

+ الهلال لم يكن مهيئا للذهاب بعيدا في البطولة ، ولو ذكرنا ذلك قبل الآن لقالوا عنا ” طابور” وما شابه من العبارات لتجهيز شماعات للفشل.

+ لكن ما علينا فنحن نكتب ليعرف القارئ الحقائق ، ولنعطيه نظرة عن قرب داخل الفريق ، فالمؤكد أن الدهشة تعلو شفاه جميع الأهلة عقب الخروج المبكر من دوري الأبطال ، الأمر الذي يحدث للمرة الثانية في أقل من 5 سنوات وكانت المرة السابقة على يد سيوي سبورت العاجي في عهد رئيس الهلال السابق الأمين البرير.

+ وللعلم لم يسبق للهلال أن خرج من الأدوار الأولى في عهد الأرباب صلاح إدريس رئيس الهلال الأسبق ووصل في عهده إلى نصف نهائي الأبطال مرتين 2007 و2009.

+ ونعود لخروج الهلال لنقول أن الخروج ليس عيبا أو جريمة ، إنها كرة القدم يجب ألا نضخم الامور ، فرق كبيرة تخرج من دوري أبطال أفريقيا وكذا الحال في اوروبا لكنهم لا يبحثون عن شماعة بل يحاسبون انفسهم ويفكرون في مستقبل الفريق.

+ لا أجد أن مجلس إدارة النادي أحسن التعامل مع هذا الخروج فالاجتماعات المتكررة والقرارات الانفعالية التي خرج بها المجلس لا تنم عن خبرة رغم وجود عناصر عملت من قبل في مجالس الهلال مثل عماد الطيب وغيرهم.

+ انا مع تجديد الثقة في الجهاز الفني لاني ضد عدم الاستقرار ولكن لا يكون الامر اعتباطا بل لرؤية مدروسة للمستقبل وكيفية بناء فريق جيد للموسم المقبل ويبدا العمل من الآن.

+ تسريح أجانب الفريق الثلاثة نيلسون وسيسه وابيكو لم يكن موفقا لأن التعاقد مع بعضهم أيضا لم يكن وفق نظرة فنية دقيقة ولكن سنرى ما القادم.

+ لا يجب أن نبحث عن مبررات   وماشابه ، لا يجب أن نلوم اللاعبين وحدهم ، لا ينبغى ان يتنصل البعض من المسئولية لإلقائها على عاتق البعض الآخر ، بل يجب أن نعرف أين مكمن الخلل ونحلل الأمور بنظرة فنية وإدارية ثاقبة ونعترف جميعنا إدارة وجهاز فني ولاعبين وجمهور واعلام بأننا أخفقنا وقصرنا في حل الهلال الكبير، ونتعهد ببناء الفريق للموسم المقبل.

+ الحياة لن تتوقف بخروج الهلال ولن يتوقف عشق الجماهير للأزرق ، ستفتقد البطولة الهلال بلا شك لكنها موعودة بهلال جديد في الموسم المقبل فقط علينا التفكير بهدوء بعيدا عن نظريات المؤامرة .

في نقاط

+ مفارقة غريبة في دوري أبطال أفريقيا للموسم الحالي حيث اسفرت عن مواجهات عربية عربية بلقاءات المريخ ووفاق سطيف والزمالك ومولودية بجاية وشباب قسطنطينة والمقاصة المصري ومولودية وهران والكوكب المراكشي ، مما جعل الإعلام الجزائري يشك في أن الكاف تعمد القرعة.

+ لا أعول كثيرا أن يحقق منتخبنا نتيجة ايجابية في مباراته أمام ساحل العاج على ملعب هوفيتي بوانيه في أبيدجان ، فالمنتخب لم يتغير ولم تتغير الطريقة التي تدار به حتى الأختيارات لم تكن موفقة ولكن رغم ذلك لا ألوم المدرب مازدا ان خرج بنتيجة غير الفوز او التعادل ولا ألوم اللاعبين فهذه أمكاناتنا، ولكن اللوم كل اللوم على اتحاد الكرة الذي لا يولي هذا المنتخب اهتماما يذكر.

+ نرفع القبعات لفريق الاهلي شندي الذي تأهل على حساب سانت لوبوبو الكنغولي بالفوز بهدف في شندي ، الارسنال على خطى موسم 2012 الذي وصل فيه الفريق لمرحلة المجموعات من بطولة الكونفدرالية الأفريقية في أول مشاركة أفريقية له.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY