قمة ملتهبة بين دفاع إيطاليا وهجوم بلجيكا اليوم

58 views مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 13 يونيو 2016 - 2:30 مساءً
قمة ملتهبة بين دفاع إيطاليا وهجوم بلجيكا اليوم

السويد تختبر قوتها امام جمهورية ايرلندا.
قمة ملتهبة بين دفاع إيطاليا وهجوم بلجيكا اليوم
إسبانيا تبدأ مشوار الإنجاز التاريخي بمواجهة التشيك

تتجه الانظار اليوم الاثنين الى ملعب بارك اولمبيك ليون في مدينة ليون حيث تقام قمة مبكرة بين ايطاليا وبلجيكا في الجولة الاولى من المجموعة الخامسة ضمن كأس اوروبا المقامة في فرنسا حتى 10 يوليو.
وتلعب اليوم ايضا ضمن المجموعة ذاتها جمهورية ايرلندا مع السويد.
دفاع الطليان وهجوم الشياطين الحمر
لم ترحم القرعة المنتخبين الايطالي والبلجيكي عندما اوقعتها في مجموعة واحدة، وما زاد الطين بلة ان المواجهة بينهما في الجولة الاولى، فضلا عن انهما المنتخبان الاكثر معاناة من الغيابات في العرس القاري.
واذا كانت ايطاليا تلقت ضرباتها في مركز صناعة اللعب باصابة لاعبي وسط باريس سان جرمان ماركو فيراتي ويوفنتوس كلاوديو ماركيزيو وميلان ريكادرو مونتوليفو، فان بلجيكا تعاني من غيابات وازنة في خط الدفاع ابرزها قائدها ومانشستر سيتي فنسان كومباني ونيكولاس لومبارتس (زينيت) وديدريك بوياتا (سلتيك) وبيورن انغلز (كلوب بروج).
ولكل منتخب نقطة قوته، ايطاليا في دفاعها بقيادة ثلاثي يوفنتوس جورجو كييليني وليوناردو بونوتشي واندريا بارزالي الذين يلعبون مع بعض منذ 5 مواسم سواء مع فريق السيدة العجوز او الناسيونالي، وبلجيكا بقوتها الضاربة في خط الهجوم بقيادة نجم تشلسي إدين هازار ومهاجم مانشستر سيتي كيفن دي بروين.
ويدرك المنتخب البلجيكي جيدا ان مهمة الاطاحة بالطليان لن تكون سهلة خصوصا وانهم يعانون دائما في مواجهة المنتخبات المتكتلة في خط الدفاع، وايطاليا بالتحديد حيث تميل الكفة في المواجهات بين المنتخبين الى الاخيرة التي فازت 13 مرة في 21 مباراة بينهما مقابل 4 هزائم ومثلها تعادلات.
ويأمل المنتخب البلجيكي في الارتقاء الى مستوى التوقعات التي ترجحه ليكون الرقم الصعب في كرة القدم القارية والعالمية، كونه يعتبر من اكثر المنتخبات التي تعج بالنجوم الكبار وابرز دليل على ذلك ان اربعة فقط من لاعبيه الـ23 في النهائيات يلعبون في الدوري المحلي
من جهته، يطمح المنتخب الايطالي الى استعادة لمعانه بعد معاناته ومستوياته غير مقنعة في التصفيات والمباريات الاعدادية للعرس القاري
من المؤكد ان الامور لن تكون سهلة على رجال المدرب انتونيو كونتي في النهائيات القارية خصوصا ان المنتخب يفتقد الى ذلك اللاعب الذي بامكانه تحقيق الفارق على الصعيد الهجومي،

السويد-ايرلندا

سيكون ملعب فرنسا في سان دوني مسرحا لقمة ساخنة بين السويد وجمهورية ايرلندا.
ويدرك المنتخبان جيدا اهمية هذه المباراة خاصة ان فوز اي منهما قد يساعده على المنافسة على احدى بطاقتي المجموعة او المنافسة على المركز الثالث كون 4 منتخبات صاحبة افضل مركز ثالث تلحق بركب المتأهلين الى الدور المقبل.
وتضم تشكيلة المنتخب الايرلندي 5 لاعبين كانوا متواجدين ضمن تشكيلة مباراة ملحق 18 نوفمبر 2009، بينهم حارس المرمى العملاق شاي غيفن (40 عاما) وروبي كين، كان حاضرا ايضا غلين ويلان وأيدن ماكجيدي وجون اوشي.
ويأمل ابراهيموفيتش ورفاقه في المنتخب الوطني السير على خطى منتخب تحت 21 عاما الذي منح السويد لقب كأس اوروبا العام الماضي في تشيكيا، وان كانت المهمة صعبة بالنظر الى قوة المنتخبات المنافسة.

اسبانيا و تشيكيا

يبدأ المنتخب الاسباني مشوار الانجاز التاريخي المتمثل بالاحتفاظ باللقب للمرة الثالثة على التوالي والانفراد بالرقم القياسي في عدد الالقاب القارية اليوم الاثنين بمواجهة تشيكيا في تولوز في الجولة الاولى من المجموعة الرابعة
وحققت اسبانيا انجازا غير مسبوق قبل 4 اعوام عندما اصبحت اول منتخب يحتفظ بلقب كأس اوروبا بعد فوزها الكبير في المباراة النهائية على ايطاليا برباعية نظيفة مؤكدة هيمنتها على الساحتين القارية والعالمية كونها ظفرت بلقبها العالمي الاول قبلها بعامين في جنوب افريقيا 2010.
وتكتسي البطولة القارية في فرنسا اهمية كبيرة للاسبان كونها بوابتهم لضرب اكثر من عصفور بحجر واحد: الاحتفاظ باللقب للنسخة الثالثة على التوالي (انجاز غير مسبوق)، رفع رصيدهم الى 4 القاب في البطولة والانفراد بالرقم القياسي في عدد الالقاب الذي يتقاسمونه حاليا مع المانيا بطلة العالم، ومحو خيبة الامل الكبيرة في مونديال البرازيل 2014 عندما تنازلوا عن اللقب العالمي بخروجهم من الدور الاول، بالاضافة الى طمأنة جماهيرهم على الجيل الجديد عقب اعتزال ابرز صانعي الملاحم التاريخية في السنوات الثماني الاخيرة.
وتدخل اسبانيا الى نهائيات فرنسا بمعنويات مهزوزة اثر سقوطها الودي على ارضها امام جورجيا (صفر-1) حيث تلقت هزيمتها الاولى في مبارياتها الـ12 الاخيرة كما ان معسكرها تلقى ضربة قوية بالكشف عن ورود اسم حارس مرماها ومانشستر يونايتد دافيد دي خيا في تحقيق حول فضيحة جنسية.
وبدا مدرب اسبانيا فيسنتي دل بوسكي متفائلا بخصوص مشوار لاعبيه وطالبهم بان يضعوا الفوز باللقب هدفا اساسيا
دل بوسكي حافظ على 5 من الركائز الذين ساهموا في عودة لا فوريا روخا الى ساحة الالقاب قبل 8 اعوام في سويسرا والنمسا، اذ تضم تشكيلته الحارس القائد ايكر كاسياس وسيرخيو راموس واندريس انييستا وسيسك فابريغاس ودافيد سيلفا الذين كانوا مع المنتخب خلال حملاته التاريخية في كأس اوروبا 2008 و2012 ومونديال 2010.
دل بوسكي حذر لاعبيه من قوة المنتخب التشيكي الذي ابلى البلاء الحسن في تصفيات النسخة الحالية.
لا يختلف طموح دل بوسكي عن نظيره التشيكي بافل فربا الذي اكد: لا يمكننا القول اننا ذاهبون الى فرنسا كاحد المنتخبات المرشحة، ولكننا لا نريد العودة الى بلادنا بعد الدور الاول،
ويدرك فربا ان مهمة منتخب بلاده ستكون صعبة، بيد ان تجربته السابقة في عالم التدريب علمته ان المفاجأة واردة دائما في عالم المستديرة.
وتسعى تشيكيا الى تأكيد مشوارها الرائع في التصفيات، وستكون مواجهة اسبانيا بمثابة امتحان للوقوف على مدى قدرتها على الذهاب بعيدا في مشاركتها السادسة على التوالي.
ويعول فربا على خبرة حارس مرمى ارسنال العملاق بيتر تشيك وزميله في النادي لاعب الوسط توماس روزيسكي ولاعب وسط بوردو ياروسلاف بلاسيل،

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.