ندى حامد: بدأت التقديم بـ”النشرة الجوية”

165 views مشاهدة
أخر تحديث : السبت 19 مارس 2016 - 3:55 مساءً
ندى حامد: بدأت التقديم بـ”النشرة الجوية”

نجمة فضائية “الخرطوم” في حوار مختلف مع “الجوهرة”

ندى حامد: بدأت التقديم بـ”النشرة الجوية”

ما يميز “فضائية الخرطوم” الشغل الكبير والعائد المالي القليل

اطمح في “برنامج” يعالج قضايا المرأة والطفل.. الفضاء الواسع اكبر تحدي.. وما بعرف “الغيرة”

“أمل فؤاد” معلمتي الاولى.. “الجزلي” لعب الدور الاستراتيجي في ظهوري.. و”سلمى سيد” مُبدعة

حوار: مروة الزين

المذيعة ندى حامد يوسف شخصية تتمتع بمؤهلات علمية ومثقفة جداً، وعلى سعة واطلاع كبيرين، مقدمة برامج ثقافية وحوارية ، تحاول ان ترتقي سلم النجاح الى اعلى الدرجات، محطتها الاولى كانت عبر شاشة التلفزيون القومي حيث كانت تتمنى ان تصبح مذيعة ناجحة وتحقق لها ذلك من خلال اختبارها ضمن مذيعات قناة الخرطوم “الجوهرة الرياضية”؛ التقت الإعلامية ندى حامد وكان لنا معها الحوار التالي

بداية كيف دخلتِ المجال الاعلامي؟

دخلته بالعلم والهواية.. انا في الاصل محبة للاعلام ومن البدايات كنت اشارك في النشاطات المدرسية حتى تم قبولي في جامعة الخرطوم، حيث درست الاعلام واثناء اعدادي بحث التخرج وكان عن الافلام الوثائقية فاستهواني العمل التلفزيوني واستمريت فترة تدريبية في حوش التلفزيون وكانوا طالبين مذيعات للنشرة الجوية تحت اشراف امل فؤاد التي اختارتني انا لاقدم النشرة الجوية واستمريت في تقديم النشرة الجوية اربع سنوات فتم قبولي وبدأ المشوار.

كيف جاء انضمامك الى فضائية الخرطوم ؟

افتقدت الحظ في وظائف التلفزيون القومي.. بعدها أخذت استراحة امتدت نحو عام كامل رتبت من خلاله افكاري وحددت هدفي الذي كان يكمن في تقديم نوع مختلف من البرامج.. فكرت جادة في اقتحام مجال الاعلام بقوة وكان الاستاذ عمر الجزلي كبير المذيعين في قناة الخرطوم قد هاتفني ودعاني للتوجه الى قناة الخرطوم وكان دائما يشيد بادائي ومنذ العام 2012 وانا مذيعة رسمية في فضائية الخرطوم

من الشخصيات الإعلامية التي لعبت دورا رئيسيا وجعلت مــن ندى مذيعة؟

كل اسرة قناة الخرطوم وخاصة الاستاذ عمر الجزلي والاستاذة فاطمة الشاذلي وعدد من المنتجين المتميزين منهم السمؤال عشريه واحمد عز الدين الذي يعد ضمن معدي البرامج المتميزين داخل فضائية الخرطوم

كيف تقيمين نفسك بعد الفترة ؟

بعد فترة من التقديم على الهواء مباشرة، الذي يعتبر اكبر امتحان للمذيع ارى نفسي تحسنت كثيرا وتدرجت حتى تمكنت امام الشاشة.

كيف تتعاملين مع الانتقادات ؟

تقبلت عديد الانتقادات وغيرت وصححت من بعض اخطائي.. كما احرص على التواصل مع الاصدقاء والزملاء فهم كذلك يعطوني انطباعهم عن التقديم.

من المذيعة التي تغارين منها إعلاميا؟

الحمد لله أنه لا يوجد مكان للغيرة بداخلي.. فأنني لم أنظر يوما لما يملكه غيري من امتيازات.. أما من ناحية القدرات فأنني أثق بنفسي كما سبق وذكرت ولا أغار من قدرات غيري.

لم تصادفي الغيرة خلال عملك؟

الغيرة موجودة من المرأة والرجل وفي اي مجال وعادة عندما يحصل هذا في البداية احاول بعدها ان اكسب الناس وما احسسهم بانني مصدر خطر لهم او ان اخذ مكانهم ولا ارد الاساءة بمثلها.

أتعتمدين على مصادر معينة حتى تكون خلفية لك؟

أنا اعتقد الذي يريد ان يكتب او يدخل المجال الاعلامي يجب ان يقرأه وتكون عنده حصيلة اطلاع واسعة ومختلفة في كل المجالات وانا اتبع هذا الاسلوب بحيث اطلع في شتى المجالات.

لم تعرض عليك برامج اخرى لتقديمها ؟

عرضوا علي برامج منوعة وانا افضل البرامج المناسبة لي والتي اقدر من خلالها وضع بصمتي الخاصة وليس برامج من اجل الظهور فقط

هل تلقيت عروض من قنوات اخرى؟

تلقيت عروض عدد من القنوات.. حاليا اعكف على دراستها لاختيار الانسب.

من هو مثلك الأعلى في مجال الاعلام؟

معجبة بعدد من المذيعات والمذيعين منهم القديرة ليلى المغربي واسراء زين العابدين وسلمى السيد ومن المذيعين الطيب عبد الماجد وسعدالدين حسن الذي ارى انه من افضل مقدمي برامج المنوعات.. ومن كل منهم اخذت شيء يفيدني في عملي وطريقة تقديمي سواء في الثقافة أو اللغة العربية أو أسلوب ادارة الحوار سيما وانه ليس هناك أحد كامل.

لهذا يعني أن نجاح أي برنامج يتوقف على اسلوب تقديم المذيع أو المذيعة؟

– لا بد من أن يتحلى المذيع أو المذيعة بشيء من الحضور وخفة الدم وهذه مقومات النجاح بالإضافة إلى الثقافة والأسلوب المميز في التقديم.

ما الذي يميز فضائية الخرطوم برأيك؟

ما يميز قناة الخرطوم أن فيها ناس بتحب الشغل، وترغب في تقديم عمل كبير على الرغم من العائد المالي القليل.. العاملين في قناة الخرطوم بحبوا شغلهم ويبحثوا عن التجويد.

لماذا مذيعات الخرطوم الاضعف حضورا بين مذيعات القنوات الاخرى ؟

الخرطوم قناة مشاهدة.. بدليل مشاركة ومداخلات الجمهور عبر البرامج التفاعلية كما انها تقدم مادة جميلة وتبرز المذيعة السودانية في زيها المحافظ.. ومنها خرج العديد من النجوم منهم سعد الدين حسن ومحمد الامين دياب ورانيا هارون وغيرهم.

ما طموحك المستقبلي؟

احلم بتقديم برنامج يحمل قضايا وحلول المشاكل التى تهم المراة والاطفال والاسرة السودانية بشكل عام.

ما التحديات التي تواجه الاعلامية السودانية ؟

هناك تحديات عديدة اهمها حجم المنافسة في ظل الفضاء الواسع.. وكيف تكون معروفا على مستوى العالم.

هل واجهتي صعوبات في بداية عملك الاعلامي ؟

واجهت صعوبات فنية في الفترة الاولى منها رهبة الكاميرا لكن استطعت في فترة وجيزة التغلب على هذه الناحية.. واعترف ان اي مذيع مهما كانت خبرته في الدقيقتين الاولى والثانية يعاني شيئا من الرهبة

هل أنت متمكنة من ادواتك؟

طبعا ويرجع ذلك الى قراءة النشرة الجوية واعداد التقارير وكلاهما يتطلب من المذيع ان يتمكن من ادواته وتكون عندك لغة عربية صحيحة لان مذيع الاخبار ليس مثل مذيع البرامج الاخرى، وحتى ان وقعت أخطاء تجد وقتا لتدارك الامر واما الاخبار لا يوجد ذلك فلن يرحمك الوقت ولا الشاشة ويجب ان تكون الاخطاء نادرة

 في نهاية الحوار ما الذي تودين قوله؟

اشكر جريدة الجوهرة على هذا الحوار الممتع،  واتمنى التوفيق للجميع، ورضا المشاهد الدائم عني.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.