إيرلندا تخطف بطاقة التأهل وبلجيكا ترافقها بفضل نايغولان

0
92 views

الحقت اول هزيمة بايطاليا

إيرلندا تخطف بطاقة التأهل وبلجيكا ترافقها بفضل

بلغ المنتخب البلجيكي الدور ثمن النهائي بفوزه على نظيره السويدي 1-صفر الاربعاء على ملعب اليانز ريفييرا في نيس  في الجولة الثالثة الاخيرة من المجموعة الخامسة لكأس اوروبا 2016

وتدين بلجيكا بفوزها الى نجم خط وسط روما راديا نايغولان الذي سجل الهدف الوحيد بتسديدة رائعة من خارج المنطقة في الدقيقة 84.

وهو الفوز الثاني على التوالي لبلجيكا بعد الاول على جمهورية ايرلندا 3-صفر مقابل خسارة واحدة صفر-2 امام ايطاليا المتصدرة والتي خسرت امام جمهورية ايرلندا صفر-1، فيما منيت السويد بخسارتها الثانية بعد الاولى امام ايطاليا وودعت بنقطة واحدة من تعادل مع جمهورية ايرلندا 1-1.

وهي المرة الاولى التي تتخطى فيها بلجيكا دور المجموعات منذ عام 1980 عندما بلغت المباراة النهائية في ايطاليا وخسرت امام المانيا الغربية 1-2 في مشاركتها الثانية بعد الاولى عام 1972 على ارضها عندما خرجت من نصف النهائي، ثم خرجت بعد ذلك من دور المجموعات عامي 1984 في فرنسا و2000 على ارضها وجارتها هولندا.

وضربت بلجيكا موعدا في ثمن النهائي مع المجر متصدرة المجموعة السادسة.

في المقابل، ودعت السويد البطولة من الدور الاول للمرة الثالثة على التوالي والرابعة في 6 مشاركات لها بعد الاولى عام 2000، علما بان افضل نتيجة لها الدور نصف النهائي عام 1992 في البطولة التي استضافتها، وربع النهائي عام 2004 في البرتغال.

واكد المنتخب البلجيكي المستوى الذي ظهر به في مباراته الثانية ضد ايرلندا حين اكتسحها 3-صفر بفضل ثنائية لمهاجم ايفرتون روميلو لوكاكو.

وكانت بلجيكا بحاجة الى نقطة التعادل من اجل اللحاق بايطاليا الى الدور ثمن النهائي لكنها قدمت مباراة جيدة سعت من خلالها الى الفوز لتفادي اي مفاجأة من السويد التي كانت مطالبة بالفوز لبلوغ الدور الثاني.

وبخروج السويد، يكون نجمها زلاتان ابراهيموفيتش اسدل الستار عن المباريات الدولية كونه اعلن عشيتها انه سيعتزل اللعب دوليا.

ولم يقدم ايبرا المستوى المنتظر منه ولم يكن في مستوى التطلعات والامال التي عقدتها عليه الجماهير السويدية وهو الذي قدم موسما خرافيا مع فريقه باريس سان جرمان وقاده الى الرباعية المحلية، وبالتالي فشل في قيادة منتخب بلاده الى تحقيق فوزه الاولى على الشياطين الحمر منذ 1961.

وفشل ابراهيموفيتش في الوصول الى الشباك ضد بلجيكا وخاب امله في ان يكون ثاني لاعب يسجل في اربع نسخ من البطولة القارية بعد البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي سجل ثنائية في مرمى المجر (3-3) وقاد منتخب بلاده البرتغال الى ثمن النهائي.

واجرى مدرب بلجيكا مارك فيلموتس تبديلا واحدا على تشكيلته التي تغلبت على ايرلندا 3-صفر فدفع بلاعب وسط روما الايطالي راديا نايغولان مكان لاعب وسط توتنهام الانكليزي موسى ديمبيليه المصاب.

وبدوره اجرى مدرب السويد تبديلا واحدا على التشكيلة التي خسرت امام ايطاليا صفر-1 فاشرك مهاجم باناثينايكوس اليوناني ماركوس بيرغ مكان مهاجم سلتا فيغو الاسباني جون غوديتي.

ونجح نايغولان في خطف هدف الفوز اثر تلقيه كرة عرضية من هازار فسددها قوية بيمناه واسكنها الزاوية اليمنى البعيدة للحارس ايزاكسون  في الدقيقة 84).

ايرلندا تخطف بطاقة التأهل للمرة الاولى

وقاد روبي برادي جمهورية ايرلندا الى ثمن النهائي وسجل روبي برادي هدف الفوز في الدقيقة 85.

ورفعت ايرلندا رصيدها الى 4 نقاط وانهت الدور الاول في المركز الثالث وضمنت تأهلها كأحد افضل 4 منتخبات حلت في هذا الموركز في المجموعات الست، مقابل 6 نقاط لايطاليا التي كانت ضامنة تأهلها وتصدرها للمجموعة بعد فوزها في الجولتين الاوليين على بلجيكا (2-صفر) والسويد (1-صفر)، ومنيت بخسارتها الاولى في البطولة.

وتلتقي ايطاليا في الدور المقبل مع اسبانيا بطلة النسختين الماضيتين الاثنين المقبل، وذلك في اعادة لنهائي 2012 الذي انتهى برباعية نظيفة.

وتتواجه ايرلندا التي بلغت ثمن النهائي للمرة الاولى في تاريخها بعد خروجها من الدور الاول عامي 1988 و2012، مع فرنسا متصدرة المجموعة الاولى الاحد المقبل.

اجرى مدرب منتخب ايطاليا انطونيو كونتي 8 تغييرات في تشكيلته اذ منح الفرصة للاعبي الاحتياط بعد ان ضمن التأهل اثر الجولتين الاوليين.

واراح كونتي ن الحارس جانلويجي بوفون وجورجو كييليني وانطونيو كاندريفا وماركو بارولو ودانييلي دي روسي وايمانويلي جاكيريني وايدر وغراتسيانو بيليه، وابقى على اندريا بارزاغلي وليوناردو بونوتشي والياندرو فلورنزي اساسيين فقط.

واللاعبون الجدد هم انجلو اوغبونا وفيدريكو برناردسكي وتياغو موتا، الذي لعب بديلا في المباراتين الاولين، وستيفانو ستورارو ودي تشيليو وسيموني زازا وتشيرو ايموبيلي.

من جهته، اجرى الايرلندي الشمالي مارتن اونيل اربعة تغييرات باشراك شين دافي وريتشارد كوغ في الدفاع مكان اوشيا وكلارك، وجيمس ماكلين بدلا من غلين ويلان في الوسط، وداريل مورفي مكان ويس هولاهان في الهجوم.

وخطفت ايرلندا هدفا قبل النهاية بخمس دقائق حين ارتقى روبي برادي لكرة برأسه واودعها في الشباك لحظة خروج خاطىء للحارس سيريغو.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY