وهج الحروف – ياسر عائس – مريخ الشموليه !!

68 views مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 30 ماي 2016 - 2:43 مساءً
وهج الحروف – ياسر عائس –  مريخ الشموليه !!
  • يعد مجلس الشورى جهة استشارية في المريخ بما تضم من شخصيات عركتها الخبرات والتجارب وقد خرج رئيس المجلس الزعيم ود الياس واعلن فشل جهودهم في اقناع الوالي بالترشح في الانتخابات المقررة والتي استعدت لها كل اطياف التيارات الحمراء ما يعد انحيازا من الشورى تجاه فصيل معين وهو ما يعد انقلابا على الديمقراطية وتاثيرا على الناخبين ومحاولة لخطف ارادة الناخب وتوجيهها بمنظار الشورى.
  • التنظيمات الاخرى تجاوزت تصريحات ود الياس وانخرطت في اعمالها خاصة التحالف بغرض الوصول بسفينة الديمقراطية الى مرساها الاخير قبل ان تنقلب الجهات التي لا تريد الانتخابات وتتسبب في احتقان الشارع الاحمر.
  • ود الياس بخلفيته السياسية المعارضة للانقاذ والمنادية باتاحة المزيد من الحريات واطلاقها تماهى مع الانقاذ وسايرها باعلانه الشروع في عودة الوالي سواء بالديمقراطية او التعيين.
  • الوالي نفسه رفض عرض الشورى بالعودة منتخبا ولكن الان استجاب لبعض الاقطاب ليس من بينهم ود الياس وابدى مرونة ظاهرة لتولي المسئولية ولكن بشروط جديدة.
  • الشروط تتمثل في حصر الديون ومعرفة الالتزامات والبند الاهم هو ان المرحلة القادمة يتحملها الجميع وليس الوالي وحده وهى اشارة ضمنيا الى انه لن يتحمل العبء المالي او انه ما عاد بذات المكانة الاقتصادية السابقة.
  • اذا كان الوالي ليس كما في سابق عهده فما هي الميزة التي يتفوق بها على الاخرين حتى يتم اجهاض الديمقراطية وهي حلم الاحرار الطامعين في بزوغ شمس الحرية عبر الاحتكام لصناديق الاقتراع بالتصويت الحر المباشر ولماذا الالتفاف على المساعي الرسمية التي عملت منذ مدة على ارساء الديمقراطية.
  • الوالي نفسه ترك ديونا على المريخ وبالتالي لا يحق له الحديث عن الالتزامات.
  • اما الذين انخرطوا في الضغط عليه للعودة فاغلبهم صم اذنيه وخرج من المريخ عندما استقال الوالي ولكنهم عادوا لتلميع انفسهم وعرضها للعمل لمجرد ظهور اسم الوالي مجددا، ولو تم طرح اي اسم اخر لما ظهروا على شاشة الاحداث مجددا ونراهم قد اتفقوا على توجيه النقد العنيف للجنة ونسي رغم انها اجتهدت وانفقت اغلب جهدها في سد ثغرات المجالس السابقة.
  • احبط اجتماع لجنة التسيير بالوزير الجهات التي كانت تقود الاحداث بوتيرة واسعة بلوغا للانقضاض على لجنة ونسي وتنصيب الوالي مجددا.
  • والقم مدير الرياضة الرافضين حجرا عندما نفى استلام الوزارة للاستقالات.
  • كيف يرفض الوالي والشورى والناقمين على التسيير كيف يرفضون تمهيدها للانتخابات ويتكالبون للاجهاز عليها ووأدها واغتيال الديمقراطية ونسف الجمعية والاتيان بالتعيين مجددا.
  • كل الانفس الحرة تظل تواقة للانتخابات وممارسة الحق الدستوري وترفص مصادرة هذا الحق بالتعيين واستلاب الحقوق.
  • لكننا نلاحظ نزوعا مريخيا كبيرا تجاه الشمولية والتعيين على حساب الديمقراطية وهو مسعى يؤكد تماما الارضية والزمان والظروف التي تأسس فيها النادي.
  • تهديد التحالف باللجوء للفيفا يحمل واجهة وارضية قانونية وهو ما حمل الوزير على التراجع والجلوس مع التسيير للخروج بتسويه تفضي لقيام الانتخابات.
  • قد يعتقد البعض ان الفيفا او اي من المحاكم المعترف بها لا تخوض في الشان المحلي الولائي وتهتم فقط بالاتحادات الوطنية وهذا قول مردود.
  • ومن قبل عندما ضيقت المفوضية ولجنة الاستئنافات الخناق على مجلس البرير سلك الاخير الطريق نحو القارة العجوز والعالم الاول وتلقى ضمانات من الفيفا بالتدخل في الوقت المناسب.
  • تملك الوزارة حق التدخل لمنع حدوث فراغ باستقالة المجالس المنتخبة او المعينه ولكنها لا تملك الحق القانوني لمصادرة حق الناخبين وتعطيل الديمقراطيه واغتيال الصناديق خاصة وان التحالف استعد جيدا وعمل للفوز بالانتخابات ويعد ما تفرض فيه الوزارة وبعض القيادات الحمراء مساسا مباشرا بحق الناخب والعمليه الديمقراطية برمتها.
  • على الوزارة التنسيق مع التسيير وتكملة اجراءات العضوية واختيار لجنة الاشراف على الانتخابات وان تنأى بنفسها من الصراع حتى لا تتهم بالانحياز لطرف على حساب الاخر وبالميل للتعيين على حساب الانتخابات.
  • يتفق الكل على ضرورة واهمية اشراك الناخبين او اعضاء النادي في تحمل النفقات.
  • فكيف يساهم العضو وقد سرقت بعض القرارات والقوانين حقه في التصويت وهل يكون ارتباطه بالنادي عبارة عن مال يدفعه لعضوية لا تمكنه من التصويت والترشح.
  • تنظر معظم الاندية لتجربة المريخ الماثله وتنتظر دور الوزارة فاما قننت للقانون او فتحت الباب امام التعيين وبالتالي تساهم في اعدام اي بارقه امل في التحول نحو الديمقراطية والرياضة جزء من كل.
  • —-
  • صحح
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.