ما اشبه الليلة بالبارحة ..!

63 views مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 3 مارس 2016 - 2:17 مساءً
ما اشبه الليلة بالبارحة ..!

ضرب النادي الاتحاد الليبي الثاني عشر من مارس الجاري موعدا لجولة الاياب التي تجمعه بالسيد الهلال لحساب مرحلة دور (32)  برسم البطولة الافريقية ابطال الدوري .. ويجتهد الفريق الليبي على ممارسة الحرب النفسية على السيد الهلال لكنه للاسف مسكين ومسكينة ادارته التي اظن انها لا تعلم شيئا عن السيد الهلال … لن ندعوهم ليذهبوا بعيدا .. عليهم ان يسالو جيرانهم فريق الاتحاد الليبي الذي صرعه الهلال في البطولة الكونفدرالية في العام 2010 واين … في طرابلس .. يومها مارس المنسوبين لنادي الاتحاد الليبي كل الحروب النفسية الممكنة وغير الممكنة … قطعوا الكهرباء عن الفندق الذي حلت به بعثة الهلال ليلا .. وهرع موظفوا الفندق لادارة البعثة الهلالية التي قادها الثنائي الاخ الحبيب سعد العمدة والاخ الحبيب عماد الطيب وعرضو عليهما ان يتم نقل البعثة لفندق اخر، ولان قيادة البعثة كانت تعلم مرامي الاخوة في الاتحاد الليبي رفضوا مبدأ مغادرة الفندق وهذا هو الهدف الذي كان يسعى له فريق الاتحاد الليبي لارهاق نجوم الفرقة الزرقاء .. اتدرون ان تلك الاحداث حدثت في رمضان وقبل الفجر بلحظات ويوم المباراة نفسها … حتى نجوم الهلال كانوا يدركون تلك الاساليب .. رفضوا ان يتحولو لفندق اخر وفضلو النوم في تلك الاجواء الساخنة التي يتخللها (البعوض) !

ازف موعد المباراة وذهب نجوم الهلال للملعب وقدموا مباراة للتاريخ واستطاعوا ان يكسبوا الاهلي على ارضه بهدفين مقابل هدف لبشه وهيثم مصطفي … واذكر ان مجلس الهلال في ذاك الزمان كان يمر بمشاكل ادارية لا حصر لها استقال الارباب .. وتولى سعد العمده الرئاسة .. غادرت البعثة الخرطوم برئاسة الحبيب عبدالمهيمن الامين الذي كان لا يحمل معه من المال سوى (500 دولار ) لبعثة قوامها اكثر من 30 فردا … واذكر ايضا ان القائد هيثم مصطفي انتحى باللاعبين جانبا وتحدث اليهم حديثا اعتقد انه كان السبب الرئيس في النصر الذي تحقق … قال لهم سيدا : الهلال منحنا الكثير … منحنا الشهرة والمال … منحنا السيارات التي نمتطيها … منحنا العمارات التي نسكن فيها منحنا حب الناس .. وجاء اليوم لنرد له الدين … تعاهد نجوم الهلال لرد الدين للسيد الهلال فردوا الدين بفوز ثمين علي الاتحاد الليبي وجاءوا مكررين الفوز هنا بالمقبرة .. وهذه المباراة لعب فيها نجوم الازرق مباراة كبيرة وهزموا الاتحاد بهدفين نالهما علي ما اعتقد الزمبابوي ادورد سادومبا بتمريرات قاتلة من ملك ملوك الوسط وصناع اللعب هيثم مصطفى !

والان يسعى الاخوة في الاهلي الليبي ان يكرروا ذات المشاهد بذات السيناريو لكنهم للاسف لا يعلمون من هو السيد الهلال ولا يعلمون من هم نجوم السيد الهلال لانهم لو كانوا يعلمون لكان مبدا اللعب النظيف شعارا لهم !

اخيرا اخيرا ..!

ما علينا تلك  هي اساليب الاندية الافريقية …. كانت الافريقية لوحدها لكن الان باتت الافريقية والعربية .. كلهم يتناسون مبدا اللعب النظيف ويسعون لكسب المباريات باي وسائل تارة عن طريق الحروب النفسية … وتارة عن طريق رشاوى التحيكم لكنها في النهاية اساليب فاسدة للحد البعيد وهي لا تسمن ولا تغن من جوع خاصة مع الاندية الكبيرة كاالسيد الهلال الذي عركته التجارب وبات نجومه يدركون تلك الاساليب ولا يتاثرون بها بل ان تلك الاساليب التي تنتهجها الاندية الافريقية والعربية تكون بالنسبة لهم مصدرا لتحقيق الانتصار وهذا ما يسعى له نجوم الهلال في جولة الذهاب !

اخيرا اخيرا …!

جيبوها تونس العاصمة … امشوالعبوها في سوسه … امشو بيها رادس … اختاروا من المدن التونسية ما تختاروا فالهلال جاهز لكم في اي زمان ومكان ليقهركم علي الارض التي اخترتموها موعدا للنزال .. وعندما يحين موعد جولة الاياب هنا في المقبرة فالويل كل الويل لكم في المقبرة .. وان كنتم حديثي عهد بالمقبرة اسالو فريق الاتحاد الليبي ليطلعكم عن ماهية المقبرة وكيف يكون فيها الجمهور الازرق بل كيف تكون الاجواء قبل وبعد المباراة .. وبعد ان تتيقنوا من المعرفة تعالوا امنين للخرطوم … ففيها سنكرم وفادتكم لاننا شعب تعود على اكرام الضيوف خارج الملعب وداخله …!

اذهبوا فانتم الطلقاء !!

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.