ربع النهائي ينادي برشلونة والبايرن اليوم علي حساب ارسنال واليوفي

0
1

تبدو الطريق ممهدة تماما امام برشلونة حامل اللقب وبايرن ميونيخ لبلوغ الدور ربع النهائي من دوري ابطال اوروبا عندما يستضيفان ارسنال ويوفنتوس وصيف البطل اليوم الاربعاء في اياب الدور الثاني.

 برشلونةفي مهمة سهلة امام ارسنال

على ملعب كامب نو، يحتاج ارسنال الى معجزة حقيقية للوقوف بوجه برشلونة وحرمان النادي الكاتالوني من بلوغ الدور ربع النهائي للموسم التاسع على التوالي خصوصا بعد خسارته لقاء الذهاب على ارضه صفر-2 بهدفي ليونيل ميسي.

وتصب جميع المعطيات في مصلحة برشلونة الطامح لفوزه القاري العاشر على التوالي بين جماهيره، خصوصا ان النادي الكاتالوني لم يخسر سوى مرة واحدة في مبارياته الـ36 الاخيرة في الابطال وكانت امام بايرن ميونيخ (صفر-3) في مايو 2013.

ويبدو برشلونة في طريقه للتخلص من منافس انكليزي اخر في الدور الثاني بعدما ازاح مانشستر سيتي من هذا الدور في الموسمين الماضيين، ومواصلة سعيه نحو تكرار سيناريو الموسم الماضي واحراز الثلاثية كونه يتصدر الدوري المحلي بفارق 8 نقاط عن ملاحقه اتلتيكو مدريد اضافة الى بلوغ نهائي الكأس المحلية حيث يتواجه مع اشبيلية.

ويدخل فريق المدرب لويس انريكي اللقاء بمعنويات مرتفعة بعدما حافظ السبت على سجله التاريخي الخالي من الهزائم في الدوري للمباراة السابعة والثلاثين على التوالي باكتساحه خيتافي 6-صفر، ما سيصعب تماما من مهمة ارسنال الساعي الى بلوغ ربع النهائي للمرة الاولى منذ 6 اعوام.

وما يزيد من صعوبة مهمة فريق المدرب الفرنسي ارسين فينغر ان ارسنال يمر بفترة صعبة ايضا على الصعيد المحلي واخر فصولها تنازله الاحد عن لقب مسابقة الكأس بخروجه من الدور ربع النهائي على يد واتفورد الذي اسقطه في ستاد الامارات 1-2، ليضيف ذلك الى خسارتين وتعادل في مبارياته الثلاث الاخيرة في الدوري ما تسبب بابتعاده عن ليستر سيتي المتصدر.

واستنادا الى هذه المعطيات ووجود الثلاثي المتألق في برشلونة ميسي ولويس سواريز ونيمار الذي سجل مجتمعا 103 اهداف هذا الموسم فيما سجل فريق ارسنال باكمله 71 هدفا، سيكون من شبه المستحيل على الضيف اللندني تجنب خيبة اخرى امام منافسه الكاتالوني الذي سبق ان حرم المدفعجية من اللقب بالفوز عليهم في نهائي 2006 (2-1).

ثم نجح برشلونة في اقصاء النادي اللندني من الدور ربع النهائي عام 2010 حين تعادلا ذهابا في لندن 2-2 وفاز النادي الكاتالوني ايابا 4-1 بفضل رباعية لنجمه ميسي، ومن الدور الثاني عام 2011 حين فاز الفريق اللندني ذهابا على ارضه 2-1 قبل ان يخسر ايابا 1-3.

لكن المدافع البلجيكي لبرشلونة توماس فيرمايلن الذي دافع عن الوان ارسنال لخمسة اعوام وكان قائده قبل الانتقال الى كامب نو عام 2014، حذر زملاءه من الاستهتار بالمنافس الانكليزي قائلا: لن تكون مباراة سهلة. رغم الافضلية الضئيلة التي نتمتع بها، لا يمكن القول بتاتا بانهم اصبحوا خارج المسابقة. يملكون لاعبين سريعين وهذا الامر يجعلهم خطيرين جدا. يجب ان نركز.

وتحدث فيرمايلن عن اوجه التشابه بين فريقه الحالي وارسنال، قائلا: انهما فريقان مختلفان لكن في الوقت ذاته هما متشابها جدا بالطريقة التي يلعبان بها. يحبذان تمرير الكرة وابقائها على الارض. لا يلعبان الكرات الطويلة.

 بايرن يخوض مباراة نهائية امام يوفنتوس

كان المدرب الاسباني لبايرن ميونيخ جوسيب غوارديولا واضحا في مقاربته لمباراة اليوم على اليانز ارينا اذ صنف المواجهة مع يوفنتوس بـالنهائي لانه يدرك قوة عزيمة الضيف الايطالي الذي بدا في طريقه لتوديع الدور الثاني منذ الذهاب بعد تخلفه على ارضه صفر-2 قبل ان ينتفض ويدرك التعادل 2-2.

ومن المؤكد ان غوارديولا لا يريد اي مفاجآت تعكر حلمه توديع النادي البافاري الذي سيتركه الصيف المقبل من اجل مانشستر سيتي الانكليزي، بافضل طريقة من خلال قيادته الى اللقب القاري الاول منذ 2013 والسادس في تاريخه.

ويأمل غوارديولا ان يجنب فريقه احراج الخروج من الدور الثاني للمرة الاولى منذ موسم 2010-2011 حين اصطدم بفريق ايطالي اخر بشخص انتر، خصوصا ان فولفسبورغ الذي يعاني الامرين في الدوري الالماني هذا الموسم، سبقه الى الدور ربع النهائي على حساب غنت البلجيكي.

ويدخل النادي البافاري الى اللقاء بمعنويات مرتفعة بعد اكتساحه فيردر بريمن 5-صفر ما سمح له بالابقاء على فارق النقاط الخمس الذي يفصله عن ملاحقه دورتموند،

ورغم اعترافه في بادىء الامر ان مواجهة اليوم قد تكون المباراة القارية الاخيرة له كمدرب لبايرن، عاد غوارديولا واستدرك قائلا: انا عادة شخص ايجابي. لم افكر ابدا بامكانية ان تكون هذه المباراة الاخيرة لي.

ومن المؤكد ان بايرن يملك الاسلحة الهجومية اللازمة للوصول الى شباك يوفنتوس في ظل وجود مولر والبولندي روبرت ليفاندوفسكي اللذين سجلا معا 61 هدفا هذا الموسم، اضافة الى الهولندي اريين روبن والفرنسي فرانك ريبيري.

ورغم صعوبة المهمة، ما زال يوفنتوس مؤمنا بامكانية تجاوز النادي البافاري خصوصا اذا ما قدم الفريق المستوى الذي ظهر به في نصف الساعة الاخيرة من لقاء الذهاب،

ومنذ التعادل في لقاء الذهاب، حقق يوفنتوس 3 انتصارات متتالية في الدوري المحلي الذي يتصدره بفارق ثلاث نقاط عن ملاحقه نابولي، علما بان فريق المدرب ماسيميليانو اليغري حقق 18 انتصارا وتعادل مرة واحدة في مبارياته الـ19 الاخيرة في الدوري ما سمح له بالعودة من بعيد بعد البداية الكارثية لحملته المحلية.

ويعول اليغري على دفاعه الصلب وحارسه الاسطوري جانلويجي بوفون الذي حافظ على نظافة شباكه لمدة 926 دقيقة، وذلك الى جانب قوته الهجومية التي يجسدها لاعب بايرن  السابق الكرواتي ماريو ماندزوكيتش والاسباني الفارو موراتا والفرنسي بول بوغبا.

 

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY