التجربة المصرية !!

55 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 24 أبريل 2016 - 1:51 مساءً
التجربة المصرية !!
  • عالجت السينما المصرية وبقليل من الواقعية وكثير من السخرية وعبر افلامها الرائعة تجارب شعبها مع الامم الاخرى ومنها التجربة الدنماركية التي خرجت في قالب جمع بين المعالجة والطرافة والاستخفاف.
  • لكن التجربة المصرية في السودان عبر التدريب تحتاج معالجات درامية وتراجيدية لانها فاشلة بامتياز وتتمحور في الاستخفاف بالكرة السودانية وعدم احترام العقود وهنا لا يكون الناتج خصما علينا بل يرسم صورة حقيقية للنظرة المصرية لكل ما هو سوداني وهي تندرج في اطار الاستعلاء المتوهم والنظرة الفوقية التي لا تسندها اية نقاط على الارض فالسوداني متعلم ومثقف وواع ولديه ذخيرة معلوماتية كبيرة وغزيرة وقل ان تتوافر لدى الشعوب الاخرى من واقع الاطلاع والمعرفة وعدم الانكفاء على الذات.
  • تعد تجارب كل المدربين الفراعنة فاشلة بامتياز ولعل الاهرام الصحيفة العريقة عالجت الامر من زاوية منطقية ووضعت الملح على الجرح لتؤكد على فشل كل التجارب والعامل الرئيس والقاسم الاعظم فيها هم المدربون انفسهم بعدم احترامهم لانفسهم ولا العقود ولا اي بنود وهو ما يرسم صورة قاتمة لمستقبل المدرب المصري على المستوى العربي لان بات في نظر البعض قلقا ميالا للخروج على النص مهما كانت المبررات.
  • بالمرور على تجارب مصطفى يونس ومحمد عمر وحسام البدري والعشري غيرهم وحتى الاطقم المساعدة نكتشف ان الغرض من نزول السودان هو تحسين السيرة الذاتية واهتبال بعض الاموال دون التفكير في عاقبة الامور حتى لو كانت ستؤثر على مستقبلهم الفني.
  • ومن قبل هبط احد مدربي الحراس السودان لاكمال صفقة انتقال ريتشارد ومن وراء ظهر الهلال الذي قدم له الكثير وبسببه ذاع صيته وارتفعت اسهمه.
  • لم يحفظ اي جميل للنادي الذي اكل منه العيش دخل الخرطوم سرا متلصصا وانجز الاتفاق حتى لا يستفيد الهلال.
  • هذه نظرة عامة وقد ظل الاعلام السوداني وطوال السنوات الاخيرة ينادي بتجاوز المدارس العربية عموما بالقياس على المصرية التي قدمت انموذجا سيئا ويكفي الاساءات التي قدمها يونس للكرة السودانية وتصدى لها شداد بشجاعة نادرة ومنع اشرافه على تدريب اي ناد بالسودان.
  • نظرة الاعلام وبعض الاداريين والفنيين تكون احيانا اصوب من نظرة الادارة لان المجالس تدير بعض الملفات احيانا بنظرية الغريق الذي يتمسك بقشة لتنجيه من الغرق.
  • رؤية الاعلام تنطلق من ان الهلال الذي تعاقد مع ريكاردو وكامبوس وسانتوس وميشو وبرانكو ومن قبلهم استارستوستا وميروسلاف وفيرنر ونوغيرا لا يمكنه الهبوط لمستوى التجارب الفاشلة والاسماء التي تتجاوزها الفرق المصرية نفسها ولا تعول عليها.
  • كيف ينافس الهلال الاهلي والزمالك وكلاهما يختار اطقم فنية من خارج الحدود ومن اوروبا وبارقام عالية ولا يعتمدان على الوطنيين الا عند الضرورة ولسد الطلب.
  • العشري ليس اشطر من طارق والنقر اخوان ومبارك وجعفر عبد الرازق.
  • ولا اكفأ من جبرة وجمال ابوعنجة ولكنه الغرام بالغريب وزامر الحي لا يطرب وهناك العديد من ابناء الناديين المؤهلين الذي كان صيتهم ارفع ومكانتهم اوقع من بعض المدربين العرب فمازدا لاعب منتخب وقائد وكان النقر وقاقا كباتن للمنختب الوطني وغيرهم كثر ولكن المجالس تدير النادي بعقلية المشجعين لانها تخشى المدرجات وتخاطبها بالتعاقدات حتى تضمن وقفتها وتسلم من بطشها وثوراتها.
  • نعتقد ان الاوان قد ازف حتى يعقد الهلال مؤتمرا للفنيين ويسند ادارته للدكتور على قاقرين وباشراف تام من قدامى اللاعبين بالاستفادة من ابناء النادي كسلا وجكسا وعبده مصطفى وشوقي والتعايشة وكل الخبراء الذين بلغوا شاوا بعيدا في التدريب لاستخلاص تجربة يبنى عليها للمستقبل تكون هاديا ومرشدا وللخروج من النفق المظلم لدوامة التدريب التي لا تنتهي.
  • يجب ان يحدد الهلال معايير المدرب المطلوب ليس للفريق الاول فحسب بل ينبغي التعاقد مع خبير للاشراف على كل المدارس بالنادي وتوزيع ساعات يومه عليها فليس من العدل ان يكون زمن المدرب ساعتين فقط في اليوم واحيانا في الراحة او الصالة.
  • تستفيد الاندية الكبيرة من تعاقدها مع الاجهزة الفنية للاشراف على كل الفرق وتوزيع الوقت عليها فقانون العمل يمنح النادي حق الانتفاع بخدمات مستخدمه ثمان ساعات في اليوم.
  • التجربة المصرية سيئة للغاية وينبغي على الفراعنة اعادة انتاج علاقة عمل جديدة مع الكرة السودانية تمحو الشكل الرهان والذي لا يبشر باية تعاقدات مستقبلية مع المصريين مهما كانت الحوجة ومهما كانت الكفاءة.
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.