شكرا العشري..شكرا الشباب..شكرا مريخ السلاطين!

38 views مشاهدة
أخر تحديث : السبت 16 أبريل 2016 - 2:26 مساءً
شكرا العشري..شكرا الشباب..شكرا مريخ السلاطين!

*في ثلاث كلمات فقط!

*شكرا العشري!

*شكرا شباب الهلال!

*شكرا مريخ السلاطين!

*شكرا جزيلا..مثيرا بمعنى الكلمة!

*مباراة رائعة شهدتها جوهرة الهلال قلعة الابطال جمعت الهلال بضيفه الفاشراوي مريخ السلاطين ضمن مباريات الدوري الممتاز في اسبوعه الخامس قبل الاخير لنهاية الدورة الاولى في منافسة لاتعرف لها اول من اخر، وتتداخل اسابيعها بصورة تدعو للرثاء بل البكاء علي حال الكرة السودانية حيث هنالك فرق تبقت لها فقط مباراتان واخرى في جدولها اكثر من تسع مباريات لم تلعب حتى الان!

*ما علينا سنترك لجنة (الخرمجة) التابعة للاتحاد (تعوس)علي هوى القائمين علي امرها وندخل في مباراة الهلال ومريخ السلاطين التي جرت امس بقلعة الابطال، وقدمت الكثير من المشاهد التي تستوجب التوقف عندها وابراز بعض الجوانب التي تستوجب الوقوف والحديث وتسليط الضوء بقدر يسير وليس علي شاكلة الحديث العميق والغزل والعزف علي اوتار الجمال والابداع لان المشوار لا يزال في بداياته وهنالك الكثير جدا الذي ينتظر مستقبل الفريق في قادم المواعيد وامامنا اكثر من عشرين مباراة خلال الدورتين ستلعب علي ارض الواقع ليكتمل عقد الاداء وتظهر الملامح التي تشكل بداية البنيان الهلالي!

*قبل التوقف عند بعض المشاهد لابد من التسليم ان الشكر الذي نقدمه للمدرب لمصري طارق العشري لن يبدل وجهة نظرنا في ان المدرب المصري الشاب امامه الكثير من السنوات لاكتساب الخبرة الكافية التي تعينه علي الاشراف علي فريق يحلم بارتياد افاق القارة السمراء وتحلم جماهيره بالوصول الي النهائيات علي اقل تقدير، ومؤكد تحلم اكثر بتاج الاميرة السمراء في ظل توفر المعينات ووجود قاعدة جماهيرية خرافية ظلت تقف سندا وعضدا للفرقة الزرقاء مع توالي السنون دون كلل او ملل!

*نعم..شكرنا للعشري في انه جدد الثقة في المجموعة التي خاضت مباراة هلال السلاطين الطرف الاخر لقمة مدينة الفاشر واضاف اللاعب المظلوم صلاح الجزولي والغريب ان الجزولي هو من يظلم الجزولي بعد استفادته من السوانح والفرص التي وجدها في حضرة الهلال منذ انضمامه للكشوفات الزرقاء قبل عام ونصف العام، حيث ظل اللاعب هو الغائب الحاضر بمعنى الكلمة يشارك مرة ويتالق ويحرز الاهداف ويصنع وتصفق له الجماهير وتكتب عنه الاقلام ويسيل المداد غزلا لعطائه ليعود في المباراة التي تليها ويقدم اسوا مظهر للاعب كرة قدم تنتظر منه الجماهير، وينتظره مدربه ليتالق ويواصل الاجتهاد ليكون اللاعب رقم واحد في الفريق في ظل غياب المهاجم القناص للعام الرابع علي التوالي في توليفة الهلال الاساسية وتحديدا منذ ان ترجل القطار السريع الزيمبابوي ادوارد سادومبا عن صهوة جواده في الفرقة الهلالية!

*فالمصري طارق العشري يشكر حقيقة على انه تمسك بتشكيلة المباراة الفائتة ويشكر اكثر علي انه اجتهد في وضع استراتيجية قوامها الهجوم والدفاع ككتلة واحدة والتركيز علي التمرير القصير ما منح الازرق هيبة وقوة اضافية غابت عنه كثيرا خلال السنوات الماضية!

*المشهد الثاني يتمثل في ارتفاع نسق الاداء بشكل ملحوظ عن المباريات السابقة والتي لم نشاهد فيها مباراة النيل شندي الا النتيجة تعبر وتكشف عن حقيقة الاداء داخل المستطيل الاخضر، وربما واحدة من حسنات الطاقم الفني للهلال ايضا اجراء تبديلات محدودة في بعض العناصر في الدفاع والوسط ادت لتحسن المردود والسبب تاكيد جاهزية العناصر التي دخلت التوليفة الشبابية للهلال!

*المشهد الثالث والاهم ان حركة لاعبي الهلال داخل المستطيل الاخضر شكلت لوحة جمالية غابت طويلا عن الجماهير واستندت مجموعة شباب الهلال علي قدرات فنية وذهنية وتكنيكية عالية اثبتت بعد نظر القائمين علي امر التسجيلات في البيت الكبير بقيادة الربان الدكتور اشرف الكاردينال، والذي احسب انه قرا المستقبل جيدا واجتهد في تجميع كل تلك المواهب من اللاعبين الذين ستكون لهم الكلمة العليا علي الساحة السودانية والافريقية في مستقبل قريب ..ونعود باذن الله.

اخر الرميات

*خطوة اخرى لمجموعة الشباب الهلالي في طريق شاق وطويل يتطلب الصبر من القاعدة الهلالية الذواقة والتي تنتظر ان يكون هلالا يعزف علي وتر الابداع والجمال الكروي!

*وخطوة اخرى تتطلب من مجموعة الشباب الجد والاجتهاد والمثابرة فالنجومية لا تزال بعيدة جدا عن كل الاسماء التي شاركت في مباراة الامس في شوطها الاول،  ومن يسعى لدخول التاريخ من اوسع الابواب ويفتح لنفسه كوة تقوده الي دوري ارفع كالتي نشاهدها حول العالم عليه ان يربط الحزام ويستعد اكثر ويضبط نفسه وسلوكه ويضع قدمه علي بوابة الاحترافية الحقيقية التي اولها لاعبون من دول افريقية عرفت كرة القدم في السنوات العشرين الاخيرة وضمن اندية مغمورة لم يسمع بها احد في القارة الافريقية الا حديثا ولكن لان لكل مجتهد نصيب فان تلك المجموعة من اللاعبين اجتهد وساقتها اقدامها لاوروبا لتبني امبراطورية حقيقية من الشهرة والمال والمجد!

*بسم الله بدينا.

*ساعدونا بالدعوات في هذا اليوم المبارك!

*اللهم احمي شباب الهلال من الغرور والراي المبتور واصدقاء السوء..اميييييييييييييييين.

*تعالوا بكره!

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.