خساره مستحقه !!

51 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 13 مارس 2016 - 3:10 مساءً
خساره مستحقه !!
  • استحق الهلال الخسارة من الليبي لان شكل الخطة فيما يبدو قام على الخروج بالتعادل وحتى عندما استقبلت الشباك هدف النيران الصديقة لم يجتهد المدرب واللاعبون لانهاء الشوط الاول بالتعادل على الاقل من ناحية نفسية كان الوضع سيكون افضل.
  • تأثر الفريق بارضية الملعب وربما بالطقس وبدخول عناصر جديدة خاصة في عمق الدفاع ابيكو والدمازين وكان خطر المدافعين على مكسيم اكثر من خطورة هجوم الثوار.
  • لم يظهر الفريق باي ملامح تدريب او تكتيك او خطة لعب وظهرت الاخطاء وانعدم التوازن بين الخطوط فظهرت الفراغات وندمنا على مساندتنا لسيسيه لانه كان الاسوأ وتسبب في الهدف الى جانب عمار رغم ان سليمانو لم يجد المساندة من موكورو او ابوعاقله ولا حتى من عمار.
  • ولولا بعض البريق من بشه ونزار لمنحنا كل الفريق صفر كبير.
  • يبدو ان الشغيل تأثر بالابتعاد الطويل فبدأ مرتبكا ولكنه عاد في الثاني ولكن اجمالا ظهرت بالفريق عديد العيوب منها الفراغات وسهوله عبور الثوار وتمرير الكرات باتقان وظهر التسرع والارتباك.
  • دخول اطهر ووليد منح الفريق بعض القوة الهجومية ولكن بلا تركيز كما لم يستفد الهلال من فارق الطول بين لاعبيه والثوار ولعب الجزء الاخير بشكل مميز لكنه كان كمن اكتفى بالخسارة بهدف على امل التعويض بالخرطوم وهى روح ينبغي طردها فالفوز في ارض الخصم او التعادل هو الثقافة التي تقود للبطولات.
  • اجتاز ابوعاقلة اول اختبار مع ان اللياقة لم تسعفه ولعب عمار بثقة زائدة ولهذا اخطأ.
  • الليبي يملك روحا عالية وارادة وتصميم ورغبة في الانقلاب على الهلال ولهذا يتعين على الجهاز الفني التحسب…نواصل.

أهمال مجلس الهلال !!

  • كان الهلال على مر التأريخ رائدا في الرياضة وسط الاندية والاتحادات يحظى بتقدير خاص وقبول كبير وسط الرياضيين ولهذا ظل يتقدم الصفوف ويقدم الكفاءات ويرفد المؤسسات المختلفة بافضل العناصر ويكفي انه من المؤسسين للاتحاد السوداني لكرة القدم ومنه انطلق السودان لتأسيس الاتحاد الافريقي.
  • وظل الهلال رقما صعبا في معادلة الانتخابات وركنا ركينا بل مساهما اصيلا في الاختيار والانتقاء وفي ترجيح الكفة بقدراته العالية على القراءة والتنبوء وتحليل المآلات وتقديم النصح والمشورة والتي ما كان يحيد عنه البعض لانه رؤية صائب ورأي خبير.
  • يتفرج مجلس الهلال الحالي اسوة بالمجالس الاخيرة على الحراك الذي ينتظم الساحة ومع ان مجلسه منتخب ويفترض ان يقود اندية الخرطوم لاختيار اتحادها الجديد الا انه في شغل شاغل عن اهم مكونات الكرة السودانية باعتبار ان الخرطوم هي راس الرمح في انتخابات الاتحاد السوداني.
  • اتفق البعض في عرف غير مكتوب على ان يكون سكرتير اتحاد الخرطوم هلاليا الا اذا دعت الضرورة وفي فترات متباعدة وهاهي الانتخابات تقترب والهلال الرسمي لا يخرج للعلن ولا يسمي سكرتير ولا يدعم استمرار زكي عباس.
  • وفي غياب الكاردينال تكاد تتعطل مفاصل العمل وتصاب بالشلل والانيميا وكل الامراض.
  • ومن قبل اختار المجلس افضل العناصر وسمى الهيئة الاستشارية التي كان حري بها ان ترسم ملامح انتخابات الخرطوم والسوداني معا ولكن الكل مشغول بمباريات معسكر الفريق ولا تخطيط مستقبل ولا نظرة للافق البعيد ولا معايير تحفظ حقوق الهلال من الهدر مثلما حدث في الموسم الماضي.
  • حتى كتلة الممتاز التي يفترض ان تقود ويكاد لها راي مسموع لم نعد نسمع لها ركزا.
  • يفخر الهلال بل يزخر بعديد الكفاءات التي بمقدورها ادارة بلد بحالها اذا وجدت الاجماع والموافقة ومنحها المجلس الموافقة على الترشح باسمه.
  • الاسماء لا تحصى ولا تعد ولكننا نذكر بعض منها لاننا لا نستطيع حصرها فهنالك ميرغني ادريس الرافض الدائم لاي عمل تنفيذي والاخ مالك جعفر وشاكر علي الطاهر والفريق بحر واللواء عثمان سر الختم والدكتور السفير علي قاقارين وعمر النقي والقائمة طويلة وكلها كوادر وعناصر مؤهلة ومسلحة بالعلم والخبر ويمكن ان تفيد الكرة السودانية ونقدمها واجهة للهلال لخدمة الوطن.
  • لا نريد التكسب من ورائها ولكنها عنوان انيق ومصدر فخر للامة فلماذا يتعامل المجلس باهمال ولا مبالاة مع انتخابات اتحاد الخرطوم.
  • اما اذا اتفقت اندية الخرطوم على اختيار النفيدي فيتوجب على الهلال اعلان موقفه الرسمي الداعم له لانه قدم ولم يستبق شيئا وظل محبوبا لدى الكل.
  • نرجو ان يغير المجلس من طريقته في التعاطي المتراخي مع القضايا الكبيرة.
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.