محمدالفاتح حجازي: الهلال خسر قبل أن يلعب..إقالة كافالي هي السبب

135 views مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 24 مارس 2016 - 4:17 مساءً
محمدالفاتح حجازي: الهلال خسر قبل أن يلعب..إقالة كافالي هي السبب

مدرب الهلال السابق يفتح النار في جميع الاتجاهات

محمدالفاتح حجازي: الهلال خسر قبل أن يلعب..إقالة كافالي هي السبب

الأزرق تاه في لقاء الذهاب..العشري لم يستوعب الدرس..والتوليفة لم تكن مثالية اقصاء ابوعاقلة خاطئ

التصحيح يبدأ بإقصاء العشري…التفريط في كبار اللاعبين أمر مرفوض

المحترفون دون المستوى…ماكسيم الأفضل…ويجب الإستغناء عن البقية

حوار/عمرصالح

يعتبر المدرب الشاب محمد الفاتح حجازي من أميز المدربين الشباب في السودان ويملك خبرة تدريبية من خلال عمله في الفاشر واشرافه على بعض اندية الدرجة الأولى وكان المدرب العام والمترجم للهلال مع البلجيكي باتريك وهو مدرب حاصل على الرخصة Aالافريقية، ومحاضر على مستوى افريقيا لكورسات الدوري الانجليزي  درب عدد من الاندية في الاولى والممتاز، والآن يشغل منصب المدرب العام لفريق النيل شندي رفقة المدرب البرازيلي وقد تم اختياره من افضل المدربين في  السودان وقاد هلال الفاشر في العام 2015، واحرز معه المركز السابع لكن ظروف إدارية عجلت برحيله من النادي وكان قد بدأ الموسم الحالي مع هلال الفاشر وغادر بعد تعادل الفريق مع المريخ العاصمي لإختلافات مالية مع الإدارة الآن المدرب العام لنيل شندي مع البرازيلي باولو: ولديه مفاوضات مع ريال باماكو المالي لتولي الادارة الفنية للفريق المالي، وقد تحدث المدرب الشاب ل”الجوهرة” بإستفاضة عن أسباب خروج الهلال من مرحلة دورال32برابطة الأبطال وشرح الأسباب والمعالجات.

كابتن محمد الفاتح مرحباً بك في صحيفة الجوهرة الرياضية؟

سعيد بالحديث لصحيفة “الجوهرة الرياضية” والتي ولدت بأسنانها وتمضي بنجاح في عامها الثاني بعد أن أكملت العام واكثرمن ثلاثة أشهر وتمنياتنا لكم بالتوفيق.

نبدأ حديثنا معك بخروج الهلال المفاجئ من مرحلة دورال32 ماهي الأسباب؟

فريق الهلال خسر من قبل ان يلعب  البداية كانت بإقالة كافالي برغم انه بدأ يتفهم الفريق وقدّم الفريق مستويات متطورة تدريجياً من مباراة لأخرى، لكن المجلس تسرع وبصورة سريعة انهى تعاقده مع المدرب الفرنسي واستعان بالمدرب المصري الذي لم يشرف على اعداد الفريق.

أمثال العشري كثر في السودان

قال حجازي: مجلس ادارة نادي الهلال تعاقد مع العشري وهو ليس بقامة الهلال فالعشري نجح مع حرس الحدود كمدرب عادي، ولم تتهافت عليه القمة المصرية ولا اندية المقدمة وامثاله كثر في عالم التدريب في السودان فالعشري لا يتفوق علينا بأي خبرات او مؤهلات.

الوضع مقلوب

واشار المدرب الشاب حجازي بأن الوضع في الهلال اصبح مقلوباً بوجود مبارك كمدرب عام وهو صاحب تجربة مميزة مع فرق في الممتاز وايضا حقق مع الهلال انتصارات في دوري المجموعات اخرها على الزمالك مع تجربة كبيرة في المنتخبات السودانيةّ، وكان اخرها مع منتخب الشباب وهو افضل من يتولى مهمة الفريق.

إبعاد الجزولي قرار خاطئ

وألقى حجازي باللوم على المدرب المصري طارق العشري بسبب حربه على مهاجم السودان الدولي صلاح الجزولي فالمدرب المصري ابعد الجزولي بطريقة غريبة والهلال في الوقت الذي كان يحتاج فيه الفريق لكل أسلحته مهما كان مستوى الجزولي، وبذكر الأسلحة كان عليه أن يصطحب الثعلب ويعمل على تأهيله في تونس مع محمود امبدة حتى يستفيد منهم الفريق في لقاء العودة.

الهلال لم يقدم شيء في الذهاب

ذكر حجازي بأن خسارة الذهاب كانت جرس انذار وتحذير خطير بعد قبول هدف وعدم معادلة النتيجة، وفي تلك المباراة لم يقدّم الهلال أي شيء له علاقة بكرة القدم وكان ذلك يرجع لعدم وضع استراتيجية مناسبة للمباراة بعدها اتضح للجميع نقاط القوة والضعف في الأهلي، فكان على العشري ان يضع نهجاً مؤثراً للفوز في السودان ولكن بدلاً من ذلك ورغم تقدم الهلال بالهدف المبكر إلا أن العشري فشل في إعطاء اللاعبين الناحيتين المعنوية والفنية ليستفيد من هذا التقدّم.

عدم المحافظة على الهدف المبكر

قال محمد الفاتح بأن الهدف المبكر في مثل هذه المباريات مهم وحصل عليه الهلال فكان لزاماً على الفريق الإستحواذ على الكرة في منطقة الهلال مع الإنتشار واختيار الوقت والمكان المناسبين لضرب الاهلي بالهدف الثاني، لأن مع الإستحواذ سيحاول الأهلي افتكاك الكرة وهذا يكلفهم مجهودا مضاعفا وحتى لو استخلصوا الكرة سيكون الفريق في وضعية لا تسمح لهم بالهجوم او التهديف ولكن خسارة الهلال للكرة بسرعة وخاصة في الشوط الاول اعطى الاهلي الثقة وحرية الحركة والهجوم ليستفيدوا من خطأ دفاعي ويسجلوا الهدف الغالي.

هذه اسباب الظهور الجيد في الحصة الثانية

ويواصل المدرب حجازي في إفاداته ل”الجوهرة” ويقول: تحسن شكل الفريق في الشوط الثاني يحسب للاعبين وقد شاهدنا تحسناً في الهلال وأرى ان هذا التحسن يحسب للاعبين بعد استشعارهم للمسؤولية وخوفهم من مغادرة البطولة، وليس للعشري الذي فاجأنا بدخول وليد علاء الذي لم يشارك منذ بداية الممتاز.

التوليفة لم تكن مثالية وابعاد ابوعاقلة خطأ كبير

ابان حجازي بأن التوليفة التي دفع بها العشري في لقاء الإياب لم تكن مثالية، وبالعودة لإختيار العناصر لهذه المباراة اعتقد انها لم تكن المناسبة خاصة ابعاد ابوعاقلة ومعروف اننا سنلعب بطريقة هجومية فكان لزاماً على العشري ان يتوازن بوجود ارتكازين على ان يقوم احدهما بأدوار هجومية فنزار لاعب كبير ومهم هجومياً، ولكن لا يستطيع أن يقوم بأدوار دفاعية قيمة ولا يجيد اللعب تحت الضغط وكان عليه ابقاء نزار للشوط الثاني لإحداث فروقات هجومية.

وجود الغاني كان مهم

أكد حجازي بأن وجود الغاني نيلسون لازاجيلا في مثل هذه المباريات كان مهم جدا لأنه صلب ويجيد التغطية واللعب المؤثر بالإستحواذ والتمرير السليم وقوة الالتحامات وبالتالي كان سيخفف الضغط على الدفاع ويمنح الوسط قوة دفع اضافية لأن هناك بعض العناصرلم تكن جاهزة.

اسباب رئيسية في خروج الفريق

تابع  المدرب العام للنيل شندي حديثه قائلاً: كانت هناك مؤثرات اخرى ساهمت في خروج الهلال أولاً : المعسكر المبكر في تونس على حساب المشاركة في الممتاز امام الاهلي الخرطوم ومنح راحة للاعبين يومين بدون تدريبات قبل السفر ومعسكر الهلال بالقاهرة في اجواء باردة غير مشابهة لأجواء الخرطوم ولعب مباراة مع فريق ضعيف لا ندري من اين اتى به العشري .

خطأ إداري حرم الفريق من المران الرئيسي

وأشار حجازي بأن الخطأ الإداري بتحويل المباراة ليلاً وللمعلومية حضر لاعبو الهلال للتمرين االرئيسي  مساء الجمعة، ولم يتمكنوا من التمرين نسبة للعطل الذي حدث في الكشافات ليفقد الهلال اهم اللحظات التدريبية في اعداد الفريق للمباراة وتدرب الفريق في الظلام ليلاً ليلعب عصرا في سخانة عانى منها لاعبي الهلال قبل الخصم  تزامنت الأخطاء الادارية مع الفنية، واسهمت في خروج الهلال خالي الوفاض وعلى الذين ينادون بالتصحيح في الهلال عليهم ان يعلموا ان التصحيح ليس بمعاداة اللاعبين الكبار ولا رمي اللوم عليهم ولا محاربتهم فلا يوجد فريق في العالم بدون لاعبين كبار اصحاب خبرات.

إذن ماهي المعالجات وكيف يتم التصحيح؟

التصحيح يبدأ بإقالة العشري اولاً ومعرفة توظيف اللاعبين ومزج الخبرة بالشباب، واحذر الهلال من التفريط في كبار اللاعبين كاريكا بشة الشغيل مساوي بوي فداسي نزار مالك اتير، فهؤلاء قادرون على العطاء متى ما وجدوا التوظيف الصحيح والجو المناسب الخالي من الضغوطات الإعلامية.

مواجهات الممتاز فرصة للبدائل

طالب المدرب العام للنيل شندي محمدالفاتح حجازي من الجهاز الفني لفريق الهلال بالإستفادة من عناصره البديلة، وقال بأن هناك بدائل مهمة في الهلال اهملها العشري وهي عناصر قوية ولها خبرات مثل مالك واتير توماس وهذان اللاعبان مهمان جدا اتمنى ان يجدوا العناية والفرصة وهما يجيدان اللعب في خانات الدفاع المختلفة والإرتكاز ويتميزان بالقوة والصلابة.

ماكسيم الأفضل والبقية دون المستوى

وصف حجازي محترفي فريق الهلال بالعاديين ودون المستوى بإستثناء العملاق الكاميروني فودجو ماكسيم وبدرجة اقل نيلسون اذا وجد الاهتمام من المدرب والحسم من القطاع الرياضي، ايشيا وموكورو موهوبين ولكن خبراتهما ضعيفة والهلال محتاج لأصحاب خبرات قوية ولكنهم عاديين ولا يستطيعون عمل بصمة مختلفة في الفريق سيسيه وابيكو يجب ان يغادرا الفريق لضعفهم، ولابد من وجود معالج نفسي فالهلال فريق كبير واذا أراد البطولات هناك تفاصيل صغيرة يجب الإهتمام بها.

أخيراً ماذا انت قائل؟

نحن ابناء الهلال وقادرون على قيادته فنياً ومعنوياً وذهنياً ومعالجة وتصحيح النواحي الفنية في هذه المرحلة وما بعدها لنصنع من اللاعبين الكبار الخبرة والشباب معالم فريق المستقبل للهلال، وجاهزون لتلبية نداء الهلال لأننا اصحاب وجعة وخبراتنا بالممتاز كبيرة ومعرفتنا بإحتياجات اللاعب السوداني ولاعبي الهلال خاصة وبالضغوط التي يعيشونها وعلاقة الاحترام الكبيرة التي تربطنا بهم  لابد ان يوضع برنامج للرديف والشباب من المدير الفني للفريق الأول، ومدربي الشباب والرديف وتحت اشرافه حتى يستفيد الفريق من عناصر الرديف والشباب ومدرسة الهلال هي للتكوين والبناء لذلك لابد من الاهتمام الكبير بكل لاعبي القطاعات مع تمنياتي للهلال بالتوفيق.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.