وهج الحروف – ياسر عائس – (خمسه سنين) !! 28 يونيو 2016

0
1424 views

 

  • فشل المريخ طوال خمس سنوات في تحقيق الفوز على الهلال وقد كان اخرها بهدف ساكواها في فبراير من العام 2011 في المباراة التي لعبت بدون جمهور عقابا من الاتحاد ان لم تخني الذاكره.
  • خمس سنين والهلال وضع المريخ في الاستيداع والحبس الانفرادي ولم يسمح له بالاقتراب من حياضه او ينتزع منه النصر لتاتي القمه الاخيرة وتؤكد علو كعب الاسياد وعلو شأنهم بالثنائية التي تبدى جمالها وتجلت اناقتها في كون الهدفين جاءا بقدمي ساسا وشيبا.
  • الاول عاهد نفسه على هز شباك الوصيف ليفتح بابا جديدا للامل وصفحه مع التوقيع الدائم.
  • والثاني معتاد على زياردة كل حراس الريخ وقد ادمن البصم عليها اكثر ما مرة وهو قناص جربالمريخ لدغاته من قبل وتجرع السم الزعاف.
  • خمس سنين والمريخ محبوس اما في زانزنه التعادل او سجن الهزيمة والهلال يتمطى يمنه ويسره ويزهو بالانتصارات والفوز بالالقاب ويزيد عدد مرات فوزه في المناسبات الخاصه وفي حسم الديربيات.
  • الهلال الذي اختار ان يكون رفيع المقام سامي المكانه تسنده احصاءات لا تقبل التشكيك وارقام داحضه ترجح الكفه وتثبت انه كبير البلد ولا نقاش.
  • بالقاء نظره خاطفه للمنافسه الاولى بالبلاد نكتشف كم هو الفارق بعيد بين الفريقين فالاسياد ادمنوا الفوز بالمواجهات الخاصة وهو ما زاد من عدد مرات فوزه ببطولته المحببه بعد ان ترك المريخ يرزح تحت وطأه الهزائم التي كانت تئن منها كل شباك الاحمر.
  • راجعوا السيرة منذ عهد الرباعية الاولى مرورا بحادثه زيكو الشهيره والاعتداء على الحكم سليمان حسين وغيرها من الشواهد التي تدعم تاريخ الهلال القريب وخلال العقدين الاخيرين فقد انتزع لنفسه المجد بالانتصارات والظفر بالالقاب.
  • خمس سنين والمريخ بعيد عن تحقيق الفوز بل محروم منه بامر الجلاد الكبير الذي لا يرحم ولا يسمح بالاقتراب من حياضه.
  • الهلال هو سيد البلد وكبير الممتاز وشرف الكرة السودانية وعنوناها في الكاف وعند العرب ويكفي انه ومن جاهه عرفت الاندية السودانية عطايا الكاف اكراما لبلوغه المراحل المتقدمه.
  • هو الهلال لا كذب.

     أشتات !!

  • حذرنا ادارة الهلال وجهازه الفني ولاعبيه من التراخي والطمانينه قبل لقاء القمه وكان الغرض التخويف وايقاظ الانفس وشد الانتباه.
  • عملت كل الدوائر باتساق وتناغم فظهر الهلال في اكمل صوره واكتمل بدرا في نصف رمضان وصدر الضياء للفضاء واسعد سكان الارض بالبهاء والجمال والراحه والنفسيه.
  • انهى الهلال مباريات الدورة الاولى بعد ان صرع الثالث الخرطوم الوطني وجندل الثاني وهو الوصيف الدائم.
  • خسر الخرطوم بصعوبه من الهلال وهذه دلاله على انه يستحق المركز الثاني.
  • ونال رماه الهلال مرين من شباك جمال سالم ليتأكد ان الثاني يفترض ان يتدحرج للثالث.
  • الاجازات العارضه بعد الديربي تشكل هاجسا للاهله خوفا على اهدار البناء الذي تم على مستوى اللياقه والتكتيك.
  • والاتحاد هو السبب الرئيس في كل هذا الارتباك الذي يحيط بالممتاز.
  • والانشغال بالانتخابات الهاهم عن الشغل الرسمي وهو الممتاز.
  • ودخول العشر الاواخر حرم الفرق من اللعب التنافسي وباتت لا تملك الا الوديات.
  • هو شهر الخير والبركه والرحمه والعتق من النار وكان قرارا صائبا بايقاف اللعب في هذه الايام المباركات.
  • لكننا ننادي باستعادة الهلال لوضعه الطبيعي واستئناف الاعداد بذات الجديه التي سبقت لقاء القمه.
  • الدوره الثانية ستكون حاميه الوطيس وتتساوى فيها كل الفرق تقريبا بعد ان بات امامها متسع من الوقت للاعداد.
  • فقط نتمى وفاء الاتحاد بحقوق الاندية من مال البث والرعايه وتقليص المصروفات بقدر الامكان.
  • مائه مليوم تم خصمها من دخل مباراة الهلال الاخيره بحجه المصروفات.
  • نصيب التذكرجية والمراقبين اكبر من طباعه التذاكر نفسها.
  • متى يتحرك الاتحاد مع الجهات الرسمية التي وردت في كشف المصروفات لتقدم الخدمة كواجب تجاه المواطن لحمايتها مثلما تفعل في كل مكان.
  • ونتمنى توضيحا اكثر في بعض البنود الغامضه فرغم المصروفات التي بلغت مائه مليون واكثر من عشرين جهة ورد بندا للمتابعه هكذا وبدون تحديد اسم.
  • اموال المباريات عامه ويفترض ان تخضع للمزيد من المراجعه وعلى الاتحاد تنظيم لقاء مع الاندية لبحث المصروفات او تحميلها للاتحادين طالما انهما ينالان نصيبا صافيا يذهب للخزانه فيما تتحمل الاندية المصروفات.
  • دخل المباريات عبارة هن حصاله للاتحادين السوداني والخرطومي دون ان يصرفا جنيها منها على المصروفات.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY