5 أخطاء كادت تحول ليلة ريال مدريد إلى كابوس

0
1

حقق ريال مدريد ما خطط له، وفاز بلقب أبطال أوروبا للمرة الحادية عشرة، وفي الوقت ذاته، عوّض موسما للنسيان على المستوى المحلي بعد خروجه من بطولة الكأس مبكرا بسبب خطأ إداري، وحصوله على وصافة الليجا خلف المنافس التقليدي برشلونة.

فوز ريال مدريد بفارق ركلات الترجيح، كان أفضل مكافأة للمدرب زين الدين زيدان الذي يعتبر أول مدرب فرنسي يحقق لقب دوري أبطال أوروبا، كما أنه حقق اللقب للمرة الثالثة، بعد أن حققه لاعبا مع الميرينجي، ومساعدا لأنشيلوتي قبل موسمين..والليلة.

ورغم هذا الفوز، إلا أن هناك 5 هفوات ارتكبها زين الدين زيدان كادت أن تحول ليلة ريال مدريد الصاخبة إلى كابوس مرعب، وقد يكون ذلك بسبب ضحالة خبرة زيدان مقارنة بمنافسه المباشر سيميوني الذي بات أكثر خبرة بهذه البطولة بالذات.

1 التراجع بعد الهدف الأول

الهدف الأول الذي جاء بلمسة من سيرجي راموس، في الدقيقة 15، تسبب في حالة هدوء غريبة لدى ريال مدريد، بل وترك الساحة لأتلتيكو أكثر من 10 دقائق، في الوقت الذي كان ينبغي على زيدان أن يخلق حالة من التوازن في صفوف الفريق، والاستمرار بالضغط على دفاعات اتلتيكو التي أثر كثيرا الهدف على معونياتها، وكاد هذا الترهل أن يتسبب بهدف التعديل مبكرا، وظهر ذلك جليا من خلال حصول اتلتيكو مدريد على ركلة الجزاء التي أضاعها جريزمان وكان لها الدور الإيجابي الكبير رفع معنويات الريال، وتراجع معنويات اتلتيكو.

2 مشاركة إيسكو

منذ قدوم زيدان مديرا فنيا لريال مدريد، لم يكن مقتنعا بحضور إيسكو أساسيا في الفريق الملكي، بل وغاب اللاعب أكثر من مباراة بشكل جعله يبتعد عن حالة التفاهم والانسجام مع الفريق، وهو الأمر الذي فاجأ الجميع عندما كان إيسكو يأخذ مكانه في الدقيقة 72، فلم يقدم اللاعب شيئا يذكر سوى كرات مقطوعة وانطلاقات مكشوفة، وكان من الأفضل إشراك جيمس رودريجيز..رغم الإشكاليات بينه وبين زيدان.

3 إخراج كروس

إذا كان هناك لاعب يجب أن يستبدل، فهو مودريتش الذي وضح مرهقا ومتعبا، وغير قادر على الاستمرار، في المقابل هناك حضور بدني كامل لتوني كروس، وكان لهذا التغيير جوانب سلبية في الناحية الدفاعية خاصة وأن إيسكو معروف عنه أنه لا يدافع جيدا.

4 دخول فاسكيز

الدقيقة 77 شهدت تغيير غريب من زيدان، حيث زج باللاعب الشاب فاسكيز، وهو لا يمتلك الخبرة الكافية في مثل هذه المباريات، وكان بالإمكان إدخال لاعب أكثر خبرة في هذا المكان مثل خيسي الذي ميتلك قدرات بدنية أفضل، علما بأن خروج بنزيمة كان منطقية بعد سوء الحالة البدنية والفنية له.

5 المخاطرة بإنهاء التغييرات

دخول فاسكيز حمل مخاطرة كبيرة لزيدان، حيث أنهى تغييراته قبل انتهاء المباراة بـ 13 دقيقة، وهي مغامرة كبيرة ما كان يجب أن تأتي من خلال لاعب أسطورة مثل زيدان ومدرب لفريق من النخبة، وهذا الأمر تسبب في تراجع الحالة البدينة بشكل كبير في الشوطين الإضافيين، ولوحظ أن أكثر من لاعب مثل جاريث بيل ومارسيلو ولوكا مودريتش ظهرت عليهم علامات الإرهاق الشديد.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY