وهج الحروف – ياسر عائس – سجن الصحفيين وحرمان اللاعبين !!

62 views مشاهدة
أخر تحديث : السبت 4 يونيو 2016 - 3:04 مساءً
وهج الحروف – ياسر عائس –  سجن الصحفيين وحرمان اللاعبين !!
  • شاركت قبل عامين تقريبا في ورشة عن مشروع قانون الرياضة الجديد ممثلا لاتحاد الصحفيين بعد ان تسلمنا نسخة من مسودة المشروع عكفت على دراستها واعددت ورقة حوت بعض الملاحظات.
  • الورشة استضافتها احدى قاعات الاتحاد السوداني لكرة القدم وشاركت فيها معظم اتحادات المناشط واللجنة الاولمبية واتحاد الصحفيين وبعض الجهات ذات الصلة.
  • في مداخلتي اشرت لبعض النقاط وطالبت بحذفها لانها تتعارض كلية مع الدستور والقانون ومن اهم النقاط ما ورد في باب من ابواب القانون يتحدث عن سلطة للوزير في محاسبة ومعاقبة الصحفيين والوزير هنا ليس وزير العدل ولا النائب العام.
  • وطالبت المنصة بحذف الفقرات التي تضيق على الصحفيين في الحصول على المعلومة وتجعل من الوزير رقيبا على الاداء الصحفي فيما يفترض ان الصحافة وسيط يجتهد لتمليك الحقائق للقارئ والمستمع والمشاهد وهى مجرد ناقل للخبر تساهم في تغطية الاحداث ولا تصنعها.
  • ونصت كل القوانين الدولية على حق الراي العام في الحصول على المعلومات من مصادرها ولم يجعل من امتهان الصحافة جريمة يعاقب عليها القانون ويضع السيوف على رقاب الصحفيين ويهددهم بالسجن او الغرامة او العقوبتين معا.
  • ومن العيوب الظاهرة في القانون الذي ناقشناه واعترضنا على بعض مواده انه يعاقب الصحف والصحفيين والوسائط الاعلامية.
  • وكنت طالبت المنصة بسحب هذا النص لان الصحافة يحاسبها قانون مختص للصحافة وهو قانون خاص والخاص يقيد العام ولا يمكن ان تحاسب الصحافة باكثر من قانون وفي حال ارتكبت جريرة واحدة.
  • قلت للمنصة انه لا يمكن ان تحاسب الصحافة بقانون الصحافة والقانون الجنائي واحيانا قانون الامن الوطني في ما يتعلق بسلطة تعليق الصدور او المصادرة.
  • في القانون العام لا يمكن عقد اكثر من محكمة لجريمة واحدة واصدار اكثر من عقوبة في ذات الجرم اذا ثبت وقوعه.
  • ونبهت الى ان السودان سيتضرر من هذا القانون خاصة في ظل الحملة الدولية والاتهامات بانتهاك حقوق الانسان وكبت الحرية والتضييق على الممارسات الصحفية والحزبية.
  • ولفت نظر القائمين على الامر الى امكانية تدخل الاتحاد الدولي للصحفيين وربما تعليق عضوية السودان لان هنالك نظم عالمية ينبغي مراعاتها عند اصدار القوانين او اللوائح التي تنظم العمل الصحفي.
  • تتبع الصحف اداريا للمجلس القومي للصحافة والمطبوعات وهو منشأ بموجب قانون الصحافة والمطبوعات ويتم اختيار رئيسه وامينه العام من رئيس الجمهورية مباشرة وتعيين اعضاء اخرين.
  • سلطة المجلس هى الطمأنينة على اهلية المؤسسات الصحفية واهلية الصحفيين واصدار التراخيص ومتابعة تنفيذ الشروط اللازمة لاجازة االمؤسسات الصحفية.
  • ويصدر المجلس جزاءات ادارية في حال خالفت الصحف الميثاق الاخلاقي ولوح الشرف او القانون ولم يطلق المشرع السلطه بين يدي المجلس لاتخاذ العقوبات عىلى هواه بل قيدها بسقف لا يتجاوز ثلاثة ايام.
  • على ان تصدر محكمة الصحافة العقوبات المنصوص عليها علما بان القرارات التي يصدرها مجلس الصحافة او لجنة الشكاوى خاضع للاستئناف وطلب وقف التنفيذ على ان يحتكم الطرفان للمحكمة وتحت نظر قاض مختص.
  • وتحويل القضية للقاضاة الغرض منه اتاحة المزيد من فرص العدالة وبسطها بين يدي جهة مختصة منزهة من الغرض.
  • على الاتحاد العام للصحفيين السودانيين طلب نسخ من القانون الجديد والاعتراض على المواد التي تهدد الصحفيين وابلاغ الاتحاد الدولي بهذا التوجه خاصة وان سجل السودان في مجال الحريات الصحفية سيئ للغاية بحسب اخر تقارير صادره عن الاتحاد الدولي.

(2)

  • عندما قرر الاتحاد ترحيل مباريات من الدورة الاولى لتلعب في بداية الدوره الثانية نبهنا لخطورة ذلك من الناحية القانونية واشرنا لاحتمال انتقال لاعبين بين طرفي القمة وضربنا مثلا بلاعب من الهلال ينتقل للخرطوم الوطني او العكس وقد تاجلت مباراة الفريقين من الدورة الاولى وقلنا ان ذلك يمثل اخلالا بميزان العدالة.
  • وان النادي مفترض ان يستفيد من لاعبيه طوال مباريات الدورة ولكنه قد يلعب ضد ناديه في الدورة الثانية في مباراة كان يفترض ان يؤديها بشعار ناديه الاول.
  • تلقينا تطمينات وخرج شمس الدين ليؤكد ان برمجة المباريات المرحلة ليست في الدورة الثانية وانما في فترة اللعب التنافسي بعد الراحة وقبل الدورة الجديدة.
  • مع انه فسر الماء بالماء الا ان الشارع عاد للحديث عن مشاركة اللاعبين الجدد في استهداف واضح للهلال الذي سجل الافضل والاكمل والامثل ولم يترك للاخرين الا الفتات.
  • طالما ان الاتحاد فتح باب التسجيلات وفق منشور رسمي وضوابط معروفه وطالما اجاز التسجيلات واصدر بطاقات المشاركة للاعبين فلا يوجد مانع قانوني او قوة في الارض تحرم الهلال او غيره من الانتفاع بلاعبيه.
  • حل اللاعبون الجدد محل لاعبين قدامى بالشطب او الاعارة والعداله تفرض مشاركتهم حتى لا يتضرر النادي وبقرارات من الاتحاد نفسه.
  • اذا تعنت الاتحاد فان الموسم سيفسد كما فسد الموسم الماضي.
  • كل القوانين في السودان..اما سجن او حرمان.
  • —–
  • صحححححح
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.