هل ستدور الساقية..ام تحمي الجماهير الكاردينال وحلم الابطال؟!

0
1

*المشوار الصعب!

*واللغز الاصعب!

*بسم الله وعلي بركة الله نبدأ مشوار الابطال!

*البداية ليست السبت القدم الموافق الثاني عشر من الشهر الجاري وانما البداية الفعلية اعتبارا من يوم امس بعد ان حط طائر الهلال الميمون في العاصمة التونسية قبيل الظهر بقليل خصوصا وان التدريبات الاعدادية والرؤية الفنية تتم وفق اللقاء المرتقب امام الاخضر الليبي نهار السبت القادم بمشيئة الله!

*المشوار الصعب في البطولة الافريقية لكبير الكرة السودانية وزعيمها هذا العام تحيطها امال وعشم عشرات الملايين من عشاق الموج الازرق للوصول للنهائيات وحصد امجد الكؤوس خاصة وان الهلال علي مر السنوات لا تقنع قاعدته الجماهيرية بدور الكبار الذي أضحى اقرب للازرق من حبل الوريد في كل عام لذا فان طموح الجماهير الزرقاء يبلغ عنان السماء ما يضع عبئا كبيرا في أعناق القائمين علي امر الهلال وعلي اللاعبين والجهازين الفني والاداري لفريق الكرة!

*الحلم الاصعب يمثل  بيت القصيد ومربط الفرص وسأتحدث عن الجانب الاكثر غموضا في حسبة البطولات والكؤوس خصوصا وان زعيم الكرة السودانية وكما قال المعلق المغربي الشهير جواد بدة والذي قال في تعليقه علي احدى مباريات الهلال الموسم المنصرم ان الهلال كبير الكرة السودانية والافريقية ويمتلك كل مقومات الفريق البطل ولكنه لم ينعم بلقب افريقي رغم وصوله بصورة متتالية الي الادوار الكبرى ومرتين للنهائيات واضعافها للدور نصف النهائي!

*قبل ان يستهل الهلال مشوار البطولة الافريقية هذا العام بمشيئة الله السبت القادم من الاراضي التونسي علينا التفاكر بصوت جهير في الاسباب التي جعلت احد اكبر الاندية في القارة السمراء بلا لقب حتى الان  وبأن جماهيره الصابرة تظل تنتظر الفرج وتنتظر اكتمال سيد اندية افريقية بدرا منيرا في كل ارجاء القارة!

*من الداخل تستوطن جرثومة غياب الهلال عن منصات التتويج الافريقية ومن اناس يحسبون علي الهلال ترتكز المشكلة الاولى في عدم التتويج والكثير من المشاهد  المؤلمة في السنوات الماضية تؤكد هذه النظرية ولكن يصعب اثبات التهم وتحديد الاسماء التي تضمر عدم الخير) للقائمين علي امر الهلال وتمنع كبير الكرة السودانية من تزيين تاريخه العتيد بتاج بطولة يحسب لمن يجلس في كرسي الرئاسة وتظل الساقية تدور وتدور في انتظار انكسار العقدة وتحطيم اسطورة من يقفون ضد تحقيق احلام واماني شعب الهلال وعشاقه الذين يشكلون حقيقة كل الشعب السوداني اللهم الا القليل تفرق بين بقية الاندية الاخرى!

*الانطلاقة الهلالية التي تبدا مطلع الاسبوع القادم تمثل واحدة من صفحات الاماني الزرقاء في مواصلة الرحلة حتى منصات التتويج بحول الله والجديد فيها ان الفريق رغم غياب القناص صاحب الحلول الفردية الا ان الفرقة الزرقاء تمتلك عناصر علي درجة عالية من القدرات الفنية والبدنية وربما لاول مرة منذ عام(2007)تكون دكة البدلاء بذات ثقل المجموعة الاساسية التي تجري في المستطيل الاخضر ما يعني ان العوامل الفنية تعتبر مميزة الي حد كبير اما الجانب الاداري فحدث ولاحرج ولن نكون منصفين فقط ان قلنا بان الجانب الاداري هو الاكثر تميزا علي مدار ربع قرن في وجود رئيس يدفع دفع من لا يخشي الفقر من اجل فريق الكرة ومن اجل سيادة النادي علي الساحة الافريقية ويكفي شرفا ان يكون مجلس الهلال الحالي بقيادة الدكتور اشرف الكاردينال من حقق حلم السنين بتزيين تاريخ الهلال ببناء الجوهرة الزرقاء التي تمثل الحلم الاخر الذي انتظرته جماهير الهلال لاكثر من ربع قرن في ظل ثورة الملاعب والاستادات التي سادت العالمين العربي والافريقي!

*حلم الهلال الثاني يتمثل في الصعود لمنصات التتويج وتحقيق الحلم مرهون بتصفية النفوس لكل الاهلة والتجمع علي قلب رجل واحد وقبل كل ذلك الامر بيد جماهير الهلال الغبش الذين يقع علي عاتقهم حماية مكتسبات الهلال والالتفاف حول الكاردينال واعضاء مجلسه والاطار الفني واللاعبين  وحماية الهلال الكيان من دوار البحر وكيد الحاسدين من داخل البيت الازرق وخارجه..ونعود باذن الله.

اخر الرميات

*هل ستنكسر القيود هذا العام..؟ وهل تستطيع جماهيرالموج الازرق حماية اللاعبين والكاردينال واركان حربه ليتحقق حلم السنين ام ستظل الساقية تدور وتدور وتدور..؟

*دخول الاهلة للبطولة الافريقية علي قلب رجل واحد يعني الكثير والجمهور الازرق عليه العبء الاكبر في اكمال لوحة الالق والجمال لاجل تحقيق الامال ولتقديمها هدية لمجلس الانجازات والاشراقات الهلالي بقيادة الدكتور اشرف الكاردينال فالرجل ومجموعته فعلوا كل شيء ارضاء لجمهور زعيم الكرة السودانية!

*في ساعة مبكرة من نهار امس حط طائر الهلال الميمون بارض تونس الخضراء وسط استقبال طيب من افراد السفارة ومدير العلاقات العامة سعادة العقيد حسن محمد صالح ومندوبي النادي الاهلي الليبي وانطلقت تدريبات الاعداد الاولى وتتواصل وسط حماس كبير لرفاق كاريكا وبشة!

*المهمة لن تكون سهلة في ملعب زويتن السبت القادم!

*تعالوا بكره!

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY