وجهة نظر – نزار عجيب – اهمال ام البطولات 30 يونيو 2016

410 views مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 30 يونيو 2016 - 3:40 مساءً
وجهة نظر – نزار عجيب – اهمال ام البطولات  30 يونيو 2016

منذ الموسم الماضي تعاني البطولات المحلية وخاصة الدوري الممتاز من اهمال كبير افقد المنافسة بريقها في ظل عدم وجود برنامج واضح للمباريات اضافة لملاعب سيئة واخطاء تنظيمة وتحكيمية وفشل في التسويق .

الدوري هو المنافسة الكبرى ويعد واجهة الاتحاد السوداني لكرة القدم الذي يفترض ان يعمل في كل موسم لتطوير المنافسة ولكن الواقع عكس ذلك , لان البطولة عاني من امراض مزمنة وفقدت الكثير وهي امتداد لفشل المجموعة الحالية التي تدير اتحاد الكرة .

البرمجة التي وضعها اتحاد الكرة للدوري الممتاز في الموسم الحالي مثلا تعتبر هي الاسوأ في تاريخ المنافسة , وللمرة الاولى تم ترحيل بعض المباريات الى الدورة الثانية في ظل ضيق الوقت خلاف التخبط الكبير في تاجيل بعض المباريات وفضيحة مباراة الخرطوم الوطني ومريخ نيالا .

اللجنة المنظمة للمنافسة تفرض برنامجا مضغوطا في البداية على الفرق , ثم يكون هنالك فاصل زمني كبير بين الدورتين لدرجة ان بعض الفرق نست انها تلعب في الدوري الممتاز لان فترة التوقف امتدت لاكثر من شهرين .

فترة التوقف الطويلة تضر ببعض الفرق التي لاتملك القدرة المالية على مواصلة الاعداد التي تتطلب صرفا كبيرا , واضطرت معظم الاندية لمنح لاعبيها اجازة مفتوحة , وستبدأ اعدادها من الصفر للدورة الثانية .

قبل بداية فترة التسجيلات توقفت منافسة الدوري لاكثر من شهر , ثم عاد الاتحاد ليبرمج بعض المباريات المؤجلة كان من ضمنها لقاء الديربي الذي جرى على ملعب الهلال , وقبل انطلاقة الدورة الثانية في منتصف يوليو لازالت هنالك مباراة مؤجلة بين المريخ وهلال الجبال .

تتسبب اللجنة المنظمة للدوري الغير ممتاز بضرر بالغ للاجهزة الفنية والادارية في الاندية بسبب طول فترة التوقف والعودة ببرمجة مضغوطة تفرض عليها خوض مباراة كل اربعة ايام يتخللها تنقل وسفر ما بين مدينة الى اخرى .

ضعف اللجان المساعدة في اتحاد الكرة سمة مجموعة معتصم جعفر في ادارة الكرة السودانية , والفشل في برمجة وتنظيم مباريات الدوري يؤكد انها غير قادرة الا على اضافة المزيد من الاخفاقات في مقبل السنوات اذا ما استمرت.

ام البطولات المحلية في السودان اصبحت منافسة تعاني من امراض بل ميتة في ظل هذه الخرمجة التي تضعف البطولة ولاتساعد الفرق والمدربين في الوصول الى الاداء العالي ليخرج بطل المنافسة ليقارع الاندية الافريقية .

المنافسة تعاني من اهمال كبير وقادة اتحاد الكرة مشغولين في الوقت الحاضر بالكراسي على حساب التطوير , فالبطولة باتت باهتة وتحتاج الى اعادة برمجة من جديد .

هذه البرمجة الحالية تفرض على الهلال وجهازه الفني مثلا البقاء لمدة تزيد عن العشرين يوما بعد مباراة القمة الاخيرة , وفي الوقت الذي كان فيه معدل الاداء تصاعد في الفريق الازرق سيكون المدرب وطاقمه امام مهمة صعبة للحفاظ على لياقة المباريات .

الدوري الممتاز في بداياته كان افضل بكثير , كانت فيه منافسة حية , وكانت البرمجة وزوزنامة الموسم واضحة , ولم يكن فيه هذا التخبط والاخطاء الكارثية التي وصلت لمرحلة الغاء مباريات .

في تلك الايام الجميلة والبدايات كانت اندية هلال الساحل وحي العرب والعصمة , وعلى ذكر ايام الدوري الخوالي يستعد فريقا العصمة الكاملين وحي العرب بورتسودان للعودة الى منظومة الممتاز من جديد , ويتواجد الفريقان في مجموعة واحدة بالمرحلة قبل الاخيرة للدوري التاهيلي عقب اجراء القرعة .

العصمة الكاملين نال شرف المشاركة في اول نسخة للدوري في العام 1996 ومعه حي العرب بورتسودان , وكان العصمة المفاجاة الحقيقية قبل عشر سنوات , وبعد كل هذا الوقت يستعد حاليا بفريق جديد ومتجدد للعودة الى المنافسة .

يضم العصمة في صفوفه مجموعة من اللاعبين اصحاب الخبرة الذين سبق لهم تمثل فريقي الهلال والمريخ من ضمنهم هنو وصالح عبدالله وديسي تقودهم ادارة طموحة ومدرب صاحب بصمة , وجماهير داعمة للفريق من الداخل والخارج

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.