الى ان نلتقي – قسم خالد – نواب الرئيس ..! 9 يونيو 2016

0
3

 

كما هو متوقع تماما وحتى تداري لجنة المسابقات بالاتحاد السوداني لكرة القدم عن اخفاقاتها المتعددة هاهي تصدر تعديلا جديدا في برمجة متبقي مباريات القسم الأول لمسابقة دوري سوداني الممتاز فقامت بتحويل مباراة الهلال كادوقلي والمريخ من العاشر من يونيو للعاشر من يوليو المقبل وابقت علي بقية المباريات كما هي في البرمجة (رقم كم ما عارف) وهي خطوة متوقعة في ظل الظروف الأمنية التي تعيش فيها ولاية جنوب كردفان وفي ظل حلول الشهر المعظم .. وحتي تكمل (الحبكة) تماما قامت بتعديل انطلاق القسم الثاني من بطولة سوداني من 25 يوليو الي 15 منه أي انها ارادت ان تقول للاندية ها نحن نكمل الدورة الاولي قبل انطلاقة الدورة الثانية باعتبار ان مباراة الهلال كادوقلي والمريخ ستقام في العاشر من يوليو لكن يبقى السؤال ما هي ردة فعل الهلال ياترى علي هذا التعديل الجديد ؟؟

من يفهم شخصية الكاردينال جيدا يمكنه وبكل بساطة ان يقول ان مجلس الهلال في طريقه لاتخاذ قرار قوي يحفظ للمنافسة حياديتها التي سعى الاتحاد مع لجانه المساعدة في وأدها باتاحة الفرصة للفتي المدلل لها وللدولة (المريخ) من استجماع أنفاسه قبل انطلاقة القسم الثاني للمنافسة لان قادة الاتحاد يدركون تماما ان مجلس الهلال لن يوافق علي التعديل الجديد للبرمجة الذي قامت به لجنة المسابقات وبالتالي لن يخوض مباراة القمة المرتقبة في العشرين من هذا الشهر أي قبل انتخابات الاتحاد الجديد بخمسة أيام فقط  ولهذه الانتخابات قصة أخرى .!

حتي الان تقول المؤشرات ان قادة الاتحاد الحالي في طريقهم للفوز بالتزكية وقيادة الكرة السودانية  لسنوات قادمة ومع احترامنا الشديد للمفوضية الاتحادية التي يقودها الأخ الحبيب مولانا ازهري وداعة الله فان هذه الهيئة لا حول ولا قوة لها في ظل الحماية التامة للاتحادات الوطنية من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) .. نعم قانون الرياضة الحالي منح المفوضية الحق الكامل في مراقبة أداء تلك الهيئات الرياضية وتحديد موعد انتخاباتها وكلنا يعلم تعارض قانون الرياضة بالسودان مع القوانين الدولية وبالتالي فان القوانين الدولية هي التي تتحكم في قيام الانتخابات بالاتحاد السوداني لكرة القدم وافقت المفوضية ام رفضت لذا لا داعي للزوبعة التي تثار هذه الأيام بشان المفوضية !

الاتحاد السوداني خاطب الاتحاد الدولي ووافق الأخير علي الموعد الذي حدده الاتحاد السوداني ليس هذا فحسب بل ان الفيفا سيقوم بايفاد احد أعضائه للاشراف علي هذه الانتخابات وبالتالي فلا مجال ابدا للتاجيل او خطب ود المفوضية الاتحادية لانها بحسب القانون الدولي لا تملك صلاحيات قيام الانتخابات من عدمها او الاشراف عليها !

نعم نحن مع مؤسساتنا الوطنية ومع سيادة القانون السوداني .. لكن للأسف الشديد القانون السوداني لا يتوافق مع قانون الاتحاد الدولي لكرة القدم وبالتالي فان الحاكمية هنا للقانون الدولي وليس للقانون السوداني لذا لزم التنويه !

أخيرا أخيرا ..!

انا علي قناعة تامة بان الاتحاد السوداني الحالي صحيفته مليئة بالاخفاقات بل يمكنني ان أقول ان اخفاقاته اكثر من ايجابياته لكنه في النهاية يبقى هو الخيار المطروح الان امامنا ولا يوجد خيار اخر وبالتالي فان فوزهم يكاد يكون مضمونا ما لم تحدث مفاجآت رغم ان عهد المفاجآت قد ولى بلا رجعة !

القانون الجديد حدد الرئيس ونائبه فقط أي ان منصب السكرتير وامين المال غير مسموح بهما في التوليفة الجديدة للاتحاد السوداني لكرة القدم في ظل تضارب الاختصاصات خاصة في منصب الأمين العام الذي يشغله الان الدكتور حسن ابوجبل .. واعتقد ان قادة الاتحاد السوداني يملكون من (الشيطنة الإدارية) ما يمكنهم من تجاوز هذه القوانين المقيده !

ببساطة يمكنهم ان يجعلوا للرئيس اكثر من نائب … نائب للشئون الإدارية (مجدي ) ونائب للشئون المالية (اسامه) وبالتالي يقفلون باب الاجتهاد امام كل ناقد او ناغم او مجتهد !

أخيرا جدا ..!

الأخ الفاتح مختار المحامي اعلن من قبل جاهزيته لخوض انتخابات الاتحاد السوداني في منصب الرئيس .. من حقه ان يتقدم ويقوم بترشيح نفسه لكنه يعلم اكثر من غيره ان انتخابات الاتحاد السوداني تتحكم فيها اتحادات وليس اندية … وهو القانوني الضليع يعلم ان معظم الاتحادات المحلية التي تنتخب مجلس الاتحاد او ما يسمى بالجمعية العمومية تدين بالولاء التام لقيادات الاتحاد السوداني الحالي … اتحادات الأوسط (معتصم) اتحادات الغرب (اسامه) اتحاد الخرطوم(الطريفي) وبالتالي يصبح مجرد منافسته لهؤلاء من سابع المستحيلات !

أروع مافي السجود ان تهمس فيسمعك من في السماء

سبحانك اللهم وبحمدك

صحح

 

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY