الى ان نلتقي – قسم خالد – سعداء بعودة الوالي ..! 10 يونيو 2016

0
389 views

 

حدث ان حذرنا منه ورفض محمد عبدالرحمن (جكسا) التدريبات لفريق الرديف على خلفية قرار ايلي بلاتشي بانزال اللاعب للفريق الرديف متعللا بعدم جاهزيته الفنية والبدنية وان انصاع زميله الاخر صلاح الجزولي لرغبة مدربه وواصل تدريباته مع الفريق الرديف حتى تكتمل جاهزيته الفنية والبدنية ليعود اكثر قوة للفريق الأول !

الاحاديث هنا وهناك تتحدث عن تحويل عبدالرحمن للفريق الرديف لرفضه التجديد للهلال ابان حركة تنقلات وتسجيلات اللاعبين الأخيرة .. واحاديث أيضا عن تدخل بعض الايادي داخل المجلس بضرورة تحويل اللاعب للفريق الرديف عقابا له على رفضه التجديد بالمقابل الذي عرضه مجلس الهلال .. وان صحت تلك الملعومات اعتقد انها بداية الحريق بفريق الهلال ويكون بذلك الخبير ايلي بلاتشي قد وقع في المحظور وبات مطية لمجلس الإدارة ينفذ له ما يريد دون النظر للامور الفنية التي تهم الهلال !

الراى الفني الأخير بلا شك للروماني بلاتشي وقراره هو الذي سيسود أي كان مصدره لكنه ان صح ما يتداوله الشارع الهلالي يكون قد تسبب في هذا الحريق الذي سيضرب اركان الهلال خلال الفترة الماضية !

قبل بلاتشي رفض العشري تدخل مجلس الإدارة وصرح علي رؤس الاشهاد ان مجلس الإدارة طالبه بضرورة اعداد قائمة تضم كبار نجوم الهلال بغرض التخلص منهم لكنه رفض التدخل في عمله الفني فكان ان هرب حتي لا يحدث كارثة بالهلال حسب ما صرح به … والان اذا صحت تلك الروايات رواية تدخل مجلس الإدارة في تحويل جكسا من الفريق الأول للرديف عقابا له علي رفضه التجديد للازرق يكون بلاتشي قد بات معبرا للمجلس للتدخل في الأمور الفنية وهذا ما لا نرضاه للهلال ولا نرضاه للخبير بلاتشي !

دعمنا فكرة بلاتشي بضرورة تقليص كشف الفريق الأول لمزيد من التجويد .. بل وطالبنا المجلس بحماية القرار وطالبنا الجماهير والاعلام أيضا بضرورة حماية هذا القرار ان صدر من المدرب بنفسه دون الحاجة لتدخل اياد من المجلس في تحديد هوية اللاعبين وقلنا وقتها ان قرار بلاتشي بتحويل (6) من لاعبي الفريق الأول للفريق الرديف سيكون قرارا صادما للاعبين والجماهير ان طال نجوما كبار لكننا طالبنا بالدفاع عن القرار باعتبار ان القرار نابع من رؤية فنية ومن خبير كبير اسمه ايلي بلاتشي !

أخيرا أخيرا ..!

أخيرا استجاب الوزير اليسع الصديق وزير الشباب والرياضة بولاية الخرطوم للضغوط الإعلامية الحمراء ومن كبار رجال المريخ واصدر بالأمس عبر مؤتمرا صحافيا قرارا باعفاء لجنة التسيير المريخية التي كان يقودها اسامه ونسي وتعيين لجنة تسيير جديدة للمريخ راعى فيها ان تضم كافة الوان الطيف المريخية وتحديدا التجمع المعارض للمريخ الذي يقوده الأخ الحبيب نادر إبراهيم مالك مع صحبه واعتقد ان التجمع المريخي هو الكاسب الأوحد من هذا القرار لان لجنة التسيير الحالية ضمت غلاة المعارضين للاخ جمال الوالي ابان فترة حكمه للمريخ، وبالتالي وهم داخل لجنة التسيير بمقدورهم مراقبة حركة العضوية وإمكانية حشدها تاهبا لخوض الانتخابات ان كانت هناك انتخابات !

كما ضمت القائمة أيضا الأخ عصام الحاج وبعيدا عن أي شيء نقر ونبصم بالعشرة علي القدرات الكبيرة والخبرات المتعددة للاخ عصام الحاج الإدارية لكنه شخصية يصعب ترويضها وبالتالي فاعتقد انه لن يستمر طويلا في هذه اللجنة لان طبيعة الأخ جمال الوالي رئيس لجنة التسيير هي محاولة السيطرة علي كافة الأمور باعتباره الداعم الرئيس للجنة وبالتالي فان ما يقوله حتي وان كان خطأ يجب ان يسمع ويطاع وهذا ما لا يفعله الأخ عصام الحاج .. وكلنا شهود ابان لجنة التسيير التي قادها الأخ جمال واستقال منها وكان الأخ عصام الحاج امينا عاما وعبدالله حسن عيسي نائبا للرئيس وكلنا نتذكر تلك الاحداث الدرامية التي جعلت لجنة التسيير تتخذ قرارا بإعادة قيد اللاعب علاء الدين يوسف وتسجيل نجم الهلال هيثم مصطفي .. وما سبقها من تكتلات داخل المجلس دفعت بالاخ جمال الوالي تقديم استقالته ليتولى الأخ عبدالله حسن عيسي الرئاسة ويهيمن الأخ عصام علي مقاليد الأمور وإصدار القرارات بقدرات الكبيرة علي التاثير علي بقية أعضاء لجنة التسيير !

أخيرا جدا …!

اورثت لجنة ونسي اللجنة الجديدة ديونا متلتلة تقارب ال15 مليار جينه .. والاخ ونسي المسكين بات زبونا دائما لاقسام الشرطة جراء البلاغات المرفوعة ضد المريخ .. والان لننظر ونرى هل ستتواصل البلاغات ام يصمت من كان وراء تلك البلاغات لتعمل اللجنة في هدوء بعيدا عن اقسام الشرطة والنيابات ؟؟؟

الان جاء الوالي باللجنة التي اختارها وسنطالع الأقلام الحمراء بداية من اليوم وهي تدبج مقالات الفرح بعودة الوالي للمريخ من جديد … ونحن في الهلال نشعر بسعادة بالغة بعودة الوالي من جديد لقيادة النادي الأحمر لأننا عندما نفوز علي المريخ نسعد بالفوز عليه وهو مكتمل الصفوف بواليه وبنجومه لان الأقوياء يسعدون بمقارعة الاقوياء لا الضعفاء ..!

اذهبوا فانتم الطلقاء

صحح

 

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY