هلال جديد بمواصفات مختلفة

0
62 views

{ أن تحلم بتحقيق بطولة الأندية الأفريقية الأبطال وتصحو لتجد نفسك أبعد كثيراً من تحقيق هذا الحُلم فمن المؤكد أنك ستصاب بشيء من الحسرة والندم …

{ كثيرون هم الذين يتساءلون عن الأسباب التي تجعل شخص يفشل في أداء مهمته رغم توفّر أسباب النجاح فالإجابة لا تخرج من إحتمالين فإما أن يكون هذا الشخص فاشل بطبيعة الحال أو متقاعس وفي الحالتين يظل السؤال قائماً لماذا هو فاشل ؟ ولماذا هو متقاعس ؟؟؟

{ تابعنا خلال الأيام القليلة الماضية حالات الحزن التي عمّت الديار الهلالية بعد السقوط المفاجئ للفريق بخروجه المُبكّر من بطولة الأندية الأفريقية على يد فريق مغمور مقارنة بالهلال وتاريخ مشاركاته وإنجازاته في هذه البطولة وكِدنا أن نُصاب بحالة إغماء وإرتفاع في ضغط الدم بعد أن صُدمّنا حقيقة في تواضع مستوى الفريق في مواجهتيه أمام الأهلي الليبي ناقص العدة والعتاد …

{ لامنا البعض في تحميلنا للاعبين مسؤولية الإخفاق منفردين دون أن نذكر جهات أخرى لها اليد الطولى في الإخفاق كما يعتقدون ولهؤلاء نؤكد بأن فريق يريد أن يتقدّم في البطولات من المفترض أن تتوفّر له أسباب هذا التقدّم وتُسخّر له الإمكانيات وهذا ما حدث فعلاً وقولاً للفرقة الحالية التي عاشت نوعاً من الدلال لم نشهده من قبل بإعتراف غالبية أفرادها من خلال أحاديثهم معنا في أوقات متفرقة وظروف مختلفة …

{ في تونس وفي ركن قصي تجاذبت أطراف الحديث مع الكابتن هيثم مصطفى وكان محورّه رؤيته لمستقبل الفريق في الموسم الحالي مع تلك الإمكانيات التي توفّرت وهذا المعسكر المثالي من وجهة نظري الشخصية وكيف لا يكون مثالياً والبعثة تقيم في أغلى الفنادق المُطلّة على ساحل البحر الأبيض المتوسط بمدينة سوسة الفندق الذي من شدّة فخامته تعقد فيه الحكومة التونسية على أعلى مستوياتها فعالياتها السياسية آخرها لقاء رئيس الدولة بعدد من أحزاب المعارضة وقد شهدنا كيف اُغلقت الطرق المؤدية إليه خوفاً من أي إنفلات أمني …

{ صدمني البرنس وهو لا يبشرّني بقادم أحلى من خلال تحفّظاته على الإعداد والطريقة التقليدية التي يدرّب بها مدرب اللياقة وصدمني أكثر وهو يكشف لي تواضع مقدرات المدير الفنّي الفرنسي كافالي .. وهيثم في سبيل أن لا يهز الإستقرار طلب مني أن لا أنشر تلك التحفّظات مع الوعد أنه سيخطر رئيس النادي شخصياً لإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل أن تقع الفأس على الرأس وقبل فوات الأوان …

{ عدد من مباريات الفريق في الدوري الممتاز ومواجهتي الأهلي الليبي أكدّوا صواب الرؤية الفنيّة للكابتن هيثم وأكدّوا وبما لا يدع مجالاً للشك أن لا أمل في إصلاح الإعوجاج إلا بثورة حقيقية تعيد ترتيب الأوراق المبعثرة رحمة بالجماهير التي لا أظنها ستقبل بأي تراخي في النصف الثاني من الموسم الحالي ولا ترضي بغير هلال جديد بمواصفات مختلفة في الموسم القادم …

{ حسناً فعل مجلس الإدارة وهو يمنح الجهاز الفنّي بقيادة العشري فرصة أخرى مشروطة لا تقبل أنصاف الحلول فالواقع يحتّم منح عدد من لاعبي الفريق الكبار راحة إجبارية لا تقل عن ستة أسابيع وإجازة مفتوحة لكل المحترفين بإستثناء أبيكو ومكسيم مع الوضع في الإعتبار أهميّة إتاحة الفرصة كاملة للشباب المُتطلّعين لإكمال باقي الموسم المحلي وصقل عودهم مع بعض الإضافات المحكمة قبل إنطلاقة الموسم القادم …

