حتى لا يصبح التعامل مع الجماهير مثل الدواب التي تجرها عربات الكارو..!! 1_2

0
2

حتى لا تصبح الجماهير المريخية لعبة في أيدي بعض حملة الأقلام ..تتحكم في مشاعرها إعقلها ودفعها يمينا ويسار أو حيثما كان اتجاه مصالحها وأجندتها التي لا علاقة لها على الإطلاق بالمصلحة العامة للفريق ..!!
دعوة لكل جماهير المريخ ..تعالو ننظر (لجذور) الأزمة المريخ الحالية .. كيف خلقت هذه الأزمة ومن هو مشعل جذوتها الأولى ..؟؟
(على بلاطة) .. أي بوضوح شديد ودون (دوران ولف ) يعلم الجميع أن مجلس المريخ السابق برئاسة السيد جمال الوالي هو من وضع المريخ في (غيابة الجب)  التي هو فيها الآن .. وحينما نقول مجلس المريخ السابق فإننا نعني فقط جمال الوالي الذي كان يدفع وحده ويجتمع وحده ويحكم وحده بينما كان غالبية أعضاء المجلس مجرد (كومبارس ) وتمامة جرتق .. ولم يحرك اي منهم ساكنا وغادر الجميع من نفس الباب الذي خرج منه جمال  الذي قرر أن يغادر قبل (عام ونصف) من عمر مجلسه الذي حصل على ثقة الجمعية العمومية  فكان أن لم يعر المجلس المنتخب اي إعتبار لهذه الثقة ليغادر تاركا المريخ وسط أمواج تتخبطه وظروف قاسية للغاية .. وفشلت كل الرجاءت والوساطات لإثراء السيد جمال الوالي عن قرار الرحيل .. ولكن الرجل أغلق كل الأبواب وكاد المريخ أن يروح (في ستين ) ..!!
أذكر جيد وتذكرون تلك الأيام التي تلت ذهاب جمال الوالي رئاسة النادي  حينما كانت الصحف تطالعنا كل يوم برئيس شكل ومجلس شكل .. يوم سوداكال .. ويوم عبد الصمد .. ويوم أسامة داوود. . ويوم بابا نويل .. ويوم طرزان ..  بل ذهب بعض الزملاء لترشيح الزميل مزمل ابو القاسم لتولي رئاسة نادي المريخ .. أوقات صعبة من الضياع والفراغ الإداري عاشها المريخ قبل أن تعلن وزارة الشباب والرياضة بعد ضغط إعلامي كبير للإسراع في إقناع تكوين لجنة تسيير بقيادة الأستاذ أسامة ونسي .. الذي شكك الناس في مدى مقدرته على تسيير أعباء ثقيلة في توقيت صعب جدا تلى فترة التسجيلات الرئيسة التي تتطلب توفير الكثير من الأموال لتجديد تعاقد عدد من اللاعبين بالإضافة للتعاقد مع عدد من العناصر الجديدة لتدعيم الصفوف
وقد شهدت تلك الفترة العديد من المشاكل والتعقيدات التي كانت تتطلب تواجد عناصر خبيرة .. ولكن للأسف حتى عناصر الخبرة في اللجنة أمثال عبد القادر همت لم تشكل الإضافة المطلوبة والأخير عبد القادر همت الذي اعتبره انا وكأنه أحد موظفي السيد جمال الوالي وحتى تواجده في اللجنة كان لخدمة أجندة الرئيس السابق جمال الوالي .. فكان خصما على اللجنة التي تمكنت من قيادة الفريق في ظروف صعبة جدا ولم يكن يعيبها من وجهة نظر شخصية سوى تجاهلها ردع بعض التفلتات في صفوف اللاعبين .. وانصياعها وخضوعها لبعض نظريات بل قل ( تعليمات ) بعض الإعلاميين .. وبسبب نقطة الضعف هذه كتبنا في هذا المكان مطالبين بمغادرتها.. ولكن رب ضارة نافعة .. فالحملة المنظمة الأخيرة كشفت القناع عن الوجه القوي للجنة التسيير .. والمؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف. .!!
غدا نواصل الحديث عن ظلم أولي القربى للمريخ .. وعن محاولات (استغلال ) البعض لجماهير المريخ لضرب المريخ ..!!

 

قف

كارو… هات ..!!

 

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY