( نكسة 2016) ..!! 

52 views مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 21 مارس 2016 - 2:29 مساءً
  ( نكسة 2016) ..!! 

لم يقدم الفريق الهلالي ما يشفع له بالاستمرار في البطولة الافريقية وانتهى موسمه الخارجي مبكرا بخروجه من دور ال32 امام اهلي طرابلس ليكتب الفريق اسوأ سيناريو ممكن ويتلقى صدمة كبيرة وضربة قوية .

الفوز بنتيجة هدفين مقابل واحد منحت الفريق الليبي بطاقة العبور الى دور ال16 بعد ان استفاد الاهلي من تقدمه ذهابا بهدف , وقطعت للفريق الهلالي تاشيرة الخروج بلا عودة في ليلة اقل ما يمكن ان توصف بانها ( نكسة ) و( نكبة ) اعادتنا بالذاكرة للعام 2013 عندم خرج الفريق من ذات الدور امام سيوي الايفواري .

تكررت نفس الاخطاء في مباراة العودة وكان واضحا ان الهلال لم يكن في حالته الطبيعية , فريق مفكك غير قادر على نقل اكثر من ثلاث كرات , خطوط متباعدة ومدرب عاجز عن تقديم اي اضافة او تدخل يمكن ان ينعش الاداء .

سقط الهلال اداريا قبل ان يخسر فنيا , خرج بسبب غياب الرؤية والاخطاء الادارية التي ظلت تتكرر منذ الموسم الماضي بالكربون دون ان تجد من يعالجها , ليظهر الفريق مثل ( الشبح ) امام فريق ليس لديه اي منافسات محلية .

هلال بلا لون ولا طعم ولا روح , ضاع في ملعبه , كان غريبا في داره , استسلم للامر الواقع وفشل في تحويل مسار المباراة لانه كان واضحا ان الفريق عاجز فنيا عن فرض نفسه والتغلب على خصمه .

في كثير من الاحيان عندما تتوفر الامكانيات المادية ويغيب الفكر  تاتي النتائج عكسية وتتحول هذه النعمة الى ( نقمة ) لتنجب في النهاية نكسة او نكبة , هذا ببساطة حال الهلال الذي ودع من دور ال32 امام الاهلي الليبي .

رئيس النادي يبني ويجتهد ولكنه سرعان ما يهدم لانه يعاني من داء ( الاستعجال ) فهو يقرر ان تقام مباراة ليلا واضاءة الملعب مازالت في الارض , وهو يقرر تغيير الجهاز الفني في الوقت الذي بدأت فيه شخصية الفريق تظهر ويلعب افضل مبارياته امام اهلي شندي .

كان واضحا ان المشكلة كبيرة بالفريق وهي ليست فنية فقط , لان المتابع لسيناريو التحضير لدور ال32 يجد ان هنالك سلبيات كبيرة ادارية وفنية ساهمت في نتيجة الامس , فالمدرب العشري فشل في وضع برنامج يخدم الاعداد والادارة ظلت تتفرج عليه .

المدرب المصري وبعد خوض الفريق لمباراة الامير البحراوي قرر السفر الى القاهرة لاخذ راحة لعدة ايام تاركا الفريق خلفه , لياتي بعد ذلك ويقيم معسكرا تحضيريا في تونس دون ان يخوض مباراة قوية قبل مواجهة الاهلي الليبي في الذهاب .

الخطا نفسه تكرر قبل مباراة الاياب بعد ان اصر المدرب المصري على اقامة معسكر في القاهرة بدلا من العودة وخوض مباراة تنافسية , وخلال المعسكر الثاني لعب الفريق مع فريق ضعيف في تجربة لم تقدم اي اضافة فنية .

الامكانيات المالية الكبيرة المتوفرة في الهلال حاليا , ساهمت بشكل كبير في ضياع شخصية الفريق لان القدرة على التغيير للاعبين والمدربين بات سهلا جدا , وبامكان رئيس النادي تسجيل اي عدد من اللاعبين واستجلاب اكبر عدد من المدربين .

الفلس ( نعمة ) في بعض الاوقات والدليل ما يمر به المريخ حاليا , فالفريق الذي يعاني الامرين لغياب الدعم المالي يسير بامكانيات بسيطة وتوفر له استقرار فني ليس بسبب الرؤية ولكن لان الادارة لا تملك المال , وهنا على اهل القبيلة الحمراء ان يشكروا الله على هذه النعمة .

في الموسم الماضي كان بالهلال افضل العناصر خاصة اللاعبين الواعدين بعد ان ضمت قائمة المنتخب الاولمبي 9 لاعبين من الكشف الازرق , وكنا نعتقد ان هؤلاء مستقبل الفريق , ولكن تبخر الحلم بين يوم وليلة ..جاءت ثورة التجديد لتكون بمثابة كارثة على الفريق ..

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.