عقدة الفراعنة والمونديال تعود من جديد

0
1

بعد صدمة “التصنيف الإستثنائي”

عقدة الفراعنة والمونديال تعود من جديد

وجه الاتحاد الإفريقى لكرة القدم صدمة للجماهير المصرية، بعدما أعلن رسمياً عن التصنيف الاستثنائى للقارة السمراء، والذى سيتم بناء عليه إجراء قرعة التصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال روسيا 2018، والمقرر عقدها فى 24 يونيو الجارى، بعدما جاء المنتخب المصرى فى التصنيف الثانى، لحساب المنتخب التونسى الذى صعد بدلاً منه للتصنيف الأول.

وأعلن كاف” عبر حسابه الرسمى بموقع التواصل الاجتماعى “تويتر” أن منتخبات الجزائر، كوت ديفوار، غانا، السنغال وتونس تأتى فى التصنيف الأول على الترتيب، بينما تأتى فى التصنيف الثانى منتخبات الرأس الأخضر، مصر، الكونغو الديمقراطية، نيجيريا ومالى على الترتيب.وبُناء على التصنيف الاستثنائى لـ”الكاف” سيقع المنتخب المصرى مع أحد منتخبات التصنيف الأول، فى واحدة من المجموعات الخمس المؤهلة للمونديال، وهو ما يعتبره الكثير من المصريين بشرة سيئة، بعدم تأهل الفراعنة مجدداً للعُرس العالمى، خاصة وأن المنتخب الوطنى له ذكريات سيئة مع هذه المنتخبات بالتحديد فى التصفيات المونديالية إذ صعد كل منهم للبطولة على حساب مصر فى نسخة مختلفة، وهو ما نرصده فى التقرير التالى..

 

1 – الجزائر ومأساة أم درمان (2010)

مواجهات مصر أمام الجزائر دائماً ما تكون صعبة للغاية، نظراً للعوامل النفسية التى تحيط بتلك بها، وأبرزها بالطبع ما حدث فى تصفيات مونديال 2010، عندما صعد المنتخب الجزائرى للمونديال على حساب الفراعنة، فبعد فوز الخضر 3 : 1 فى الجزائر، تمكن الفراعنة من تحقيق فوز صعب 2 : 0 فى القاهرة، تساوى الفريقان فى عدد النقاط بـ 13 نقطة لكليهما، ليتم اللجوء لمباراة فاصلة فى ملعب المريخ بأم درمان ، والتى صحبتها أحداث عنف شديدة بين جماهير البلدين، إلا أن فوز الجزائر بهدف عنتر يحيى أمن لهم التأهل لمونديال جنوب إفريقيا.

 

 2 – كوت ديفوار وذكريات دروجبا (2006)

المنتخب الإيفوارى تمكن من التأهل لكأس العالم للمرة الأولى فى تاريخه، فى عام 2006 عندما أقيمت البطولة بألمانيا، وكان ذلك على حساب منتخبى الكاميرون ومصر، حيث تمكن الأفيال وقتها بقيادة الأسطورة ديديه دروجبا، من الفوز على الفراعنة ذهاباً وإياباً، فانتهت مباراة الذهاب فى الإسكندرية بهزيمة مصر بهدفين لهدف، ومباراة الإياب بساحل العاج بهدفين دون رد، ليتأهل الأفيال للمونديال بعد صدارة المجموعة بـ 22 نقطة، بفارق نقطة واحدة عن الكاميرون، و 5 نقاط عن مصر.

 

3 – غانا وفضيحة كوماسى (2014)

الكارثة الأكبر فى تاريخ الكرة المصرية ستظل متعلقة دائماً بالمنتخب الغانى، فبعد تحقيق العلامة الكاملة فى مرحلة المجموعات بالتصفيات المونديالية، وتصدر المجموعة دون أى هزيمة، تأهل الفراعنة للمرحلة الفاصلة، ليجدوا النجوم السوداء فى مواجهتهم، الذين أمطروا شباكهم بستة أهداف لهدف، فى مباراة الذهاب، فيما عرف بـ”فضيحة كوماسى”، ولم يكن فوز المنتخب الوطنى بهدفين لهدف فى مباراة الإياب كافياً بالطبع للتأهل لمونديال البرازيل 2014.

 4 – السنغال وذكريات الجوهرى (2002)

فى تصفيات مونديال 2002 بكوريا واليابان، كانت الأمور كلها جيدة لحجز بطاقة التأهل، بفضل الفريق القوى للفراعنة الذى كان يقوده وقتها محمود الجوهرى، وضم نجوماً بحجم حسام حسن وهانى رمزى وغيرهم، إلا أن المنتخب السنغالى تمكن من التأهل للبطولة للمرة الأولى فى تاريخه، على حساب منتخبنا الوطنى، بعدما تصدر المجموعة برصيد 15 نقطة، بفارق نقطتين عن الفراعنة، رغم أنه لم يفز على مصر فى هذه التصفيات، حيث انتهت المباراة الأولى فى القاهرة بفوز أبناء الجوهرى بهدف أحمد حسام ميدو، وانتهت مباراة الإياب بتعادلهما سلبياً.

5 – تونس ولدغة زبير بيه (1998)

على طريقة المواجهات المصرية الجزائرية، تتميز أيضاً مواجهات الفراعنة أمام تونس بصعوبة بالغة، وبالفعل تمكن نسور قرطاج من التأهل لمونديال فرنسا 1998، على حساب منتخبنا الوطنى، بعدما تصدر المجموعة بـ 16 نقطة بفارق 6 نقاط عن مصر، حيث فاز المنتخب التونسى فى مباراة الذهاب بملعب المنزة بهدف زبير بيه، قبل أن يُنهى التعادل السلبى مواجهة الإياب بالقاهرة، ويصعد بعدها التوانسة للمونديال.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY