هكذا عيب يا شباب التراس ..!!

0
54 views

لا يغفل كل متابع لكرة القدم السودانية تلك النهضة الكبيرة التي إنتظمت مدرجات التشجيع السودانية بفضل شباب الأولتراس المتفتح المثقف .. والمتابع لما يحدث من حوله ..والذي استطاع ان يحدث تطورا مذهلا في شكل وفعالية التشجيع  كان جمهور فريقي المريخ والهلال هو نجم السم الماضي دون منازع .. وساهم العمل الكبير الذي قامت به الجماهير بقيادة مجموعات الألتراس في وصول الفريقين لربع نهائي دوري ابطال إفريقيا.
لكن هل يعلم شباب الألتراس الذين نعول عليهم جميعا في تحويل الصراخ الذي كان يخرج من  المدرجات لتشجيع قوي ومنظم .. هل يعلمون ان الإنسان قديما كان يمشي عاريا .. (يعني الواحد كان بيمشي السوق وهو يلف وسطه بشوية برسيم) ..! وكلما كان عقل الإنسان يتطور كان لباسه يتطور ليغطي عوراته وسوآته .. قال جل من قائل في كتابه الكريم ( يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباسا يواري سوآتكم وريشا ولباس التقوى ذلك خير ذلك من آيات الله لعلهم يذكرون. (الأعراف 26 )).
عادة سيئة جدا وتسيئ لعاداتنا واعرافنا وتقاليدنا تلكم التي اصبحت تنقلها كاميرات البث فتظهر واضحة جلية رغما عن ( ضعف جودة الكاميرات) ..!!

مشهد بعض مجموعات الأولتراس وهي عارية الصدور والبطون فيه محاكاة ( غبية ) لما يحدث في الغرب الغير مسلم وبعض دول شمال افريقيا التي هي للغرب أقرب رحم منه للعرب في عاداتها وتقاليدها وثقافتها ولسانها الذي تصعب عليه لغة الضاد..!!
نفهم ان ننقل عن الغرب ما ينفعنا ويتواءم مع بيئتنا وديننا وثقافتنا .. ولكن من غير المعقول ان نصبح ( إمعة للغرب) .. إن احسن الغرب احسنا وإن اساء الغرب اسأنا ..!!
مشاهد العري في ملاعبنا امر مرفوض مرفوض .. ونرجو من قادة الألتراس المختلفة ان يتفقو على ميثاق لا تتضرر منه اشيائنا الجميلة .. واولها ( الحياء ) وحسن الخلق .. ثم إن علينا ان نحمد الله على نعمته ان سخر لنا ثيابا تسترنا وتجملنا .. وان لانزدري هذه النعمة يا التراس بالتعري في الأماكن العامة والظهور على شاشات التلفزة ( عريانين) ..!!
لبس أبو أمامة ثوباً جديداً، فلما بلغ ترقوته قال الحمد للّه الذي كساني ما أوراي به عورتي، وأتجمل به في حياتي، ثم قال: سمعت عمر بن الخطاب يقول: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (من استجد ثوباً فلبسه فقال حين يبلغ ترقوته: الحمد للّه الذي كساني ما أوراي به عورتي وأتجمل به في حياتي، ثم عمد إلى الثوب الخلق فتصدق به، كان في ذمة اللّه وفي جوار اللّه وفي كنف اللّه حياً وميتاً)..!!

سوف نعود مرة اخرى للحديث عن هذا الأمر.

 

قف:

البس قميصك ياخ

 

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY