مانشستر يونايتد لتضميد جراحاته في نهائي كأس إنجلترا

0
2

يسعى مانشستر يونايتد إلى تضميد جراحاته الكثيرة خلال الموسم الحالي عندما يواجه كريستال بالاس في نهائي كأس إنجلترا لكرة القدم على ملعب ويمبلي في ضواحي لندن اليوم السبت.وكان مانشستر يونايتد فشل في احتلال مركز مؤهل إلى دوري ابطال أوروبا حيث جاء خامسا بفارق الاهداف عن جاره في المدينة الواحدة مانشستر سيتي. كما خرج من هذه المسابقة من الدور الأول ايضا في مجموعة سهلة نسبيا.

ويلهث مانشستر يونايتد وراء احراز هذا اللقب للمرة الاولى منذ عام 2004 علما بان روني الذي انضم الى الشياطين الحمر في صيف ذلك العام لم يرفع هذه الكأس حتى الان لكن الفرصة متاحة امامه هذه المرة. والامر ينطبق على مايكل كاريك المتواجد في الفريق منذ عام 2006.

ولم يحرز مانشستر يونايتد اي لقب منذ رحيل مدربه الاسطورة السير اليكس فيرغوسون في أيار(مايو) العام 2013.

وقد لا يكفي احراز اللقب في ضمان بقاء المدرب الهولندي لويس فان غال في منصبه خصوصا بعد ان تداولت الصحف المحلية في الايام الاخيرة بان البرتغالي جوزيه مورينيو سيتولى الاشراف على الفريق الموسم المقبل.

وقوبل خطاب نهاية الموسم لفان غال على ارضية ملعب اولدترافورد بصفير الاستهجان من قبل انصار النادي الذين رفعوا لافتات تطالب برحيله خلال المباراة الاخيرة ضد بورنموث يوم الثلاثاء الماضي.

لكن المباراة قد تكون فأل خير بالنسبة الى فان غال لان التاريخ يعيد نفسه من خلال مواجهة كريستال بالاس بعد مرور 26 عاما على اخر لقاء بينهما في النهائي.

ففي العام 1990، كان يتعين على فيرغوسون الذي استلم تدريب الفريق عام 1986 الفوز بالكأس ليبقى في منصبه وقد احتاج إلى مباراة معادة بعد انتهاء الاولى بالتعادل 3-3 ليخرج فريقه فائزا بها بهدف وحيد قبل ان يكتب تاريخا مجيدا في صفوف النادي الشمالي العريق.

أحد افراد فريق كريستال بالاس في ذلك النهائي لم يكن سوى الن بارديو مدرب بالاس الحالي الذي كان سجل هدفا تاريخيا في الدقيقة الاخيرة من الدور نصف النهائي ليمنح فريقه فوزا لافتا على ليفربول 4-3.

ونجح كريستال بالاس في تخطي اندية ساوثمبتون، ستوك سيتي، توتنهام وواتفورد وجيمعها من اندية الدرجة الممتازة لبلوغ النهائي وهو يجد نفسه على بعد مباراة واحدة من احراز اللقب.

وقال بارديو “سيكون الامر رائعا لكرة القدم ولهذا النادي ان يحرز لقبا سيكون الاول في تاريخ النادي”.

يخوض كريستال بالاس المباراة بصفوف مكتملة ويعول على خبرة لاعب وسطه الفرنسي يوهان كاباي وجناح مانشستر يونايتد السابق ويلفريد زاها.

اما مانشستر يونايتد فيستطيع الاعتماد مجددا على عملاقه البلجيكي مروان فلايني الذي انهى عقوبة الايقاف ثلاث مباريات بعد اشتباكه مع مدافع ليستر سيتي روبرت هوث.ويأمل مانشستر يونايتد في معادلة الرقم القياسي في عدد القاب هذه المسابقة والمسجل باسم ارسنال (12 لقبا) وهو تخطى اندية شيفيلد يونايتد، دربي كاونتي وست هام وايفرتون لبلوغ مباراة القمة.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY