مستقبل غامض يواجه “البريميرليج”

102 views مشاهدة
أخر تحديث : السبت 25 يونيو 2016 - 1:56 مساءً
مستقبل غامض يواجه “البريميرليج”

بعد انفصال بريطانيا عن أوروبا

مستقبل غامض يواجه “البريميرليج”

ستكون الكرة الإنجليزية ومسابقتها الأشهر في العالم “الدوري الإنجليزي الممتاز” في وضع غير مستقر بعد أن حسم الاستفتاء الذي أجرته بريطانيا أمس على الانفصال عن الاتحاد الأوروبي.وكان الاستفتاء الذي أجرته بريطانيا بالأمس على الخروج من الاتحاد الأوروبي شهد انتصار معسكر الانفصال بنسبة 51.9% من البريطانيين، مقابل 48.1% عبروا عن تأييدهم للبقاء فيه.

الصحافة البريطانية سلطت الضوء بشكل كبير على التداعيات التي ستكون على “البريميرليج” بعد الانفصال عن الاتحاد الأوروبي، لاسيما ما يتعلق بعملية استقدام اللاعبين من دول الاتحاد الأوروبي.

ونشرت صحيفة “ميرور” تقريرا ذكرت فيه أنه يوجد حاليا 332 لاعبين في اثنين من كبرى المسابقات سواء فرق انجلترا أو اسكتلندا، وهم اللاعبين الذين لم يكن لأنديتهم القدرة على التوقيع معهم ما لم تكن بريطانيا في الاتحاد الأوروبي

السبب في هذا الأمر، هو أن قوانين الاتحاد الأوروبي تعطي القدرة لأي شخص من داخل الاتحاد على القدوم والعمل داخل أراضي المملكة المتحدة، ومن بين هؤلاء بالتأكيد لاعبي كرة القدم، لاسيما نجوم كبار في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وقد كشفت الأرقام أن 108 لاعب في الدوري الممتاز لم يكن قادرا على اللعب لصالح الأندية في بريطانيا ما لم تكن جزءا من الاتحاد، وعند النظر إلى اثنين من كبرى المسابقات في انجلترا واسكتلندا، فإن هذا الرقم من اللاعبين يرتفع إلى 332 لاعبين.

ووفقا لقواعد العمل الحالية، فإن أي لاعب يحمل جواز سفر الاتحاد الأوروبي هو له مطلق الحرية دون أي قيود للعب في المملكة المتحدة دون قيود، في حين أن القادمين من خارج دول الاتحاد ينبغي عليهم أن يستوفوا معايير وزارة الداخلية.

ومن ثم، فإن المواسم المقبلة سيكتنفها الكثير من الغموض بالنسبة لموقف الأندية الإنجليزية الإسكتلندية، فيما يخص استقدام اللاعبين من دول الاتحاد الأوروبي، وذلك بعد الانفصال عن الاتحاد،

وبوضع بعض الأمثلة، فإن لاعبين على غرار أنتوني مارسيال لاعب مانشستر يونايتد والفرنسيين ديميتري باييه لاعب ويست هام ونجولو كانتي نجم ليستر سيتي، كان لهم حرية اللعب في البريميرليج في ظل عضوية بريطانيا للاتحاد الأوروبي.

ويعد اللاعبين القادمين من الاتحاد الأوروبي هم أبرز نقاط قوة “البريميرليج” في السنوات الأخيرة، وسر جعله واحد من أقوى بطولات الدوري على مستوى العالم، ومن ثم، فإن وضعية غير مستقرة ينتظر أن تواجهها الأندية خاصة في إنجلترا واسكتلندا بعد الانفصال عن الاتحاد الأوروبي.

ورفضت رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز “البريميرليج” تقدير تداعيات انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي، مؤكدة أنها ستواصل العمل على جعل المسابقة واحدة من أقوى بطولات كرة القدم على مستوى العالم، على الرغم من ذهاب استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي لصالح الانفصال.

وقال المتحدث باسم رابطة “البريميرليج” في بيان نقلته صحيفة “ميرور” البريطانية: “الدوري الممتاز هو المنافسة رياضية ناجحة بشكل كبير، ويحظى بإعجاب محلي وعالمي كبير، وهذا الأمر سوف يستمر ليكون هو الحال بغض النظر عن نتيجة الاستفتاء”.وتابع البيان: “نظرا للطبيعة غير مؤكدة لما ما سيتبعه المشهد السياسي والتنظيمي قد بعد الموافقة على الانفصال، فإنه يفضل ألا يتم تقدير الآثار المترتبة على هذا الأمر حتى يكون هناك مزيد من الوضوح”.وأتم: “ومع كل ذلك”، فإنه من الواضح أننا سنواصل العمل مع الهيئات الحكومية وغيرها مهما كانت نتائج عملية الاستفتاء”.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.