خلف الشباك – كبوتش – المعز يحرج جمال وينقذ المريخ 18 يونيو 2016

0
499 views

 

{ نعترف بأننا وضعنا أيادينا على قلوبنا بعد أن عاد المريخ بفوز كبير من دار جعل خاصة وواقع الحال كان يشير الى هزيمة متوقعة في ظل عدم إستعداد وحالة تفكك عاشاها الفريق طيلة الأسابيع الماضية .. قالوا قبل هذه المواجهة بأنهم ذاهبون لشندي بمعنويات عالية ستكون سلاحهم في هذه المواجهة فقلنا من واقع معرفتنا بأصول كرة القدم بأن اللعبة لا تعتمد على سلاح المعنويات لأن أساسها الجاهزية واللياقة البدنية حتى تفاجأنا بهذا الإنتصار العريض الذي جعلنا نخاف حقيقة من هذه المعنويات في القمة القادمة التي يعوّل عليها الهلالاب في ظل إستقرار يعيشه فريقهم وجاهزية تعتبر مثالية لأبعد الدرجات …

{ إهتمامنا وتركيزنا على مشاهدة مباراة الهلال والخرطوم الوطني التي جرت فعالياتها في نفس التوقيت حرمنا من مشاهدة مواجهة المريخ والشنداوية والتي تابعنا تفاصيلها عبر الصحف المريخية الصادرة صبيحة اليوم التالي والتي حرصت على تصوير الفرقة المريخية بصورة فيها نوع من المبالغة فصحيفة أوردت في عنوانها الرئيسي (المريخ يقدّم سهرة للذكرى بمدينة شندي) وأخرى كان مانشيتها العريض: (فرقة برهان تقدّم السهل الممتنع وتطرب جماهير شندي) فتخيّلنا بأن الشنداوية لم يكونوا في يومهم حقيقة وتأكدنا بأن سلاح اللياقة البدنية ما عاد هدفاً إستراتيجياً لحصد نتائج المباريات بعد أن تحوّل الأمرالى سلاح المعنويات الذي جاء بعد عودة الرئيس المحبوب الذي لا بديل له جمال محمد عبد الله الوالي فعاد الخوف يحاصرنا من جديد خاصة والفرقة الهلالية قد تدنّى مستواها في الشوط الثاني أمام الخرطوم الوطني …

{ حسناً وقناة النيلين الرياضية تعيد لنا مواجهة المريخ والشنداوية التي حرصنا على مشاهدتها للوقوف حقيقة على ما تناولته الصحافة المريخية فكانت المفاجأة أكبر مما نتوقّع، فالأهلي رغم أنه يلعب أمام المريخ إلا أنه دفع بسبعة من عناصره الشابة التي هي أقرب للصف الثاني من التشكيل الأساسي رغم ذلك سيطر الأهلي على مجريات المباراة منذ إنطلاقتها وحتى صافرة النهاية وإن كان قد خسر هذه المواجهة فهذا لا يعني بأي حال من الأحوال تواضع مستواه إنما هناك ظروف عديدة أسهمت في هزيمته تلك منها الهدف المُباغت الذي سجلّه ضفر مستفيداً من إحدى الركنيات ثم (الشفقة) الناتجة من عدم الخبرة التي لازمت عدد من مهاجمي الأهلي الذين أهدروا فرصاً وهم في مواجهة المرمى ففي الوقت الذي كانوا يسعون جاهدين من أجل إدراك التعادل باغتهم المريخ بهدف ثاني (لخبط) حساباتهم وزاد من شفقتهم وتسرّعهم، يُضاف لذلك تحامل تحكيمي غريب قسى عليهم مُحوّلاً كل المخالفات التي إرتكبها نجوم المريخ الى مخالفات ضدهم بصورة جعلتهم يخرجون عن طورهم وجعلت جماهيرهم في المدرجات تغلي كالمرجل …

{ من مفاجآت المفاجآت في هذه المواجهة التي قال عنها الإعلام المريخي بأن فرقة برهان قدّمت السهل الممتنع كانت في التألق اللافت للحارس المعز محجوب الذي إستطاع بخبرات السنين أن ينقذ أهداف لا ينقذها إلا حارس كبير ومُتمرّس كانت كفيلة بخروج المريخ مهزوماً بأكثر من ثلاثة أهداف، فالمعز بموجب هذا التألق اللافت نال نجومية المباراة وأحرج زميله جمال سالم ولكن رغم ذلك نؤكد بأن الجهاز الفنّي وبعض التدخلات الإدارية ستحرمه من المشاركة في القمة القادمة …

