لاعبون فوق القانون

64 views مشاهدة
أخر تحديث : السبت 5 مارس 2016 - 2:32 مساءً
لاعبون فوق القانون

تصدر الهلال الدوري ونصب مهرجانا من الاهداف في شباك الوافد الجديد الامير البحراوي , سجل رماة الازرق ثمانية اهداف وهي اعلى نتيجة يحصل عليها اي فريق في دوري الموسم الحالي ليواصل المارد لازرق بالتالي صدارته وافضليته هجوما ودفاعا .

مسح الهلال الصورة المهزوزة التي كان عليها في لقاء النسور واعتقد ان اللقاء مع الامير خرج منه الفريق بمكاسب كبيرة ابرزها عودة لاعب المحور الاول نصر الدين الشغيل , وتفعيل الاداء الهجومي لتتوفر الحلول وستكون هذه المباراة بداية لمرحلة مهمة .

حفلت مباريات الدوري الممتاز في الاسبوع الماضي باحداث دامية ابرزها ما حدث في كادوقلي لحارس هلال الفاشر النور بارتيز الذي تم الاعتداء عليه بسكين في سابقة هي الاولى من نوعها في ملاعبنا ثم الاعتداء على حكم مباراة المريخ والنسور .

كل هذه الاحداث يدفع ثمنها التحكيم المهزوز واعتقد ان هذه البداية فلو عدنا فقط لمباراة النسور والمريخ يتاكد لنا ان حملة ارهاب الحكام جاءت بنتائج لمصلحة الفريق الاحمر , فعندما يعتدي لاعب المريخ امير كمال على احد لاعبي النسور حتى سالت دماءه دون ان يحرك الحكم ساكنا فهذا يعني وببساطة ان الحكام باتوا مرعوبين وغير قادرين على اتخاذ اي قرار ضد لاعبي المريخ .

الدوري الممتاز يديره للاسف اضعف الحكام وحالة الاعتداء من قبل لاعبي المريخ على زملاءهم في الاندية الاخرى تكررت كثيرا في الموسم الحالي , ابرزها ايضا حالة ضرب تراوري لمدافع هلال الفاشر  والتي كان يستحق عليها الطرد المباشر تغاضى عنها الحكم .

اصبح من النادر جدا ان يمنح الحكام بطاقات حمراء للاعبي فريقي الهلال والمريخ , وبالتالي هذا يؤكد ان معظم الحكام يخافون من غضب الجماهير ومن ردة الفعل وبالتالي اصبح الضرب مستباح عند بعض اللاعبين لانهم يعرفون ان الحكم لن يكون لديه الشجاعة لاشهار البطاقة الحمراء .

هنالك لاعبون للاسف فوق القانون وبهذه الطريقة لم يعد للحكام اي هيبة في الميدان , فاذا كان هنالك حكما شجاعا اشهر البطاقات الحمراء في وجه لاعبي القمة لن نصل الى هذا الحال الذي وصلنا اليه الان .

السابقة الاخطر هي اعتداء لاعب النسور على حكم المباراة وضربه قبل ان يطرد من الملعب , وفي اعتقادي ان هذه الحادثة تؤكد ان اللاعبين باتوا لايخشون الحكام , وهذه الظاهرة ليست الاولى لان الموسم الماضي شهد سابقة اعتداء بكري المدينة على مساعد حكم مباراة المريخ واهلي شندي , قبل ان يفلت لاعب المريخ من العقوبة بفضل قانون اسامة عطا المنان .

بات بامكان اي لاعب ان يعتدي على زميله الاخر وان يصل الامر للاعتداء على الحكام , والسبب هو عدم وجود شخصية للحكام الذين لايملك الكثير منهم الشجاعة لطرد لاعبي القمة في حال تجاوزهم للقانون .

الخوف من طرد بعض اللاعبين كما حدث مع تراوري وامير كمال وغيرهم سيكون قاعدة ينطلق منها بعض اللاعبين للمزيد من التجاوزات , وهذا ما يتضح ايضا في حالة مدافع اهلي شندي محمد علي سفاري الذي شاهدناه كيف احتج بشكل صارخ على حكم المباراة الذي طرده بالبطاقة الحمراء .

ضاعت هيبة الحكام ولم يعد جهاز التحكيم قويا ومؤثرا مثلما كان سابقا , والسبب ايضا هو اتحاد كرة القدم الضعيف والغير قادر على حسم هذه الفوضى الكبيرة في ملاعب الدوري الممتاز , ومن قبل اكدنا ان الحكام المساكين لايوجد من يحميهم لان اتحاد كرة القدم غير مكترث بامرهم رغم انهم ركن اساسي ومهم في كرة القدم .

حادثة اعتداء لاعب النسور على حكم المباراة ستكون امتحانا للجنة الانضباط والتي يفترض ان توقع اقسى عقوبة ممكنة في حق اللاعب لان الاعتداء على حكام المباريات امر غير مقبول قد تصل عقوبته للايقاف ثلاث او اربع سنوات .

قبل سنوات وفي عهد البروف كمال شداد تم ايقاف لاعب المريخ فاروق جبرة ثلاث سنوات بسبب اعتداءه على المساعد الدولي طارق فضل الله , وكانت تلك العقوبة في حق نجم يلعب لفريق القمة والمنتخب الوطني بمثابة رسالة للجميع انه لايوجد احد فوق القانون .

فشلت كل المحاولات لتخفيف العقوبة واصر الدكتور شداد على ان يكملها اللاعب رغم انه كان ركيزة في المنتخب, وحتى تدخلات رئيس الجمهورية وقتها لم تنفع لاعادة جبرة مرة اخرى للملاعب .

تلك العقوبة القاسية في حق جبرة حفظت للتحكيم هيبته وكانت ردا بليغا ورسالة لاي لاعب مهما كان وضعه  انه لايوجد احد فوق القانون ..

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.