باقي أحرف

{ إعلام المريخ ظل طيلة الأيام الماضية يتحدث بشئ من الإعجاب عن الفرقة الحمراء وكيف إستطاعت أن تروّض النسور النيجيرية والتي هي في الحقيقة مجرّد أرانب يستطيع أي فريق من فرق الدرجة الأولى أن يروّضها ناهيك عن فريق شارك كثيراً في البطولات الأفريقية …

{ هذا الإعلام الأحمر عليه أن لا يتحدث عن الخروج من الدور الأوّل لأنه ببساطة لا يخاطب عقول خاوية ولا ذاكرة خربة ، فالخروج من هذه الأدوار سمة ظلت تلازمهم آخرها السقوط المدوّي أمام كمبالا سيتي اليوغندي بكل تواضعه قبل عامين من الآن رغم معسكر (الفشخرة) الذي جرت فعالياته بدوحة العرب وما أدارك ما (مواجهة بايرن ميونخ) بتلك المسرحية المكشوفة الفصول …

{ صحيح أن الهلال خيّب الآمال وأحلام قاعدته العريضة بذاك الخروج الذي لا يشبه تاريخ مشاركاته في هذه البطولة ولكنها كبوة جواد سرعان ما تزول وتتلاشى ويعود المارد الأزرق أقوى مما كان في السابق …

{ وحتى لا يبالغ الإخوة هناك في التباهي بهذا التأهل والتريقة على الهلال عليهم أن ينتظروا حتى منتصف الشهر القادم ليعرفوا حجمهم الطبيعي وضعف إمكانيات فريقهم الذي عبر للدور الثاني عبر محطة أضعف مما يتخيّلون …

{ إمكانيات الفريق الأحمر التي يتفاخرون بها نريد أن نشهدها أمام وفاق سطيف بل نريد أن نعيش تفاصيلها في دورينا المحلي دون مساعدة الحُكّام …

{ المصري طارق العشري الذي ظلم صلاح الجزولي بتلك التصريحات غير المُوفّقة مطلوب منه إنصاف هذا اللاعب في الفترة القادمة وعلى مبارك سليمان أن يخطره بأن هذا المهاجم يحتاج لإعادة ثقة فهو إن أخفق في بعض المباريات لسوء الطالع ففي الإمكان أن يتألق في أخرى ويصنع الفارق وقد إفتقده الفريق حقيقة في مواجهتي الأهلي الليبي ، فالجزولي حتى لو لم يحرز هدفاً في تلك المواجهتين كان سيمنحنا بتحركاته إحساساً بأنه يبحث عن إحرازه عكس الذين خذلونا في المواجهتين وتسبّبوا بهذا الخذلان في إقصائنا من هذا الدور …

{ مطالبتنا للكابتن مبارك بإخطار العشري نتاج معرفته بإمكانيات هذا المهاجم الذي كان هدّافاً لا يشق له غبار في بطولة سيكافا عندما كان مبارك مدرباً للمنتخب الوطني …

{ سعدنا بإختيار عدد من لاعبي الرديف للإنضمام للتدريبات التي نتمنى أن يُصحح من خلالها إخفاق الخروج الأفريقي بنتائج كبيرة في بطولة الدوري الممتاز التي لا نقبل بأي تراخي فيها مهما كانت الظروف والمسبّبات …

{ في الأخبار أن برمجة جديدة للدوري الممتاز نخاف أن تأتي خرمجة مثل سابقتها تُظلم فيها بعض الفرق كما حدث في البرمجة الأولى ، فعدالة المنافسة تتطلّب المساواة بين جميع الفرق …

{ تألق لافت لمهاجم الأهلي شندي الشاب ياسر مويس أكدّ من خلاله أن بلادنا زاخرة بالمواهب القادرة على صنع الفارق ، فهذا الشاب إستطاع أن يفرض وجوده في تشكيلة الأهلاوية رغم وجود عدد مهوول من اللاعبين الكبار إستطاع أن يقنع البرازيلي ريكاردو ويقود الأرسنال لهذا الدور …

{ ياسر مويس من إكتشافات الإداري الشاب والمُحنّك عبد المهيمن الأمين الذي دائماً ما تجده حريصاً على متابعة الدُرر والمراهنة عليهم فقد سبق وأن حدثّني عن هذا اللاعب وطلب مني أن أراقبه في بعض المباريات حتى تفاجأت بمشاركته الأخيرة فزادت قناعتي أكثر بنظرة عبد المهيمن الفاصحة .

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY