تعادل ثان مخيب للبرتغال ورونالدو يرفض دخول التاريخ

0
1

أيسلندا تهدر فوزاً تاريخياً وبلجيكا تعزز آمالها

تعادل ثان مخيب للبرتغال ورونالدو يرفض دخول التاريخ

فشل المهاجم كريستيانو رونالدو في كتابة رقم قياسي جديد في تاريخ بطولة كأس أوروبا وفوت على منتخب البرتغال في الوقت ذاته فرصة الفوز على النمسا لتنتهي المباراة بتعادل سلبي السبت على ملعب بارك دي برينس في باريس ضمن منافسات المجموعة السادسة.

وكانت المجر تعادلت مع ايسلندا 1-1 في المجموعة ذاتها.

وتصدرت المجر المجموعة بعد الجولة الثانية برصيد 4 نقاط، مقابل 2 لكل من ايسلندا والبرتغال، ونقطة للنمسا.

واسفرت الجولة الاولى عن فوز المجر على النمسا 2-صفر، وتعادل البرتغال مع ايسلندا 1-1.

وفي الجولة الثالثة والاخيرة في 22 الجاري، تلتقي البرتغال مع المجر، والنمسا مع ايسلندا.

وتأهلت منتخبات فرنسا وايطاليا واسبانيا فقط حتى الان الى الدور ثمن النهائي، وخرج منتخب اوكرانيا.

وسنحت فرصة ذهبية لرونالدو ليصبح اول لاعب في تاريخ كأس اوروبا يسجل في اربع نهائيات مختلفة، فبعد عدة محاولات وجد نفسه وجها لوجه بمواجهة الحارس النمسوي اثر ركلة جزاء، لكنه سددها بالقائم الايمن للمرمى.

وكان المهاجم البرتغالي سجل هدفين في كأس اوروبا 2004، وهدفا في 2008، وثلاثة اهداف في 2012.

ويحمل الفرنسي ميشال بلاتيني الرقم القياسي في عدد الاهداف في نهائيات كأس اوروبا برصيد تسعة اهداف سجلها في عام 1984 عندما قاد منتخب بلاده الى لقبها الاول في البطولة.

ولكن رونالدو حطم رقما قياسيا آخر اليوم ولكن في عدد المباريات مع منتخب البرتغال، رافعا رصيده الى 128 مباراة، بعد ان كان متعادلا مع النجم السابق لويس فيغو.

ويملك المهاجم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش ايضا فرصة التسجيل في اربعة نهائيات مختلفة، اذ سجل بطولات 2004 و2008 و2012، ولكنه فشل في هز الشباك في المباراتين الاوليين امام جمهورية ايرلندا (1-1) وايطاليا (صفر-1).

اجرى مدرب البرتغال فرناندو سانتوس تغييرين في التشكيلة باشراك ريكادرو كواريسما اساسيا بدلا من جواو ماريو، بعد ان دخل مكانه في الدقائق الاخيرة امام ايسلندا، ووليام كارفاليو مكان دانيلو.

من جهته، اجرى السويسري مارسيل كولر مدرب النمسا ثلاثة تغييرات باشراك مارسيل سابيتسر اساسيا في الهجوم بدلا من مارك يانكو، وستيفان ايلسانكر مكان زلاتكو يونوزوفيتش في الوسط، وسيباستيان برودل بدلا من الكسندر دراغوفيتش في الدفاع.

وانتظر المنتخب البرتغالي حتى الدقيقة الثالثة عشرة لتهديد مرمى النمسا عبر كرة قوية من المدافع فييرينيا حولها الحارس روبرت المر الى ركنية.

ضغط منتخب البرتغال، وسنحت فرصة امام رونالدو لدخول تاريخ البطولة كأول لاعب يسجل في اربعة نهائيات مختلفة حين تلقى كرة من الجهة اليسرى من رافاييل غيريرو وتابعها على يمين المرمى.

واناب القائم الايمن عن الحارس المر في ابعاد كرة قوية من رأس ناني اثر كرة من الجهة اليسرى

وسدد دافيد الابا جناح بايرن ميونيخ كرة من ركلة حرة من الجهة اليمنى ابعدها فييرينيا قبل ان تجتاز خط المرمى

واطلق رونالدو كرة قوية جدا ابعدها المر بصعوبة الى ركنية هدد فيها المرمى ثانية برأسية تصدى لها الحارس ايضا  ثم سدد كرة من ركلة حرة مرت عالية عن المرمى

اخرج كولر نجم منتخب النمسا دافيد الابا واشرك اليساندرو شوبف، ورد سانتوس باشراك جواو ماريو مكان كواريسما.

وكادت الدقيقة 78 تكون مفصلية بعد ان منح الحكم البرتغال ركلة جزاء اثر عرقلة مارتن هينترغر لرونالدو، فانبرى لها الاخير الذي سجل 51 هدفا مع ريال مدريد في الموسم المنصرم لكنه سددها بالقائم الايمن.

ولم تشهد الدقائق الاخيرة اي فرص تذكر على المرميين.

* مثل البرتغال: روي باتريسيو – فييرينيا وريكاردو كارفاليو وبيبي ورافايل غيريرو – ريكاردو كواريسما (جواو ماريو، 71) ووليام كارفاليو واندري غوميش (ايدر، 83) وجواو موتينيو – ناني (رافا سيلفا، 87) وكريستيانو رونالدو.

* مثل النمسا: روبرت المر – سيباستيان برودل ومارتن هينترغر وكريستيان فوكس وفلوريان كلين – ستيفان ايلسانكر (كيفن فيمر، 87) مارتن هارنيك ويوليان باومغارتلينغر وماركو ارنوتوفيتش ودافيد ألآبا (اليساندرو شوبف، 65) – مارسيل سبيتسر (وكاس هنترسير، 85)

أيسلندا تهدر فوزاً تاريخياً

أهدرت ايسلندا الطرية العود فوزا تاريخيا هو الاول لها في البطولات الكبرى في الدقائق الاخيرة واكتفت بالتعادل امام المجر 1-1 ضمن المجموعة السادسة

وتقدمت ايسلندا عبر غيلفي سيغوردسون  في الدقيقة (40 من ركلة جزاء)، لكنها تلقت هدف التعادل من نيران صديقة قبل دقائق قليلة على نهاية المباراة عن طريق بيركير سايفارسون في الدقيقة (88).

ورفعت المجر رصيدها الى 4 نقاط في الصدارة مقابل نقطتين لايسلندا،

بلجيكا تعزز آمالها بالتأهل

وعوضت بلجيكا خسارتها الافتتاحية امام ايطاليا وعززت بقوة امالها بالتأهل الى الدور الثاني بعد فوزها الصريح على جمهورية ايرلندا 3-صفر ضمن المجموعة الخامسة

وسجل روميلو لوكاكو في الدقيقتتين (48 و70) واكسل فيتسل في الدقيقة (61) الاهداف.

وكانت بلجيكا سقطت في مباراتها الافتتاحية امام ايطاليا صفر-2، فيما اهدرت ايرلندا تقدمها على السويد وتعادلت معها 1-1، فرفعت بلجيكا رصيدها الى 3 نقاط مقابل 6 لايطاليا التي ضمنت صدارة المجموعة  ونقطة لكل من السويد وايرلندا.

وفي الجولة الثالثة تلعب بلجيكا مع السويد الاربعاء المقبل في نيس، وايرلندا مع ايطاليا في التوقيت عينه في ليل.

وهذه اعلى نتيجة في النهائيات الحالية، بالتساوي مع فوز اسبانيا على تركيا 3-صفر الجمعة.

اجرى مدرب بلجيكا مارك فيلموتس ثلاثة تغييرات عن المباراة الاولى، فدفع بالظهير توماس مونييه ولاعب الوسط موسى ديمبيلي والجناح يانيك كاراسكو بدلا من لوران سيمان وراديا ناينغولان ومروان الفلايني.

من جهته، اجرى الايرلندي الشمالي مارتن اونيل تبديلا وحيدا، فدفع بستيفن وارد بدلا من جوناثان والترز المصاب في وتر عرقوبه.

وحملت التشكيلتان نكهة انكليزية، اذ يدافع 18 من اللاعبين الاساسيين الـ22 عن الوان اندية في الدوري الانكليزي.

وسيطرت بلجيكا على مجريات الشوط الاول لكن من دون نجاعة امام مرمى الحارس دارين راندولف، في ظل تكتل دفاعي ايرلندي صلب.

واستحوذت بلجيكا على الكرة بنسبة 64% وسددت 9 مرات في الشوط الاول مقابل مرتين لايرلندا.

لكن من هجمة مرتدة مطلع الشوط الثاني، راوغ كيفن دي بروين على الجهة اليمنى ثم انطلق بالكرة ومرر الى روميلو لوكاكو، فهيأها الاخير لنفسه على حدود المنطقة واطلقها بيسراه محكمة ارضية في اقصى الزاوية اليسرى لمرمى راندولف في الدقيقة (48).

وهذا اول هدف لبلجيكا في النهائيات منذ تسجيلها في مرمى السويد عام 2000.

اطلق اكسل فيتسل هجمة وسلسلة تمريرات سريعة فرفع مونييه الكرة من الجهة اليمنى وصلت الى فيتسل المتربض داخل المنطقة، لعبها برأسه محكمة في الزاوية اليسرى للمرمى في الدقيقة (61). وهذا الهدف السابع لفيتسل في 71 مباراة دولية، والاول له منذ ايلول/سبتمبر 2014 ضد استراليا.

وكما انطلق دي بروين في الهدف الاول، سار هازار من خط الملعب الايمن وحافظ على الكرة بمفرده لغاية وسط المنطقة، فمرر كرة مقشرة الى لوكاكو المتربص زرعها هدفا ثانيا له وثالثا للشياطين الحمر في الدقيقة (70). وهذا الهدف السابع عشر للوكاكو، لاعب ايفرتون الانكليزي، في 47 مباراة دولية. كما هو الهدف السادس للوكاكو في اخر 6 مباريات مع المنتخب.

واللافت ان لوكاكو اصبح اول بلجيكي يسجل ثنائية لبلاده في مباراة واحدة في بطولة كبرى، منذ المدرب الحالي فيلموتس في مونديال 1998 ضد المكسيك، علما بان فيلموتس استبدله قبل نهاية المباراة بثماني دقائق لمصلحة كريستيان بنتيكي.

* مثل بلجيكا:

تيبو كورتوا – توماس مونييه وتوبي الدرفيريلد وتوماس فرمايلن ويان فيرتونغن – اكسل فيتسل وموسى ديمبيلي (راديا ناينغولان 57) وكيفن دي بروين وادين هازار ويانيك كاراسكو (دريس مرتنس 64) – روميلو لوكاكو (كريستيان بنتيكي 82)

* مثل جمهورية ايرلندا:

دارين راندولف- شيموس كولمان وجون اوشي وسياران كلارك وستيفن وارد – روبي برادي، جيمس ماكارثي (جيمس ماكلين 62) وغلين ويلان وجف هندريك- ويس هولاهان (ايدن ماكغيدي 71) -شاين لونغ (روبي كين 79)

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY