دور ال32 .. تفوق هلالي

49 views مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 9 مارس 2016 - 2:12 مساءً
دور ال32 .. تفوق هلالي

جنبت قرعة دوري ابطال افريقيا الهلال مواجهة اندية شمال افريقيا وحساسية المواجهات العربية في مرحلة دور ال32 منذ العام 2007 , وبعد هذا التاريخ كانت مباريات الفريق مع اندية افريقيا استطاع ان يتخطاها دون عناء كبير حيث كانت العثرة الوحيدة في نسخة 2013 التي شهدت الوداع من هذا الدور على يد سيوي سبور الايفواري .

مباريات الاندية العربية مع بعضها خاصة في الادوار الاقصائية تحمل طابع الحساسية المفرطة وتكون عادة صعبة اكثر, لان المباريات مع الفرق الافريقية لم يجد فيها الهلال اي متاعب كبيرة بعكس اللقاءات العربية .

ومنذ تخطيه للزمالك المصري في دور ال32 لدوري ابطال افريقيا في نسخة 2007 بالفوز عليه ذهابا 2-0 والتعادل معه ايابا في القاهرة 2-2 لم يسبق للهلال ان واجه فريقا عربيا في هذا الدور من المسابقة القارية , وستكون المواجهة امام اهلي طرابلس الليبي هي الثانية للفريق الهلالي امام فريق عربي في دور ال32 .

في العام 2008 تخطى الهلال زيسكو الزامبي بالفوز عليه ذهابا في امدرمان بهدفين دون مقابل وفي الاياب فرض الازرق التعادل بهدف لمثله على الفريق الزامبي ليتاهل الهلال بسهولة لدور ال16 , وفي نسخة 2009 وضعت القرعة الازرق في مواجهة تامبيونيز بطل جزيرة ريونيون فاز الهلال ذهابا 3-1 ولكنه تعرض لامتحات عسير في الاياب فخسر 2-1 وصعد لدور ال16 بصعوبة .

في 2010 لعب الفريق الهلالي في دور ال32 امام افريكا سبور الايفواري , وكان التعادل السلبي ذهابا , وفي الاياب امطر الهلال شباك خصمه برباعية مقابل هدف ليتاهل الازرق لدور ال16 بسهولة , وفي نسخة 2011 , واجه الهلال ريكرياتيفو الانغولي وكانت مباراة الذهاب في امدرمان وحسمها الفريق الازرق بثلاثية نظيفة ليفرض بعد ذلك التعادل بهدف لمثله على منافسه في الاياب .

في النسخة التي تلتها اي عام 2012 تخطى الهلال دور ال32 بسهولة ودون اي مشاكل بعد ان امطر شباك خصمه بطل افريقيا الوسطى حيث فاز عليه ذهابا في ارضه 3 صفر واكتسحه ايابا 5-1 , لياتي بعد ذلك العام 2013 والذي شهد وداع الهلال من دوري الابطال لاول مرة من دور ال32 وكان الخروج على يد فريق مغمور هو سيوي سبور الايفواري .

تعرض الهلال في نسخة 2013 لضربة قوية بعد ان خسر ذهابا في كوت ديفوار برباعية مقابل هدف وهي نتيجة كانت مفاجئة , عاد الفريق مجروحا من مباراة الذهاب واستعد لرد الصاع في الاياب , وكان الفريق الهلالي قريبا من تكرار ملحمة ناساروا بعد ان تقدم بثلاثة اهدف نظيفة كانت كافية لوصوله الى دور ال16 ولكن المرمى الهلالي تلقى هدفا قاتلا في الدقيقة 90 ليخرج لاول مرة من هذا الدور .

عاد الهلال في نسخة 2014 والتقى مع فريق افريقي اخر كان الملعب المالي الذي تفوق عليه بعد ان تعادلا ذهابا بدون اهداف قبل ان يفوز عليه ايابا في ملعب استاد الخرطوم بهدفين دون رد , وفي النسخة الماضية كان الهلال على موعد مع لقاء بيغ بوليس الملاوي الذي فاز عليه الازرق ذهابا برباعية دون رد وتعادل معه في الاياب 1-1 .

وبعد 2007 هاهو الهلال يعود في 2016 ليقابل فريقا عربيا هو الاهلي الليبي , ولن تكون المباراة سهلة في اعتقادي رغم الفارق الكبير الذي يتمثل في تاريخ وارث للهلال في دوري الابطال مقابل عدم وجود اي تاريخ للفريق الليبي في البطولة القارية .

من هنا تاتي صعوبة المباراة لان الفريق الليبي يدرك مسبقا ان الهلال يتفوق عليه تاريخيا, وبالتالي سيقاتل بقوة لاحداث المفاجئة ومن هنا تاتي مهمة الازرق الذي يتوجب عليه الحذر من هذا الفريق وتجنب تكرار اي مفاجاة يخطط لها الليبيون .

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.