القمة والهروب المريخي المُتكرر

50 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 24 أبريل 2016 - 6:21 مساءً
القمة والهروب المريخي المُتكرر

{ حصد المريخ بطولة الدوري الممتاز في الموسم المُنتهي بقرار مكتبي إثر طبخة اُعدت على نارٍ هادئة بعدها إحتفل المريخاب على رؤوس الأشهاد رغم أنهم يعلمون علم اليقين أن فريقهم لا يستحق وصفافتها ناهيك عن تاجها خاصة بعد سقوطه المُدوّي خمس مرّات متتالية بأرضه وخارجها بعد أن تلقى علقات ساخنة من أندية مريخ الفاشر مرّتين وهلال الأبيّض والأهلي شندي والأهلي مدني ، إحتلفوا بهذه البطولة بعد أن مارسوا هروباً علنياً من مواجهة القمة بعد تلك المحاولات التي جرت من هنا وهناك من أجل إقامة هذه المباراة لحفظ الإستقرار ولكن المريخاب بواسطة أياديهم النافذة إستطاعوا أن يكملوا الموسم دون قيام هذه المباراة لأنه بإختصار يعرفون أن منازلة سيد البلد تعني قتل أفراحهم ونسف مخططات الذين يتعاطفون معهم بالإتحاد العام …

{ إنتهى الموسم بخيره وشرّه وما أن علم المريخاب بأن هناك مواجهة اُعلنت ستجري فعالياتها بالسعودية تحت مُسمى السوبر تحركوا في كل الإتجاهات من أجل إجهاض هذه المبادرة رغم أنها كانت تمثّل بُعداً سياسياً دبلوماسياً له آثاره الإيجابية على الإقتصاد السوداني وكرة القدم على وجه التحديد فرغم كل هذه البشريات رفض المريخاب قيام هذه المباراة ما لم يستجب لهم الإتحاد ويلغي المُسمى الذي كانت ستُقام عليه المبارة خارج السودان ونجحوا ونفدوا بجلدهم للمرّة الثانية من مواجهة الهلال بعد أن رضخ لهم قادة الإتحاد العام مُلبيّين رغبتهم ضاربين بقوة لوائحهم ونظمهم عرض الحائط …

{ أمس وردت أخبار جديدة تتحدث عن ترحيل قمة الدورة الأولى لبطولة الممتاز الى بداية الدورة الثانية بعد أن وضع الإتحاد ولجنته المُنظمة نفسه في وضع حرج وهم يجاملون المريخ بتأجيل عدد من المباريات بلا سبب مقنع في الوقت الذي ضغطوا فيه على أندية أخرى وألزموها بأداء مباريات في ظروف بالغة التعقيد ، فالمريخاب بدلاً من شكر قادة هؤلاء الإتحاد راحوا أمس يهدّدون بعدم أداء هذه المباراة لو رُحلّت للدورة الثانية قاموا بتهديدهم هذا وهم يعلمون أن لا حل غير هذا الحـــــل حتى ينقذ الإتحاد نصف موسمه بقفله في مواعيده وبداية التسجيلات التكميلية وتهديدهم هذا يعني ضمنياً أنها مسرحية جديدة لهروب جديد ليكون فريقهم بهذه المسرحية قد هرب من مواجهة الهلال خلال أقل من نصف عام ثلاث مرّات متتالية …

{ يتحدث مسؤولو المريخ عن عدم جاهزية الهلال لهذه المباراة ودون كبرياء أو خجل يريدون أن يستغلوا هذه الظروف في الوقت الذي نجد فيه أن الحقيقة غير ذلك فالفريق الذي يتصدّر بـ 40 نقطة لا يمكن مقارنته بأي حال من الأحوال بآخر ما زال تحت رحمة آخرين ليس من أجل الصدارة إنما بحثاً عن وصافة يسعى لها أكثر من ثلاثة أندية هلال كادوقلي وأهلي شندي والخرطوم الوطني وهلال الأبيّض ، تلك الأندية التي من المفترض أن تباري المريخ في الأيام القليلة القادمة فإن كانت الأمور كما هو مُتوقّع ووجدت تلك المباريات تحكيماً نزيهاً فمن المؤكد أن الفريق الذي يتباهى مسؤولوه بجاهزيته سيجد نفسه في ترتيب لا يتناسب وتاريخه …

{ عن أي جاهزية يتحدث الناطق الرسمي للمريخ وعن أي تسريب للأخبار يقصد فإن كانت صحيفة الأسياد قد إنفردت بترحيل هذه المباراة من الدورة الأولى للثانية بناءاً على مصادر مدّتها بهذه المعلومة فسبق وأن تابعنا إنفرادات عديدة للصحف المريخية وهي تكشف لنا ما سيدور في إجتماعات لجنة الإستئنافات وما سيحدث في إجتماعات اللجنة المنظمة بل إجتماعات مجلس الإدارة بل الجمعية العمومية نفسها ، إذن فأي حديث عن أيادي هلالية لها دور في هذا التأجيل حديث مضحك ليس أكثر ولا أقل فالهلال بشبابه قادر على تطويع المريخ وقهره في أي زمان ومكان يحدده المريخ أو أسامة عطا المنّان …

{ أخيراً وأخيراً جداً من حقنا أن نسأل الذين تحدثوا عن هروب الهلال هل في إمكان فرقتهم بهؤلاء العواجيز مجاراة حيوية وعنفوان صهيب وأطهر ووليد وميدو ؟ لا أظن أنهم سيجيبون بصدق على هذا التساؤل لأنهم إن فعلوا وكابروا سيضحكوا عليهم جمهور المشاهدين والمتابعين في كل مكان …

باقي أحرف

{ بلغ الهلال النقطة 40 مُتصدراً بكل إرتياح بعد أن إستطاعت فرقته الماسية أن تقدّم عرضاً رائعاً في آخر مبارياتها أمام الأهلي العطبراوي وتظفر بنقاط عطبرة الست …

{ معلوم بأن الفرقة الهلالية عانت بعض الشئ في النصف الأوّل من هذا الموسم ولكن رغم ذلك إستطاعت أن تحصد 16 نقطة من مجموع 21 للمباريات التي تُقام خارج الأرض وتلك لم تتحقق قريباً حتى عندما كان الفريق في أحسن حالاته …

{ مباريات قليلة أدّاها المريخ خارج أرضه خسر من خلالها نقطتين وأمامه ثلاث مباريات من نار في كادوقلي والأبيّض وشندي فكم من النقاط سيخسرها مقارنة بالنقاط التي خسرها الهلال ؟ فالمؤكد الذي نستطيع أن نجزم عليه بأن الفرقة المريخية الحالية غير مؤهلة للفوز في أي واحدة من تلك المباريات الثلاث .. اللهم إلا أن يكون للتحكيم كلام آخر لا تستطيع هذه الأندية أن تفعل حياله شئ بعد أن تعوّدت على هذا الظلم وذاك الإنحياز …

{ فعل النجم الفنّان صهيب الثعلب بكرة القدم عشية أوّل أمس مثلما كان يفعل الإسطورة هيثم مصطفى فصهيب نجم من ذهب متى ما إكتملت لياقته البدنية وتعافى تماماً من الإصابات التي تلاحقه يستطيع أن يروّض بمفرده أي فريق مهما كان مستواه فاللاعب الفلتة في أي فريق دوره يساوي دور الفرقة مجتمعة …

{ هدفان رائعان للنجم الكبير والهدّاف الذي لا يشق له غبار مدثر الطيب كاريكا أعاد بهما نغمة كاريكا يا كاريكا التي ظلت تتغنى بها جماهير الهلال في كل المباريات فكاريكا إن كان قد أخفق في وقت من الأوقات فهذا لا يقلل من قدره ولا ينقص من قيمته كونه المهاجم الأوّل في السودان …

{ دور كبير قامت به روابط المشجعين بمختلف مُسمّياتها في مواجهة الفريق الأخيرة أمام الأهلي العطبراوي كان له الأثر الفاعل في تحقيق تلك النتيجة المُفرحة ، فجماهير الهلال في هذه المباراة ورغم أنها تُقام بعيداً عن أم درمان إلا أنها كانت الأعلى صوتاً والأكثر تنظيماً بهتافاتها المدوّية ولافتاتها المُعبرّة التي لفتت أنظار الجميع …

{ في الأخبار أن إدراة الخرطوم الوطني قبلت أداء مباراة فريقها بملعب المريخ رغم الموقف المؤسف الذي قُوبلت به هذه الإدارة من قِبّل القائمين على الأمر بالمريخ في وقت سابق فالواضح بأن إدارة الخرطوم قنعت من نتيجة هذه المباراة التي تُقام اليوم وإختارت إرضاء أهل المريخ على حساب مصلحة فريقها الذي كان في إمكانه أن يستفيد من هذه الظروف ويؤدي المباراة في ملعب الهلال عصراً ولكن !!!

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.