{ معلوم بأن الفرق الكبيرة عندما تواجه الفرق الصغيرة تمارس ضغطاً هجومياً كاسحاً وبالتالي يتألق حُرّاس الفرق الصغيرة وهذا ما حدث بالفعل في مواجهة المريخ والأهلي التي أكدّت وبما لا يدع مجالاً للشك بأن الأهلي هو الأعلى كعباً وأن المريخ ما زال في رحلة البحث عن حوافز حيث وضح أن تصريحات أمين المال الذي حمل معه حافز مباراة شندي  كانت لها المفعول السحري في تحقيق هذه النتيجة رغم أنها لا تعبّر عن تفوّق أو أفضلية بأي حال من الأحوال فالنتيجة التي إنتهت عليها المباراة تعتبر قضاء وقدر لا أكثر ولا أقل …

باقي أحرف

{ الصدفة جمعتني بمسؤول كبير بالإتحاد العام فسألته عن مصير شكوتي الخرطوم والأهلي شندي حول قانونية مشاركة شرف شيبوب وألوك أكيج فأكد بلا تردد بأن أي نادي يشكو في شيبوب أو ألوك سيجني السراب فاللاعبان من وجهة نظر الإتحاد موقفهما القانوني سليم …

{ هذا المسؤول يرى بأن بعض الأندية تهدر وقتها ومالها في قضايا هي تعرف حقيقة أنها إنصرافية فشيبوب وقّع في كشوفات الهلال بعد أن إستغل ثغرة التعاقد معه هاوياً فعاد محترفاً عبر شبيبة القيروان ممارساً حقه القانوني بالتوقيع في كشوفات الهلال وألوك صحح وضعه عندما حوّله المريخ من لاعب وطني الى لاعب محترف فحالته تشابه حالة شيبوب خاصة واللاعب عندما كان بالملكية جوبا كان هاوياً أيضاً لعدم وجود نظام إحتراف بالجنوب …

{ سألت هذا المسؤول مرّة أخرى عن حق الهلال في اللاعب ألوك والكل يعرف بأن الهلال قد إشترى كرته، أكدّ هذا المسؤول بأن لا حق للهلال على هذا اللاعب وهذه المعلومة قد مُلكّت لرئيس النادي شخصياً، أما عن شكوى أهلى شندي الخاصة بعدم تنفيذ ألوك لعقوبة الإيقاف الحدّية حسب منطوق المادة 43 من القواعد العامة قال بأن هذه المادة لا تنطبق على لاعب مُنتقل من إتحاد خارجي فهي تُطبّق فقط على اللاعب المُنتقل من إتحاد الى إتحاد داخل القطر …

{ أقل من 72 ساعة لإنطلاقة مباراة القمة المُرتقبة والتي نتوقّع أن تجئ ساخنة لا تخلو من العنف داخل الميدان وخارجه لهذا نتمنى أن يحرص الإتحاد العام على تكليف حُكّام نزيهين غير متأثرين بميولاتهم الشخصية ولا مُرتشين حتى تخرج هذه المباراة لبر الأمان خاصة وإنحياز الحُكّام في مثل هذه المباريات هو الذي يفّلت الأعصاب داخل الميدان ويثير الشغب في المدرجات …

{ مفوضية الهيئات الشبابية والرياضية أكدّت قيام إنتخابات الإتحاد العام في الموعد الذي حدده الإتحاد والذي يوافق الثلاثين من الشهر الجاري وقرائن الأحوال تشير وتؤكد بأن القائمة القديمة ستكتسح الإنتخابات دون أدنى منافسة من أي مغامر يريد أن يزج بنفسه في هذه الإنتخابات، فبحسابات واحد زائد واحد يساوي إثنين مجموعة الصيدلاني وعطا المنّان ستحطّم الرقم القياسي خاصة بعد أن ضمنت أصوات كتلة الأوسط وعدداً من أصوات الشمال والشرق وكل أصوات كتلة الغرب وأصوات إتحاد الخرطوم المحلي التي تبلغ 13 صوتاً إضافة لـ 9 أصوات خاصة بأندية الممتاز و6 أصوات للتدريب والتحكيم …

{ ما زال البعض يتساءل عن الأسباب التي جعلت الروماني إيلي بلاتشي يبعد نجم فريقه الأوّل أبوعاقلة عبد الله عن تشكيلة مباراة الخرطوم وقد علمنا بأن المدرب يرى بأن اللاعب ما زال يحتاج لبعض الوقت حتى يكون جاهزاً لإبعاد الشغيل أو نزار ويرى بأن شرف شيبوب رغم إمكانياته المهوولة إلا أنه متسرّع بعض الشئ مما يتطلب أن لا يزّج به في هذا التوقيت حتى لا يحرقه .

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY