ميدو : وداع مازيمبي والهلال لمسابقة الابطال.. يؤكد ان 2016 ليس للكبار

102 views مشاهدة
أخر تحديث : السبت 30 أبريل 2016 - 5:10 مساءً
ميدو : وداع مازيمبي والهلال لمسابقة الابطال.. يؤكد ان 2016 ليس للكبار

المهاجم الشاب بصفوف الأزرق يفتح عقله وقلبه لـ”الجوهرة”

ميدو: طرد هواجس الاصابة سر تألقي الاخير

وداع مازيمبي والهلال لمسابقة الابطال.. يؤكد ان 2016 ليس للكبار

الروماني مكسب.. الإدارة لم تقصر.. وهمنا اسعاد عشاق الازرق

“ميشو” قدمني للجمهور.. و”غارزيتو” يعرف كيف يفجّر طاقات اللاعبين

“الحب والعشرة” وراء احتفالي مع “الكبار”.. “بشة” تنازل لي عن ركلة جزاء “الامير”.. و”يونس الطيب” صبر وظفر

حوار: عمر صالح

يعتبر من ابرز النجوم الصاعدين والواعدين في سماء الكرة السودانية وقد وجد إشادة الخبراء والمتابعين والذين أكدوا بأنه سيكون مستقبل الكرة السودانية وقالوا رغم صغر سنه الا انه يملك فكرا كرويا متقدما ويصنف من أخطر المهاجمين الشباب في الساحة، كانت بداياته بفريق مدرسة الهلال السنية والتي كان يترأسها الخبير أحمد بابكر، وبعد تألقه مع براعم الهلال سارع مجلس إدارة نادي بيت المال في ضمه لكشوفات الفريق بمبلغ 2 ألف جنيه ولعب بصفوفه لمدة ستة أشهر، ليعود لفريق الهلال من جديد وينضم في خانات السنية برفقة نادر الطيب، صدام الدروشاب، الحارس الشاب محمد حمزة، وغادر الثلاثي الكشوفات وواصل محمد عبدالرحمن مشواره مع فريق الشباب والرديف وظهر لأول مرة في قائمة الفريق الاول في عهد المدرب الصربي ميشو والذي فاجأ الجميع ودفع باللاعب الشاب في تجربة توسكر الكيني ليقدم اللاعب نفسه لجماهيرالهلال بصورة جيدة، وعقب نهاية المباراة أشاد ميشو بالثلاثي بكري وبوي ومحمد عبدالرحمن، وقال بأنه سعيد برؤية اللاعبين الشباب وهم يتألقون في تجربة توسكر على رأسهم محمد عبد الرحمن، وكان مجلس الهلال قد قام بتصعيده للفريق الأول في آخر أيام التسجيلات التكميلية في شهر يونيو الماضي من عام 2013 ويومها قال محمد، بأنه أمام تحد كبير لإثبات نفسه بعد ثقة المجلس والجماهير ومحبي النادي في شخصه وقد كان عند حسن الظن ويكفي تألقه  في موسم 2014 خاصة في الدورة الثانية عندما ساهم في انتصارات الهلال على النيل الحصاحيصا والخرطوم والأهلي الخرطوم والإتحاد مدني أكثر ما يميز محمد عن بقية مهاجمي الهلال سرعته الفائقة وردة فعله السريعة وذلك من خلال تمركزه السليم في مناطق الهجوم بجانب إجادته للمطاردة واللعب القوي وإجادته التسديد بكلتا قدميه وهو بارع في تحويل الكرة في الشباك من خلال الضربات الرأسية ،لاعب طموح ومتواضع لايعرف الإستهتار ولا التعالي على الكرة إذا دفع به المدرب فإنه يكون جاهزا في كل الأوقات، لكنه عانى كثيراً في الموسم الماضي وحتى بداية هذا الموسم وتعرض لإصابة ابعدته لفترة طويلة عن الملاعب وظل يتجول مابين القاهرة وتونس والخرطوم طلبا للشفاء من الإصابة لكنه عاد متعافياً وظهر في مواجهة الأمير البحراوي وسجل أول أهدافه في هذا الموسم وواصل هز الشباك في مباراة هلال الفاشر، وكذلك شهدت مواجهة مريخ الفاشر عودته القوية ودون خلالها هدفين وساهم في صناعة هدف الفريق الرابع لصهيب الثعلب، وقبلها لكاريكا في شباك هلال الفاشر وفي مباراة أهلي عطبرة السابقة حرمه الحكم من هدف صحيح ولكنه بحث عن الشباك وتسبب في ركلة جزاء نتج منها هدف الهلال الثاني الذي كفل له العودة بأغلى ثلاث نقاط.. الجوهرة الرياضية أجرت حواراً مطولاً مع اللاعب الشاب والمهاجم القناص محمد عبدالرحمن الشهير “ممو” كشف من خلاله أسباب العودة القوية والإنتصارات الهلالية المتواصلة وكذلك خروج الفريق من دوري الأبطال؛ ووجه “ميدو” خلال حديثه لـ”الجوهرة”؛ رسالة قوية للأنصار وللإعلام ولمجلس إدارة نادي الهلال وطالبهم بالصبر على المدرب وايضاً قدم نصائح غالية لزملائه الشباب وطالبهم بالصبر، وإنتظار فرصتهم والإستفادة من خبرات زملائهم الكبار الذين استفاد منهم خلال السنوات السابقة ومازال يستفيد من تواجده معهم وعلى رأسهم كاريكا وبشة الشغيل، نزار ومساوي، واثنى على زميله يونس الطيب وقال بأنه صبر ووجد الفرصة وظهر بمستوى رفيع خلال المباريات الأربع الأخيرة، وقال بأن الأزرق زعيم وكبير وسيد البلد وسيبقى كبيراً بجماهيره الوفية والكثيرة بإذن الله سيعود مارداً قوياً في الموسم المقبل وأشار بأن بلاتشي سيجد منهم كل تعاون في سبيل تسهيل مهمته وقيادة الهلال للألقاب.

كابتن محمد عبدالرحمن مرحباً بك في صحيفة “الجوهرة الرياضية”.. كيف تشعر الان..؟

الحمدلله رب العالمين على نعمة الصحة والتعافي من الإصابة والتي ابعدتني كثيراً عن الظهور مع الفريق في الموسم الماضي وبداية هذا الموسم، الآن عدت تدريجياً للمشاركة حتى حجزت موقعي في التوليفة الأساسية والحمد لله في قمة الروح المعنوية، بعد ان تخلصت بالكامل من شبح وهواجس الاصابة، وهذا ما ساعدني على الظهور الجيّد في الجولات الماضية.

بوصفك قدوة لشباب الهلال خاصة وانك فتحت الباب للإعتماد عليهم متى كانت اول مشاركاتك مع الفريق الأول وبماذا تنصحهم؟

عندما كنت في المراحل السنية بفريق الهلال وجدت الترحاب من زملائي اللاعبين الكبار وعلى رأسهم بشة ومساوي وكاريكا، وكذلك من قبل المدربين وعلى رأسهم المدرب الصربي ميشو الذي فاجأني ودفع بي في لقاء الفريق الودي في تجربة كانت بملعب استاد الهلال امام قورماهيا الكيني ومن يومها واصلت الظهور رفقة الفريق الأول، وهذه سانحة تفرض عليّ الاشادة بزملائي  في قطاعات الشباب والرديف وخاصة العناصر التي اصبحت ضمن الفريق الأول، وانهم يتميزون بالمهارات والمقدرات الفنية العالية، لكن عليهم أن يجتهدوا أكثر ولا يستعجلوا المشاركة لأن الفرصة حتماً ستأتيهم كما اتت لأطهر ويونس وصهيب، وبشة الصغير والصيني.

نقف عند النقطة الأخيرة بمناسبة اتاحة الفرص ماذا تقول عن ظهور يونس بعد ثلاث سنوات من الإنتظار؟

يونس الطيب حارس مميز وصغير في السن وينتظره مستقبل كبير اذا ما واصل بذات العزيمة والإصرار وتحلى بالصبر وقد استفاد من التدرب على خبراء على رأسهم المدرب الخلوق وليد بن الحسين الذي طور من مقدراته حتى جعله جاهزاً لمنافسة الحارس المميز ماكسيم، وخير دليل على ذلك مشاركة يونس في أصعب الظروف وفي مواجهات صعبة خاصة في عطبرة لكنه نجح في المساهمة في الإنتصارات وبحمدالله حقق الفريق الفوز في 4 مواجهات على التوالي كان يونس فيها الحارس الأول، واتمنى ان يحذوا زملائي الشباب حذوه لأنه صبر فظفر وأكد جدارته في حراسة مرمى الهلال وتمنياتي له بالتوفيق.

متى كانت المشاركة الأولى لك بعد العودة من الإصابة؟

كانت قبل المغادرة لمعسكر تونس القصير وذلك تأهباً لمنازلة الفريق الليبي وقد وجدت الفرصة في مباراة الأمير في شوط اللعب الثاني ووفقت في تسجيل هدف من علامة الجزاء بعد ان تنازل زملائي عن تنفيذ الركلة بالرغم من أن زميلي بشة كان يستحق تنفيذها لأنه يتصدر قائمة الهدافين برصيد 8 أهداف، لكنه تنازل لي حتى تكون دافعاً لي وقد تمكنت من تسجيل أول أهدافي في تلك المباراة، ومن ثم واصلت احراز الأهداف وزرت شباك هلال الفاشر بهدف وساهمت في هدف كاريكا الثاني كما سجلت هدفين في لقاء مريخ الفاشر وصنعت هدف لزميلي صهيب الثعلب، وقادر على مواصلة المزيد من الأهداف ومنافسة الهدافين.

ماهي أسرار الإحتفالات مع كاريكا وبشة عقب احراز الأهداف؟

ليس هناك اسرار لكن في فريق الهلال نلعب بشكل جماعي وهدفنا المساهمة في إنتصارات الفريق وليس مهماً من يحرز الأهداف لكن عندما يحرز اي لاعب هدف في شباك المنافسين يشاهد الجميع احتفال الزملاء باللاعب الذي يحرز الهدف، لكن تجمعني عشرة سنين وصداقة قوية مع زملائي كبار الفريق الذين كثيراً ما قدموا لي النصائح والدعم المعنوي واستفدت منهم الكثير وقد فرحوا كثيراً بعودتي للمشاركة في المباريات وعقب احراز الأهداف اذهب للإحتفالات معهم وخاصة كاريكا وبشة وهذا يؤكد بأن الهلال اسرة واحدة والهم واحد، وكاريكا وبشة حالياً هم أقدم اللاعبين في الفريق بجانب مساوي، علاقتنا بكبار الفريق قوية والحب والعشرة تجمعنا وقد استفدت منهم الكثير من خلال نصائحهم الغالية وتوجيهاتهم المستمرة لي منذ انضمامي لتدريبات الفريق الأول.

هل وجود اللاعبين الكبار يضايقكم أم يشكل لكم اضافة؟

بالطبع تواجد اللاعبين الكبار في اي فريق يعني الخبرة والمساعدة للاعبين الشباب وللفريق خاصة وأن المباريات الكبيرة والصعبة تتطلب وجودهم ونحن في اشد الحاجة لهم للإستفادة منهم وتواجدهم يشكل دعماً معنوياً لنا وفنياً للفريق، اعتقد ان اللاعبين الجدد والشباب يحتاجون للاعبين الكبار من أجل تثبيت اقدامهم.

لن استسلم وقادر على مقارعة الهدافين

أعلن ميدو تحديه لهدافي دوري سوداني، وقال رغم غيابي عن بداية مواجهات فريقي في الدوري وظهوري في لقاء الأمير وبعده واصلت الظهور في مواجهات الأهلي الخرطوم وقمة الفاشر وقمة عطبرة والحمدلله تمكنت من زيارة شباك قمة الفاشر ثلاث مرات، واحرزت أول أهدافي في شباك الأمير وحقيقة اي لاعب في فريق الهلال كل تفكيره قيادة الفريق للإنتصارات ومن ثم يفكر في ملاحقة الهدافين لكن بإذن الله سأعمل بكل قوة لمقارعة الهدافين، ولن أستسلم لأن الدوري مازال طويلا وتبقت دورة كاملة وقبل ذلك لدينا مواجهتين امام المريخ والخرطوم الوطني في ختام الدورة الأولى.

عاصرت أميز المهاجمين وسادومبا أفادني

ذكر مهاجم الهلال الشاب محمدعبدالرحمن بأنه عاصر أميز المهاجمين الأجانب بصفوف الهلال وعلى رأسهم الزيمبابوي ادواردو سادومبا والكنغولي ليلو امبيلي والسنغالي ابراهيما سانيه، بجانب الزامبي فليكس والبوركيني بوبكر كيبي، والبرازيلي جوليام لكن يبقى المهاجم الكبير ادواردو سادومبا لاعب كبير وقد استفدت منه الكثير خاصة في السرعة والتمركز والتركيز في التمرير وتهيئة الفرص وطريقة احراز الأهداف، وايضاً استفدت من التواجد مع لاعبين كبار على رأسهم كاريكا وبشة.

كرة القدم مجنونة.. الكبار ودعوا ابطال افريقيا واوروبا

قال محمد عبدالرحمن بأن خروج فريقه من دوري الأبطال كانت بمثابة الصدمة القوية لهم كلاعبين كذلك على محبي الفريق لكنه عاد وقال يبقى الأزرق كبير.. وزعيم.. وسيد البلد رغم الخروج الأفريقي المرير والذي سيكون درس للجميع وبإذن الله سيعود الأزرق أكثر قوة في المشاركات المقبلة برابطة الأبطال وهذا هو حال كرة القدم، وفي هذا الموسم ودع الكبار ابطال اوروبا وافريقيا على رأسهم برشلونة وباريس سان جيرمان، وفي افريقيا خرج الهلال من الأبطال وهبط مازيمبي بطل القارة العام الماضي للكونفدرالية والخروج ليس نهاية المطاف بل فرصة للعودة بكل قوة في المشاركات المقبلة.

سندعم الروماني

أولاً نحن اللاعبون جنود لأي مدرب يرى مجلس الإدارة بأنه الأنسب لتدريب الفريق وحقيقة سعدنا بالتعاقد مع المدرب الروماني، والذي كما تحدثت الأخبار عنه بأنه يملك فكرا تدريبا متقدما وهو مكسب، والإدارة لم تقصر سنعمل على مساعدته وعلى الجميع أن يعمل على تهيئة المناخ  المناسب للمدرب الجديد حتى يستفيد منه الهلال ويجب أن نأخذ منه اكثر مما ننتقده ونصبر عليه.

الصربي قدمني للجمهور ..غارزيتو افادني

اكد محمد عبدالرحمن: المدرب الصربي ميشو هو اول مدرب أجنبي يثق في مقدراتي وهو اول مدرب قدمني للجمهور وذلك من خلال منحي فرصة اللعب في مباراة توسكر الكيني الودية التي كانت باستاد الهلال، وحقيقة استفدت الكثير من كل مدرب تدربت على يده لكن الفرنسي غارزيتو اجتهد معي كثيراً وظل يطالبني بتقديم كل ما لدي من مجهود، وهو فجر مقدراتي عكس بقية المدربين الذين يركزون فقط على الطريقة التي يحققون بها الإنتصارات لكن غارزيتو يعرف كيف يفجر مقدرات اي لاعب ويجعله يخرج كل ما لديه.

تجاوزنا أصعب المحطات

أشار ميدو بأن الفريق الهلالي مر بظروف صعب للغاية بعد خروجه من ابطال افريقيا وخسارته من النيل شندي بثلاثة اهداف مقابل هدفين، لكن بحمدالله تماسكنا وعدنا لسكة الإنتصارات بعد ذلك وكسبنا آخر 4 مواجهات في دوري سوداني كانت امام فريق هلال ومريخ الفاشر وتجاوزنا اصعب المحطات وعدنا بـ6 نقاط غالية من ملعب عطبرة رغم صعوبة اللعب في النجيل الصناعي في ظرف 4 ايام، وخضنا فيه اصعب مواجهتين مع قمة عطبرة والحمدلله خرجنا بدون اصابات، وهذه الست نقاط وضعتنا في صدارة الدورة الأولى حتى الآن قبل جولتين من ختامها وبإذن الله انتصاراتنا متواصلة..ولن يهدأ لنا بال.. إلا بإسعاد عشاق الهلال واقول لهم الحصل حصل وهذا هو حال كرة القدم والهلال كبير وزعيم وسيد بلد بمساندتكم وعندما يقع لن يقوى الا بوقفتكم القوية مع اللاعبين حتى يعود المارد الأزرق قوياً ومرعباً، خاصة وأن الفريق يضم اميز اللاعبين شباب وكبار ولاينقصنا شيء غير مساندتكم، وأقول للجميع بأن الفريق يسير في الطريق الصحيح بفضل دعمكم وتقدير اللاعبين للمسؤولية، وسنلعب بقية المواجهات بذات القوة حتى تتواصل الإنتصارات.

ختاماً ماذا يقول كابتن محمدعبدالرحمن لعشاق الهلال؟

الحمدلله مرتاح نفسياً بسبب وقفة الأسرة الهلالية وخاصة الجماهير الوفية وقبلهم زملائي اللاعبين والجهاز الفني والإداري ومجلس الإدارة الذي لم يقصر معي، وظل يهتم بكل مراحل علاجي وصبروا حتى عدت بقوة وأشكرهم جميعاً وبإذن الله سأكون قدر ثقتهم ولن أخذلهم وأسأل الله التوفيق لفريقي في هذا الموسم، والعودة بكل قوة في المشاركات الأفريقية المقبلة والهلال كبير وقادر على الظهور بشكل مغاير في العام المقبل بتكاتف الجميع، وشكراً لكم على هذه الإستضافة.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.