كلمة السر في شفافية الاهلة!

43 views مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 2 مارس 2016 - 2:23 مساءً
كلمة السر في شفافية الاهلة!

*هنا مربط الفرس!

*وبيت القصيد!

*وهنا سر تفوق الازرق وسيادته للساحة المحلية!

*ومن هنا انطلقت سفينته لتشكل حضورا مميزا علي الصعيد الافريقي  وتبوأ الازرق مكانا عليا في خارطة القارة السمراء بين كبار اندية القارة خلال السنوات العشر الاخيرة بفضل الشفافية  العالية عبر حقيبه المختلفة!

*نعم..لم يبلغ سيد البلد وزعيم الكرة السودانية تلك المكانة من فراغ وانما لان هنالك جمهور واعي واعلام شفاف ومجالس ادارات تضع اعتبارا كبيرا لرأي الشارع الرياضي وتمنح الاعلام مساحة من الراي والراي الاخر!

*اتفق الشارع الرياضي الازرق واعلامه علي ان الفريق يمر بمرحلة صعبة وفترة عصيبة وظهر ذلك من خلال مباراتي الفريق امام الرهيب بكوستي والنسور باستاد الهلال بامدرمان وتناول الجميع في مساحات الاعمدة السلبيات التي ظهرت في المباراتين، وتحدث عن ضرورة وجود العلاج الناجع وفي اقصر وقت وقبل الدخول في روزنامة البطولة الافريقية!

*الاعلام الازرق والشارع الهلالي الواعي لم تخدعه النقاط الست  التي خرج بها الازرق من مباراتي استاد كوستي وقلعة الابطال رغم ان النقاط في المباريات التنافسية هي الاهم والغاية التي تسعى لها الاندية خاصة وان معالجة السلبيات ودعم الايجابيات تتطلب الكثير من الوقت والعمل لتتم معالجتها!

*الحقيقة الماثلة ان الحال في الهلال يختلف كثيرا عنه في الاندية الاخرى بما فيها نادي المريخ، حيث ان الاعلام يتعامل بشفافية مع الفريق ولا ينظر ابدا للنصف الفارغ من الكوب وهذا سر عظمة الازرق علي مر السنوات وفي ذات الوقت فان القاعدة المليونية للفريق اكثر وعيا في التعاطي مع مستوى الاداء في جميع مباريات الفريق وفي مختلف المنافسات القارية والمحلية، وكم من مرة خرجت الجماهير ساخطة والازرق منتصر باكثر من ثلاثة او اربعة اهداف وكم من مرة صفقت ذات الجماهير للاعبين والفريق متعادل او مهزوم!

*في اعتقادي الشخصي ان الفترة التي يمر بها الفريق هذه الايام لا تشكل اكثر من سحابة صيف عابرة لان المدير الفني الجديد المصري طارق العشري وطاقمه المعاون اعادا اعداد الازرق من جديد، حيث وضع الاطار الفني ومدرب الاحمال برنامجا تدريبيا شاقا يتركز علي تدريبات اللياقة البدنية وبصورة مكثفة تاهبا لدخول غمار البطولة الافريقية التي اضحت قاب قوسين او ادنى، ولا تفصل زعيم الكرة السودانية سوى عشرة ايام فقط عن موعد اللقاء الاول امام الاخضر الليبي في ذهاب ابطال افريقيا بتونس ما يعني ان تركيز الاطار الفني ينصب في الجولة الافريقية  الاولى،  وبالتالي فان تزامن البرنامج مع سريان مسيرة المنافسة المحلية الدوري الممتاز كان لابد ان تصحبها بعض الاخفاقات خاصة وان الفرق التي تواجه الهلال ليست لديها التزامات اخرى وبالتالي فان برامجها التدريبية وتحضيراتها تنصب فقط في مباريات الدوري وفق اسابيعها المتتالية وهنا يختلف الوضع كثيرا عن الهلال الذي يضع مباريات الممتاز نفسها ضمن البرنامج الاعدادي لمسيرته القارية!

*اشار المدير الفني للهلال في حديثه عقب لقاء النسور الى انه متفهم لهبوط اللياقة البدنية في شوط اللعب الثاني وسيسعى مع طاقمه المعاون للمعالجة السريعة حتى يعود اللاعبين لسابقهم حضورهم البدني وللاستفادة من الجرعات التدريبة التي خصصت خلال الايام العشرة الاخيرة لرفع معدلات اللياقة البدنية قبل الدخول في استهلالية مباريات الفريق في ابطال القارة الافريقية بتونس!

*ثم الجانب الاكثر اهمية بان هنالك سلبيات اخرى علي مستوى الاداء والتكتيك وحركة اللاعبين ايضا يعمل الطاقم الفني علي معالجتها لتكون الصورة افضل قبل منازلة الاخضر الليبي في الاسبوع الثاني من مارس الجاري بتونس!

*خلاصة القول انه كان لابد من التضحية بجمالية الاداء علي الصعيد المحلي خلال العشرة الايام الماضية من اجل كسب اكبر يتمثل في لياقة بدنية معتبرة تعين رفاق كاريكا في الظهور بشكل لافت في سماء القارة الافريقية في استهلالية مباريات الازرق الدولية علما بان البدايات في البطولة الكبرى ظلت تشكل هاجسا للجماهير الزرقاء الي جانب ان نتيجة مباراة الذهاب خارج القواعد تشكل علامة فارقة في مسيرة الفرق التي تسعى لمواصلة مشوار البطولة الافريقية الكبرى..ونعود باذن الله.

اخر الرميات

*لاخوف علي الهلال ابدا في ظل وعي الاعلام والجمهور والادارة التي تسعى لتذليل كافة الصعاب!

*  الجمهور الازرق سيرى هلالا يختلف عن الاداء في مباراتي النسور ومريخ كوستي ليس علي الصعيد لمحلي ومباراة الامير وانما امام الاخضر الليبي في الاسبوع الثاني من الشهر الجاري بتونس!

*يبدو ان الاخضر الليبي سيبني حساباته علي مخرجات لقاء الهلال والنسور الاخير وما حوى تقرير المواقع الليبية التي افردت لها (جوهرة) الصحافة الرياضية في عدد الامس مساحة مقدرة ومن هنا سيخرج بمشيئة الله الاخضر الليبي من مباراة ملعب المنزه التونسي!

*لم يساورنا الشك يوما في عودة الوالي لقيادة المريخ لعشر سنوات قادمات وتهليل الصحافة الحمراء لاجتماع الوالي بالوالي ليس فيه جديد!

*تعالوا بكره !

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.